الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 605 كلمة )

رسالةة الى البرزاني وحزبه الدكتاتوري فاقد الشيء لايعطيه / قاسم محمد الحساني

فاقد الشيء لايعطيه اصبح من الواضح اصرار مسعود البرازاني وحزبه الدكتاتوري الذي يسمى ظلما الحزب الديمقراطي اصرارهم على اجراء الاستفتاء واعلان الانفصال واقامة الدولة الكردية (الحلم الزائف)ثم الارتماء في احضان الصهيونية الحليف القديم الجديد والتي باركت قيادته اعلان اجراء الاستفتاء وتقسيم العراق الذي يشكل بحسب قيادات صهيونية متعددة الخطر المستقبلي على وجود الدولة المسخ في فلسطين ,وهذا الاصرار له اسبابه اولها الضعف الكبير في الدولة العراقية والتي كان من المفترض بها تطبيق بنود الدستور التي تمنع مثل هكذا تصرف وان تعطي سلطات الاقليم استحقاقهم المالي البالغ تسعة بالمئة فقط من الموازنة وليس سبعة عشر كما هو معمول به لانه اخذوا اكثر من استحقاقهم زاد طمعهم في العراق ,وثاني الاسباب المعروف عن القيادة الكردية وطوال حياتنا التي عشناها ومنذ وقت الملا مصطفى هي قيادات لاتقوى على فعل شيء بنفسها وانما تحرك غيرها للدفاع عنها وهي انتهازية تستغل الظروف لتطوعها لمصالحها الشخصية بعيدا عن مصالح العراق والشعب الكردي لذلك مع هذا الجبن ووجود من يحميها بشخص امريكا اقدمت على عدم احترام العهود والمواثيق المبرمة مع الحكومة الاتحادية المركزية وبدا مسعور البرازاني بالتعامل بفوقية مع الدولة العراقية الراعية له ولم يلجم على فمه لذلك تمادى وبدا باطلاق التصريحات منذ عام 2004 بدعوى الاستقلال ودولة الرجل المريض غير المعروف توجهها وارتمائها واستمر حتى وصل الامر بالسياسي الكردي عندما تساله لماذا الاستمرار بالمطالبة مع نيلكم حقوقكم وزيادة يقول لك طالب واحصل وطالب واحصل وكله ربح مادام المقابل يستجيب لك ,وثالث الاسباب هو غياب الرؤيا الاقليمية الفاحصة للموضوع فدول تقف مع الاكراد واخرى مع العراق واخرى مع تخريب البلد واخرى تضحك على الجميع ولم يكلف البارازاني او شلة الانس التي معه على التفاهم بجدية مع الحكومة لترتيب الحال فقط يرسل وفود تمثله لتملي شروطها على الدولة واذا لم تستجب يخرج ويهرج ويطبل ويهدد وهو لايقوى على فعل شيء بهذه المزايدات الباطلة ,والغريب جدا والمضحك في نفس الوقت هو ادعاءه انه يمثل طموحات الاكراد لنيل الاستقلال وهو الظالم لشعبه والسارق لارادته فهو مقال منذ سنتين وفق الانتخابات الاخيرة ويتصرف وكانه سلطان زمانه ويلتف حوله شلة من السياسيين الوصوليين الانتهازيين الذين يعتبرونه رمزا لهم (طبعا مدفوعي الثمن )ويعملون وفق ما يخطط له هو وحزبه ,ثم يدعي انه الراعي لكل اتفاقات الحكومة التي عقدت في اربيل والكل يعرف الثمن المقدم له فقط لعقد اللقاءات بعد تعنت القائمة العراقية وتشددها على مطالبها ,والادهى والامر انه الوحيد الذي له الحق في التصرف باموال الموازنة والنفط المصدر من الاقليم والنتيجة انه هرب اموالا تقدر باكثر من 193 مليار دولار والاكراد يعانون شظف العيش ثم يقول ان الالتزام بالاتفاقات هو شيء اخلاقي قبل كل شيء,عجيب عن اي اخلاق يتكلم هذا المهووس وزبانيته العنصرية فهل تصرفوا باخلاق مع ابناء جلدتهم وهذا يوسف محمد رئيس برلمان الاقليم يطرد شر طرده ويمنع من مزاولة مهامه والنائبة سروة عبد الواحد تهدد بالقتل لانها اعترضت على الانفراد بالقرارات من قبل الحزب الدكتاتوري الكردستاني وعن اي اخلاق يتحدث وهو يسرق موازنة الاقليم وكذلك يتفق مع طاغية العصر صدام لتصفية معارضيه من الاكراد وحادثة الانفال عام 1996 ليست ببعيدة والتي راح ضحيتها اكثر من 150 الف مواطن كردي بين قتل واختفاء ,وعن اي عهود يتكلم وهو وحزبه لايقيمون لاي اتفاق مع الدولة احترام او ذمة واخرها تقدم البيشمركة لمسك الارض في الاماكن التي يحررها الجيش والقوات الامنية ثم يقول انهم لاينسحبون منها لانها اراضي كردية نزف الاكراد دما لاخذها ,الا يكفي هذا كله لنعرف ماهي اهداف هذا الرجل المصاب بعقدة العظمة شان سيده السابق صدام المقبور وهل هذه الادلة غير كافية لطرده من العملية السياسية الحالية وهل بعد ذلك لاينطبق عليه القول هو وزمرته المتسلطة على رقاب الاكراد فاقد الشيء لايطيه . انا اعرف ان هناك كثير من الابواق الماجورة مدفوعة الثمن ستحاول الدفاع عن هذا المريض وتعترض واعرف ان كثير من الناس اواغلهم سيؤيدون ولكني ملزم وللامانة المهنية ان ابرز وقاحاته للناس ليعرفوه على حقيقته الماساوية وساستمر مهما كلفني ذلك . قاسم محمد الحساني

الجزائري بين العظمة والخيانة / معمر حبار
عروض للاطفال خلال العيد في المسرح الوطني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

شبكة الاعلام في الدانمارك في السبت، 24 حزيران 2017 15:20

من جاء بكذبة حتما لايصدق من جاء بعباءة الأمريكان ومسرحية حقوق الأنسان وقصة خفاش الليل ؟ وحكاية الدكتاتور والديناصور ! فغفى على رنينها الشعب المكسور الطامع للحرية والعيش الرغيد بعيدا عن القتل ..والسلب ..والنهب..والحروب ..حتما سيصدم الشعب وتنتكس نفوس الشعب و الأمه فلامكان للحقيقية مع الكاذبين والأفاقين والنهيبية وصعاليك العمالة

من جاء بكذبة حتما لايصدق من جاء بعباءة الأمريكان ومسرحية حقوق الأنسان وقصة خفاش الليل ؟ وحكاية الدكتاتور والديناصور ! فغفى على رنينها الشعب المكسور الطامع للحرية والعيش الرغيد بعيدا عن القتل ..والسلب ..والنهب..والحروب ..حتما سيصدم الشعب وتنتكس نفوس الشعب و الأمه فلامكان للحقيقية مع الكاذبين والأفاقين والنهيبية وصعاليك العمالة
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 24 حزيران 2017
  3697 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
820 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6587 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
6220 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5538 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5803 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال