الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 669 كلمة )

أيهما أكثر نفعاً التقوى في العمل أم الإنتماءات الطائفية أو المذهبية أو الحزبية ؟ !/ احمد الملا

التقوى هي فضيلة وسلوك الإنسان وإلتزام إتجاه الله وإتجاه مخلوقاته, ويترجم ذلك في أداء واجباته إتجاه ربه، ووالديه، ووطنه ومجتمعه, وهي من دعائم الدين والإيمان التي تتجلى في سلوكات الإنسان وتصرفاته, كما إنها تلك التضحيات التي يقدمها الإنسان للوالدين وللآخرين دون انتظار المقابل, يتغير مفهوم التقوى من دين ومعتقد لآخر إلا أن مضمونها وأسسها واحد، يدعو في مجمله إلى السمو بالجانب الروحي والسلوكي للإنسان حتى يسمو بذلك إلى أعلى المراتب عند ربه وبين بني جلدته. ومن هذه المقدمة نتوصل إلى إن التقوى على نوعين الأول هو تقوى بين العبد وربه في ما يخص العبادات والإلتزام بها والعمل بما يرضي الله سبحانه وتعالى, والنوع الآخر هو تقوى الإنسان مع أخيه الإنسان ابتداءً من أقرب الناس إليه ومن ثم إلى المجتمع المحيط وهكذا حتى تتوسع الدائرة حول الفرد, لكن ما يؤسف له في الوقت الحالي وخصوصاً في العراق نجد إن مفهوم التقوى قد تم تفسيره بشكل مغلوط سواء عن قصد أو غير قصد, فراح بعضهم يفسر إن التقوى هي فقط مرضاة الله دون التقوى في العمل مع الآخرين من أبناء البلد الواحد, أي اسقط هؤلاء الجانب الإنساني من التقوى, حيث نجد إن بعضهم يميل لخدمة طائفته أو مذهبه أو قوميته أو حزبه على حساب الآخرين, على حساب باقي المذاهب والطوائف والقوميات, فلا يهتم لغير من هم أقرب له بالطائفة على سبيل المثال والآخرين حتى لو احترقت الأرض بهم فلا يقدم لهم شيء حتى وإن كان هو صاحب قرار وحل وعقد ويمكنه من تقديم خدمة للآخرين, فعنده التقوى تكون في خدمة هذا المذهب أو تلك الطائفة أو هذا الحزب لأن في نظره هذه هي التقوى التي يريدها الله سبحانه وتعالى منه !!... فالتقوى وكما يقول أحد رجال الدين (التقوى هي المحك لا يوجد عندنا نسب، لا يوجد عندنا شياع إعلامي، لا يوجد عندنا عمالة، لا يوجد عندنا طائفية، لا يوجد عندنا كثرة عددية, التقوى هي المحك، لا يوجد عندنا الانتماء للعائلة الفلانية أو للشخص الفلاني أو للجهة الفلانية أو للحزب الفلاني أو للدولة الفلانية أو للقومية الفلانية, إذن المقياس هي التقوى، التقوى هي المحك لا يفيد تشيع أو تسنن أو انتماء للنبي أو انتماء للإله أو انتماء لهذه الطائفة أو تلك الطائفة هذا غير يجدي مهما قدم من أعمال المقياس هو التقوى هذا هو المائز، لا يفيد الانتماء لا يفيد الانتماء القبلي أو القومي أو الطائفي أو الحزبي هذا غير مجدي، المقياس هو التقوى, ابن فلان ، تابع للجهة الفلانية ، ابن الطائفة، ناصر المذهب، قائد المجموعة الفلانية، أمير المجموعة الفلانية، زعيم المليشيا الفلانية، مؤسس المليشيا الفلانية، مؤسس التجمع التكفيري الفلاني أو التجمع المليشياوي الفلاني لا يفيد هذا، حرر هذه المنطقة، اخذ تلك المنطقة، حرر البلدان، هل يفيد هذا بدون تقوى؟! مع الخمور والفجور، مع سوء الأخلاق، مع الظلم مع التهجير مع التقتيل، كما يضع التيمية هذا المقياس في تحديد الأئمة وتحديد الخلافة الشرعية وتحديد الإمامة الشرعية والولاية الشرعية، هل يصح هذا ؟ هل يعقل هذا؟ يغرقون في الفسق والفجور والظلم والاعتداء على المحرمات وانتهاك المحرمات وبعد هذا يقولون انتصر الإسلام به ! غير مجدي القياس هو التقوى, إذن لا يفيد النسب، لا يفيد الانتماء لهذه الطائفة أو تلك الطائفة، لهذه الجهة أو لتلك الجهة، لا يفيد الانتماء للإسلام أو للإله أو للربوبية أو للإمامة أو للتشيع والتسنن لا يفيد هذا المقياس هو التقوى، المقياس هو الإيمان والهداية والتقوى والاهتداء ). فما هي فائدة عمل ونتاج وطرح كل من يتظاهر بالتقوى والقرب من الله سبحانه وتعالى عندما يكون ذلك النتاج والطرح مهلكاً للحرث والنسل معيثاً للخراب والدمار والفقر والعوز والحرمان؟ ما فائدة التقوى إن كانت تنصب لصالح فئة أو طائفة أو قومية أو حزب دون الآخرين ؟ فالتقوى يجب أن تكون في أوضح معانيها في سلوكيات الإنسان مهما كان إنتمائه الطائفي والمذهبي إزاء الآخرين لكي يحقق الجزء المهم منها ويكون بذلك قد حقق المطلوب, فلو كان جميع المتصدين في العراق يعملون بالتقوى على هذا الأساس لما وصل بنا الحال لما نحن عليه ولكنا في أفضل حال. لو تم تقديم مصلحة الجميع على الفرد وعلى الطائفة وعلى القومية وعلى الحزب وكان في كل خطوة تقوى ونية صادقة في خدمة المجتمع هل كان سيكون هكذا العراق أو غيره من البلدان التي تعاني الفساد والخراب والتدهور في كل قطاعات ومجالات الحياة ؟ إذن التقوى هي المحك والأساس والمعيار في كل شيء. بقلم :: احمد الملا

وقفة بين رجل أصبح أمة ودولة زائلة /
هل الرموز الإسلامية أقدس من الذات الإلهية ؟! / احم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 15 حزيران 2017
  3382 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
65 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
67 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
68 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
71 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
72 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
73 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
75 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
76 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال