الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 961 كلمة )

أحتفالات واسعة تشهدها مدينة يوتبوري بتخرج الطلبة / سمير ناصر ديبس


السويد / سمير ناصر ديبس
شبكة الاعلام في الدنمارك


شهدت مدينة يوتبوري السويدية صباح أمس أحتفالات واسعة لمناسبة تخرج كوكبة جديدة من الطلبة والطالبات ، وأنطلقت في وسط المدينة مسيرات كبرى لمجموعة من هؤلاء الطلبة حاملين الاعلام المختلفة التي صاحبتها الدبكات والاغاني والهتافات تعبيرا عن الفرح والبهجة ، فيما طافت في شوارع المدينة اعداد كبيرة من السيارات والشاحنات التي تحمل الطلبة الخريجين لتعلن بدء الاحتفالات الكبرى في هذا اليوم المبارك ، وقد أصطف على جانبي الطريق عوائل وأقرباء واصدقاء الطلبة معبرين عن أرتياحهم وسعادتهم بتخرج أبنائهم وبناتهم .

وفي أحدى الساحات الكبيرة في المدينة تواجد عدد كبير من الطلبة والطالبات ( العراقيين ) الذين أحتفلوا وشاركوا مع الطلبة الخريجين الذين غصت بهم ساحة الاحتفالات والشوارع العامة ، وقد كانت فرحتهم بتفوقهم واضحة المعالم على الوجوه من خلال الضحكات البريئة والاناشيد والاغاني والدبكات المختلفة ، مستذكرين هذه المناسبة بالتقاط الصور التذكارية مع زملائهم الخريجين من الطلبة السويديين والعرب ومن الجاليات الاخرى ، وكذلك التقاط الصور مع الاهل والاصدقاء والمحبين الذين تواجدوا في مكان الاحتفال منذ الصباح الباكر .

وفي لقاءات أجرتها ( شكبة الأعلام في الدنمارك ) مع عددا من الطلبة والطالبات العراقيين عبروا فيها عن سعادتهم في هذا اليوم الجميل ، يوم التخرج والتفوق ، حيث قالت الطالبة ( فاطمة حسن تركي ) إن هذا الاحتفال ووقوفي مع زملائي الخريجين وبحضور أهلي هي أسعد لحظات حياتي ، مشيرة الى ان هذا النجاح أهديه الى والدي ووالدتي والى وطني الغالي العراق ، واني اشعر بالفخر والاعتزاز كوني طالبة عراقية وان هذا التكريم يعد تكريما للعراق ايضا ، فهنيئا لنا هذا الاحتفال المركزي الكبير الذي جاء نتيجة جهدنا وتعبنا ودراستنا المستفيضة وبالتالي حصولنا على الشهادة التقديرية بالنجاح والتفوق التي ستكون بمثابة نجاح للجاليات العراقية والعربية في السويد .

وأكدت الطالبة ( أبرار كفاح جليل ) أن الطالب تمر في حياته محطات رئيسية يجب ان يتوقف من خلالها ليستذكر ويتأمل ويخطط ويسعى لتحقيق هدفه المنشود ، وان كل واحدة من هذه المحطات تعتبرعرسا كبيرا فلابد إن نحتفل اليوم بهذا العرس الجميل وهو عرس التخرج والتفوق العلمي ، وأنا سعيدة جدا بهذا التخرج ، وسأكون أكثر سعادة حينما أكمل دراستي الجامعية وبتفوق ايضا لتستمرالافراح الدائمة في حياتنا ، فيما يعد هذا الاحتفال التي تشهده مدينة يوتبوري هذا اليوم من الاحتفالات المتميزة والمبدعة والتي اسعدت الكثير منا نحن الطلبة وعوائلنا ، ونتمنى ان تستمر الافراح لجميع العراقيين في المهجر .

وأوضح الطالب ( أبراهيم مبدر محسن ) أن هذا اليوم الذي حصلت فيه على شهادة التخرج يعتبر يوما متميزا في حياتي العلمية ، واني فخور جدا كوني من الطلبة الأوائل على أقراني في الثانوية ، كما أفتخر أيضا كوني عراقي وأواصل تعليمي في السويد مع الطلبة من مختلف الجنسيات .. مؤكدا ان يوم التخرج يعد يوم تأريخي مجيد وانعطافة كبيرة في حياتي الدراسية ، حيث استطعت ان احقق كل رغباتي وطموحاتي من خلال المواصلة في الدراسة ومتابعة واجباتي اليومية دون ان اترك ساعة واحدة بدون مطالعة او تعليم ، فيما اهدي هذا التفوق الى والدي ووالدتي والى جميع عائلتي الذين كانوا معي طيلة فترة الدراسة ، والذين منحوني فرصة التفوق ونيل هذه الثقة العالية والكبيرة والتي ستأهلني للدخول في كلية الطب بعون الله تعالى .

وقال الطالب ( علي فارس صالح ) ان للبيت دورا كبيرا في نجاح الابناء وتفوقهم ، فالمسؤولية تكون كبيرة جدا على عاتق الاهل في مساعدة ابنائهم وذلك من خلال تحسين مستوى تحصيلهم الدراسي والتخفيف عن قلقهم وتخوفهم من المستقبل المجهول وذلك من خلال تقديم خدمة توجيهية وتربوية سليمة ، فلابد للاهل من توفير الجو العائلي الذي يتسم بالاستقرار والهدوء والشعور بالطمأنينة ، وانا سعيد جدا بهذا النجاح والتفوق ، ولن انسى دور اهلي الطيبين في توفير الاجواء الدراسية لي وتحقيق هذا النجاح الذي هو نجاحا لهم ايضا ، ولدي طموح كبير وواسع في الوصول الى ارقى الجامعات السويدية من اجل تحقيق حلمي الكبير .

إما الطالب ( أمير جرير ناصر ) يشير إلى إن التفوق والرغبة في الوصول الى اعلى المراكز هو هدف قد يبدو في بادىء الامر صعب المنال ولكن مع الاصرار والعزيمة والثقة العالية بالنجاح لن يكون مستحيلا طالما قد اعددت لذلك بكل هذه القوة والعزيمة والاصرار .. ويقول ايضا انني اشعر الان بالسعادة كوني قد حققت ماكنت احلم به من نجاح وعبور لهذه المرحلة المهمة في حياتي ، واتمنى ان اكمل دراستي الجامعية بعد هذه المرحلة وفي مجال تخصصي ( الكومبيوتر ) واحصل على نتيجة عالية ومؤهل كبير في هذا المجال الذي احلم به منذ زمن طويل ، واكد ان هذا النجاح والعبور الدراسي المتميز قد اسعدني أنا وأهلي وأقاربي وأصدقائي وجميع العوائل العراقية المتواجدة في مملكة السويد ، وان هذا التفوق ما هو الا ثمرة طيبة جاءت بعد عناء ومثابرة ودراسة متواصلة ليلا ونهارا .

من جانبها عبرت الطالبة ( زينب فاضل صالح ) عن فرحتها الكبيرة وسعادتها في تحقيق هذا النجاح الباهر بعد الجهود الكبيرة والدراسة المستفيضة خلال السنوات الماضية من عمرها الدراسي ، محققة بذلك اكبر نجاح في الوصول الى طموحاتها وتطلعاتها لرسم مستقبلها الواعد ، وقالت اهدي هذا التفوق الى ابي وامي وعائلتي والى العراق الذي نفتخر به ولن ننساه ابدا ، ومتمنية لبلدها العراق السلامة والامان والطمأنينة والاستقرار وبعيدا عن الحروب والمشاكل وان يعم الخير الوفيرعلى بلدها ، وقالت ان يوم التخرج هو شعور في منتهى الروعة و الارتياح ، وقد غمرتني فرحة كبرى وعشت ساعات جميلة في هذا اليوم الرائع وسط زملائي وزميلاتي واهلي واحبتي جميعا .

واكد الطالب ( حسين علي حسين احمد ) ان هذا اليوم المبارك وهو يوم تخرجي مع زملائي الطلبة يعد من اجمل واحلى أيام حياتي ، حيث أستطعت أن أنال ثقة عائلتي وأساتذتي الذين وقفوا بجانبي طيلة فترة الدراسة ، كما أشعر بالفخر والارتياح لأني سأكمل دراستي الجامعية واحقق احلامي واحلام عائلتي لأكون سندا وعونا لهم ، واضاف ان ماشهدته مدينة يوتبوري هذا اليوم من مسيرات راجلة وحركة السيارات المزركشه بالالوان الجميلة وأطلاق العيارات النارية التقليدية في الهواء ورفع الاعلام العراقية والسويدية ، ما هي الا مشاهد جميلة ستبقى عالقة في مخيلتي طول العمر ولن انساها ابدا كونها مشاهد ستذكرني بأيام الدراسة الجميلة التي قضيت فيها اجمل ايام حياتي وحصولي على هذا النجاح والتفوق العلمي .

 

الدكتور رامز عمار.. إيقاع التواضع والإيثار / إدريس
لعنة أن تعلم / حيدر محمد الوائلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 01 حزيران 2017
  6074 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

من الشخصيات العالمية التي بهرتني سمعتها الشخصية الروسية ميخائيل َكلاشْنِكوف. هذا الرجل هو
33 زيارة 0 تعليقات
هذا تحقيق صحفي قمت به ونشرته في السنوات الاولى من عملي الصحفي قبل 63 عاما.عندما بدأت العمل
69 زيارة 0 تعليقات
 تجسد الباحثة العراقية "د. ولاء البكري" نموذجا ملهما للشباب والمرأة في العالم العربي
71 زيارة 0 تعليقات
 قبل اكثر من نصف قرن، عندما دخلت عالم الصحافة، كانت لدينا صحافة فنية مثلما هو الحال ا
82 زيارة 0 تعليقات
ليس جديدا حينما اؤكد ان بداية التقدم هو الإنجاز ، وبداية الإنجاز الإبداع ، وبداية الإبداع
91 زيارة 0 تعليقات
انا فوجئت بهذه الساعة العجيبة. وبعد بحث عرفت ان هذه الساعة تُنذر بقرب نهاية العالم بسبب ا
97 زيارة 0 تعليقات
 في خضم التغييرات الكبيرة في العالم العربي قد لا يتذكر هذا الجيل شخصية مصرية كانت لول
115 زيارة 0 تعليقات
أوسكار التميز والتفوق لعام 2020ل ( شبكة الاعلام في الدانمارك )رسالة موجهة من اللجنة التنظي
117 زيارة 0 تعليقات
كانت الوحدة العربية امل معظم العرب في القرن الماضي. جرت محاولات عديدة لكن اغربها تلك التي
127 زيارة 0 تعليقات
 هذه الصورة التي وضعتها لغلاف كتابي الاول (ذكريات صحفية) عام 2005 من الصور التي اعتز
139 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال