الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1037 كلمة )

عن الطباعة في العراق هذا مابقي في الذاكرة / ليث الحمداني

كتبت الزميلة العزيزة الدكتورة سلوى زكو (بوستا) عن الطباعة والمطابع في العراق تساءلت فيه عن مطابع دار الحرية وماجرى لها ، ولانني كنت على تماس مع قطاع الطباعة والمطابع فلا بد من عودة الى السبعينات والثمانينات وبداية التسعينات اذكر وللتاريخ أن اول من اعترض على الطباعة خارج العراق كان المرحوم يحيي ثنيان صاحب مطابع ثنيان وقد شجعه على ذلك الصديق قحطان الاورفة لي وكان مديرا للعلاقات في اتحاد الصناعات العراقي ، جاء يحيي يومها الى وزارة الصناعة والمعادن مطالبا بمقابلة الوزير طه الجزراوي رحمه الله وقد اصطحبته الى مدير المكتب الخاص يومها الصديق طلال طلعت وقال لي يحيي انه سيسلم مفاتيح المطبعة للوزير حين مقابلته احتجاجا على طباعة التربية لكتبها خارج العراق ، ولااعرف ماجرى في المقابلة ان تمت .
اعود الى الموضوع في الثمانينات عادت نغمة طباعة كتب التربية خارج العراق الى الظهور فكتب الاستاذ حاتم عبدالرشيد وكان رئيسا لاتحاد الصناعات العراقي كتابا الى ديوان الرئاسة يشرح فيها اضرارهذا التوجه على قطاع الطباعة في العراق والعاملين فيه .
اواسط الثمانينات وابان رئاسة عبدالقادر عبداللطيف رحمه الله لاتحاد الصناعات العراقي تبنى الصديق طلال طلعت وكان امينا عاما للاتحاد مذكرة قمنا باعدادها الصديق ثائر الدباغ مدير الدائرة الاقتصادية في الاتحاد وانا لفصل قطاع الطباعة عن قطاع الصناعات الجلدية واعتباره صنفا مستقلا لعلاقته الوثيقة بالثقافة ودعم عبدالقادر عبداللطيف وطلال طلعت المذكرة في مجلس الادارة وجرى تعديل قانون الاتحاد ونظامه وزرنا طلال وانا شخصيا الراحل فتح الله عزيزة واقنعناه بأن يرشح لعضوية مجلس الادارة لتمثيل الطباعة في الاتحاد ، وفي تلك المرحلة كثرت الشكاوى من طبع بعض كتب التربية في الخارج فأمرت رئاسة الجمهورية بتشكيل لجنة من وزارة التربية ودار الحرية للطباعة ومطابع حكومية اخرى بالاضافة الى اتحاد الصناعات العراقي الذي مثلته شخصيا في تلك اللجنة التي ضمت مديرا عاما في وزارة التربية اذكر ان اسمه صائب (اذا لم تخني الذاكرة) فيما مثل دار الحرية مديرها العام عبدالحسين فرحان وحضر جانبا من عمل اللجنة جعفر القيسي وهو من الكوادر الطباعية المعروفة ومثلت المؤسسة العامة للتنمية المهندسة صالحة ، و مثل وزارة الصناعة السيد سهام الاعظمي (مطابع الزيوت النباتية والدخان العراقية) ،وتم اعداد دراسة موسعة تحملت دار الحرية العبء الاكبر في اعدادها وكان مديرها العام عبدالحسين فرحان متحمسا جدا للدراسة وقامت اللجنة بجرد الطاقات الانتاجية للمطابع الحكومية ومنها مطابع (آفاق عربية) و(مطابع وعي العمال ) و(مطابع السكك) وقام احد كوادر دار الحرية للطباعة (هادي المهدي- ابو هدى) بالاتصال بمطابع دار الجماهير ودار الثورة للوقوف على طاقاتها الانتاجية الفائضة عن حاجتها وخلال الدراسة قمنا بجولات ميدانية على اغلب المطابع الحكومية للاطلاع على اوضاع معداتها ، وقمت شخصيا بالتعاون مع المهندسة صالحة بجرد الطاقات الانتاجية لمطابع القطاع الخاص وتصنيفها حسب امكانياتها بالتعاون مع عضو مجلس ادارة الاتحاد فتح الله عزيزة ، وساعدني ايضا الراحل ناظم رمزي رحمهم الله وقد خرجت الدراسة بتوصيات هامة وكنا سعداء بنتائجها وخاصة مايتعلق بمقترحاتنا لتطوير اقسام الطباعة في ثانويات الصناعة والتي يفترض فيها ان تخرج عمالا فنيين للمطابع ، وارسلت الدراسة الى ديوان الرئاسة وحصلت الموافقة عليها ومنع طبع اي كتاب خارج العراق الا بعد استنفاذ طاقات الطباعة في مطابع الدولة والقطاع الخاص وفي حالة تعذر الطباعة وبتاييد من دار الحرية للطباعة ، وكان مستوى طباعة الكتب في تلك المرحلة لايقل من حيث الجودة عن الطباعة في اي مطبعة في العالم ، وكان استيراد الورق يتم مركزيا من قبل وزارة التربية ومن قبل دار الحرية للطباعة ويتم تجهيز مطابع القطاع الخاص بالورق من قبلهما وكانت دار الحرية وهي مؤسسة وللتاريخ تضم افضل الكوادر الطباعية تقوم باحتساب كميات الورق للكتب واضافة نسبة للتلف اثناء عملية الطبع بالاضافة الى تقييم الامكانيات الفنية للمطابع لتجنب السماح لاصحاب المطابع غير المؤهلة من الدخول كوسطاء ، واستمر الامر لسنوات الى ان فرضت ظروف الحرب العراقية – الايرانية واقعا جديدا ثم جاء الحصار بعد اجتياح الكويت وضاعت (الطاسة) كما يقولون . اما مايتعلق بطباعة الكتاب الثقافي واخراجه فأنا ومن خلال متابعاتي للمطابع اعرف ان الراحل فتح الله عزيزة طبع العشرات من الكتب الثقافية واغلبها على نفقته الخاصة وابرز من اخرج الكتب الصادرة من مطبعة الاديب الزملاء رياض عبدالكريم وليث متي وقيس بهنام وهيثم فتح الله وهي كتب متميزة بطباعتها واخراجها اذكر منها دواوين شعر للشعراء سعدي يوسف ومحمد سعيد الصكار وعبدالرزاق عبدالواحد وآخرين ،وايضا كتب (الموسوعة الصحفية ) و(صحافة تموز) لفائق بطي رحمه الله ، كذلك فأن الكتب التي كانت تطبع في مطبعة رمزي واغلبها كان يقوم باخراجها هو وكادر المطبعة واذكر منهم الفنانين صالح الجميعي ومكي حسين وهناك كتبا صدرت من مطبعة رمزي صممها الفنان الراحل فهمي القيسي ايضا ، كانت كتب مطبعة رمزي متميزة باخراجها وطباعتها وايضا وحسب ماكنت اعرفه من ناظم رمزي رحمه الله انها كانت تطبع على نفقته ، كانت المطابع العراقية تتبارى في تقديم المطبوعات المتميزة .
ان مايجري اليوم تحت حجة ارتفاع تكاليف الطباعة في العراق هو نوع من التخريب والاضرار بطاقات انتاجية وطنية والتفريط بكفاءآت عمالية فنية عراقية ماهرة ، والقاصي والداني يعرف ان سبب ارتفاع تكاليف العمل في المطابع الاساسي هو (الكهرباء) وايضا هامش الربح المرتفع الذي يوضع على اسعار الورق .
ان الصناعة اي صناعة ومنها الطباعة في بلد كالعراق بحاجة الى دعم الدولة بمنحها نوع من الحمائية ، اما الخرافات التي روجها بريمر وعبيده من بعده حول اقتصاد السوق وهي سياسات تدميرية تسببت في بطالة الالاف من العمال المهرة في العراق فهي تسقط امام وقائع نعيشها اليوم فهاهو الرئيس الامريكي دونالد ترامب رئيس اكبر دولة راسمالية في العالم يلجأ الى منح الحمائية لبعض منتجاته حتى بوجه دول اتفاقية (النفثا) التي تضم بلده مع كندا والمكسيك وهو نوع من الدعم للمنتجات المحلية فهل المسؤولين في العراق اكثر فهما لاقتصاد السوق من الولايات المتحدة .
ان طباعة كتب وزارة التربية في العراق تتم بالعملة المحلية وبالتالي فانها تحرك السوق المحلية وتساعد على استمرار العمل في المطابع التي باتت شبه معطلة اليوم واضطر بعضها الى تسريح عماله المهرة الذين قضوا جل اعمارهم في هذا القطاع المهم .
ان معالجة اوضاع المطابع والطباعة في العراق لايحتاج الى (عبقرية) وانما يحتاج الى (نظافة يد) والى عودة استيراد الورق من قبل وزارة التربية من مناشيء انتاجه العالمية وتزويد المطابع به حسب احتياجاتها لطباعة الكتب .
اذا مادارت المكائن من جديد في المطابع العراقية انا واثق من ان الكتاب الثقافي سيعود للانتعاش اذا ماتوفرت الظروف له وهناك مخرجون متميزون مازالوا يعملون في العراق اسمح لنفسي ان اذكر منهم الدكتور فلاح حسن الخطاط وشقيقه الدكتور جمال ورياض عبدالكريم والعشرات من الجيل الجديد في مؤسسة (المدى) و(الصباح) وغيرها من المؤسسات والذين لم اتشرف بمعرفتهم للاسف الشديد .
لنضع الرجل المناسب في المكان المناسب بعيدا عن الدين والمذهب والقومية ولنضمن (نظافة اليد) المكلفين بالمسؤوليات العليا وستعود مطابع العراق مزدهرة كما كانت في السبعينات .

تكريم 75 شخصية من مختلف الثقافات والمجالاتفي كندا
فؤاد الركابي ضحية الحزب الذي اسسه / ليث الحمداني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 أيار 2017
  4542 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1274 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
2179 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
801 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3871 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4713 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3859 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3601 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1634 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1918 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2292 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال