الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 360 كلمة )

شبكة الإعلام.. لم السكوت؟ / زيد الحلي

منذ اسبوع وانا اتابع ردود الفعل على ما نشره العديد من الاعلاميين، ولاسيما الاذاعيين بشأن عزم شبكة الاعلام العراقي على (إلغاء) اذاعة جمهورية العراق .. فلم اجد سوى صمت، وكأن الامر حقيقة، وان القرار في طريقه الى الاعلان قريبا!
حتى اللحظة، لم اصدق ان الدولة، ستخنق صوتها الذي يصاحبنا منذ العام 1936 .. وان صوت البلبل الذي يوقظنا من النوم، كل يوم، سيتيه في فضاء لا نهاية له .. لم الصمت ؟ فاذا كان قرار الالغاء، صحيحا، اليس من الاجدر ان تكون الشجاعة ، موجودة كي تبرر اسباب هذا القرار؟ فالصمت ازاء ما يتداوله الاعلاميون والناشطون، دليل عن وجود نية الالغاء، وان الاعلان عن اطفاء شمعة العراق التي ظلت متوهجة منذ تأسيس الدولة، حتى الآن، سيولد انفجاراً شعبيا من الاعتراضات.. انه قرار خاطئ (ان صح اتخاذه) وسيشعرنا بالندم، وبخيبة الامل، ويؤدي الى الاحباط واليأس.
شخصيا، لا اصدق ان قرارا بإلغاء اذاعة بغداد، قد اتخذ، لكني اشرت الى ذلك في عمودي لهذا الاسبوع من اجل دعوة شبكة الاعلام العراقي الى نفي هذه الانباء، بشكل رسمي، فليس هناك دولة في العالم، دون اذاعة رسمية لها .. وبهذا النفي نكون وفرنا جانبا من الراحة النفسية لمئات من العاملين في اذاعة بغداد وملايين من متابعيها، وتأكيدا لقولة الحق بأن اذاعة جمهورية العراق، هي واحة من واحات الزمن الجميل الذي يذكرنا بالدكتور مصطفى جواد، والقبانجي، وناظم الغزالي، وعبد الله العزاوي، وعمو زكي، والحافظ مهدي، وحضيري ابو عزيز و.. و..
لكن، ان كانت هناك في كواليس الاعلام ، دعوات الى اتخاذ مثل هذا القرار بحق اذاعة جمهورية العراق، فينبغي الوقوف بوجهها فـ (كلمة الحق) تحتاج لأشخاص يقولونها، بقوة، ويثبتون عليها، ولا يتراجعون عنها، لأنَها (حق)، والحق لا رجعة فيه.. وانا ادرك، ان كلمة الحق قد تدفع بصاحبها الى زاوية صعبة في هذا الزمان الضبابي، ولكن عدم قولها يضعه في مواجهة تاريخية مع نفسه ومع التزامه الأخلاقي، واحترامه لذاته، ويجرُه إلى دائرة من السلبية والنفعية سحبت إليها الكثيرين، من فاقدي النظرة السليمة!
نحن بانتظار (كلمة الحق) فهي، كالمطر النازل من السماء، حيث تسيل به الأودية، وتفيض به العيون، وتسقى به الأرض بعد موتها، وينتفع بها الخلق منافِع شتى، وأمَّا الباطل فلو كان كثيرًا كثيفًا، فمآله إلى زوال واضمحلال.
اذاعة جمهورية العراق، بمذيعيها ومقدمي برامجها وفنييها وتاريخها .. علم عراقي، ساريته عالية، فلنحافظ عليها، فهي من تبقت من تاريخ العراق.

انتصار الرذيلة وانكسار الفضيلة...!!/ د هاشم حسن ال
اعلاميون في الذاكرة.. محسن حسين..انموذجا /عكاب سال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 أيار 2017
  3637 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4431 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4734 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5183 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4635 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4944 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5089 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4081 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4179 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4474 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4027 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال