الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 478 كلمة )

نحن نعيش بدماء الشهداء / رحيم الخالدي

الحرية ثمنها غالي جداً، تصل لحد الجود بالنفس! وهو بالتأكيد غاية الجود، وما تواجد الأبطال الملبين لنداء المرجعية إلا دليل واضح، على إطاعة أمر من الأوامر الإلهية، والتضحيات الجسام التي يقدمها هؤلاء الأبطال في سوح المعارك، ليست سوى البداية للبدأ بالمرحلة الثانية من الحياة الأبدية عند رب رحوم، ولا يمكن أن لا يُثاب عليها عند من لا تضيع عنده ودائع، تاركين الدنيا بملذاتها وذاهبين صوب الشهادة، ولا ينالها إلا ذو حظ عظيم . أصحاب المنصات ولغة التهديد والوعيد إنخرست وذابت! بمجرد أن نزلت الحشود التي توزعت بين الفصائل المجاهدة، المضحية بدمائها وأرواحها، توزعوا بين الأقليم ودول الجوار! وبقي دواعش السياسة الذين يتربصوا الإنتصارات، ليكيلوا لها التهم وفبركة الأخبار الكاذبة! وقصدهم النيل من الحشد والقوات الأمنية التي تحرر المدينة تلو الأخرى، والقرية تتلوها قرية من براثن الإرهاب الداعشي التكفيري، التي سوقتها لنا دول الجوار، بمساعدة وتسليح الشيطان الأكبر، أمريكا وأعوانها . قبل بدء الفتوى المدوية، التي قلبت موازين المؤامرة المدبرة، في دهاليز الخيانة بأموال النفط الخليجي، ولوجستيك العثماني أردوغان! وصل الإرهاب لحدود بغداد، وكربلاء وبابل، وكاد أن يستولي على أماكن مهمة، لولا لطف الباري، وإن كان وجود أناس شرفاء، سواء داخل العملية السياسية أو خارجها، لكنه إستطاع التوغل، ولكن عند الإنطلاق بالعمليات من الحشد الشعبي المقدس كانت التوقعات غير النتائج، التي جعلت من أمريكا تتدخل بشكل وآخر، وما تواجدهم في الموصل إلا دليل أن إدارة هؤلاء الارهابيين بيدهم، وإن كان هذا لا يحتاج لدليل، وما إعتراف هيلاري كلتنون علناً الذي أسمع مَنْ بِهِ صَمَمُ !. مشهدٌ يحوي حالتينْ معاً الحزن، والفرح! أيام الزيارة الأربعينية، والمسير على الأقدام لكربلاء "الحسين"، وأنت تشاهد صور الشهداء معلقةٌ في أعمدة الكهرباء، ولا تنفك من النظر لتلك الصور، التي سيطرت على العيون والعقول، وهذا الكم الهائل من الصور، لم يقتصر على الأعمدة بل المواكب ايضاً، كان لها دور في نشر تلك الصور ومدى التضحيات، والبعض منها كان مكتوب بجانبها العمر، والسيرة الجهادية، وتاريخ الإنظمام والإستشهاد معاً، أقول هل وفينا الشهداء حقهم؟ والكلام موجه للدائرة المعنية بحقوقهم، أو بالأحرى حقوق عوائلهم، وأراملهم، وأبنائهم اليتامى . مؤكد هنالك تقصير تجاه هذه العوائل، إذ ينشر بعض الأخوة عبر وسائل الإتصال اللإجتماعي، عوز وحاجة تلك العوائل، التي توزعت وتنوعت حالاتهم، بين فاقة السكن والعوز المادي والمعاشي، لأنهم أصلاً فقراء، لكنهم أغنياء بكبريائهم! وشانت عليهم الغيرة ترك بلدهم نهباً للإرهاب، فلبوا الدعوة وإنخرطوا للقتال، ونالوا الشهادة لوحدهم، وبقت عوائلهم، تأن تحت الحالة التي لا يتمناها أي فرد منّا، وهذه إشارة لذوي الإختصاص لأخذ دورهم الحكومي أولا، والإنساني ثانياً، والبحث عن العوائل المنسية، التي لم يصل اليها أحد! ولا ننتظر الأخبار عبر شبكات التواصل . أيها العراقيون الشرفاء، الشهداء الذين سقطوا في المعارك، وهم يقارعون أقوى وأعتى إرهاب جائت به الأفكار الصهيونية العالمية، بمساندة أمريكا وحلفائها، وأموال الخليج المغدق ليخربوا بلدنا، ينتظرون منكم إنصافهم، عبر الوقوف مع عوائلهم ومساعدتها، مقابل الصمت والشلل من الدوائر المعنية، سوى المنظمات الخيرية التي لا تسد أبسط المقومات، وإن كانت مشكورة بسعيها، لكنها لا تفي حق الدماء والأرواح، ولا أريد أن أذكركم، أنكم اليوم تعيشون بفضل دمائهم الزكية الطاهرة، التي حمتكم وحمت أرضكم وأعراضكم .

العراق كامرة خفية نحتاج لكشفها !/ رحيم الخالدي
إنهم يجودون بأموالهم وأنفسهم …/ رحيم الخالدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 أيار 2017
  3917 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
37 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
40 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
41 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
44 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
36 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
40 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
42 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
36 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
66 زيارة 0 تعليقات
يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع
139 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال