ضمن مشروع "شباب بلاد ما بين النهرين من أجل الحكم الديمقراطي والتماسك الاجتماعي والمصالحة"*بدأ فريق صناع السلام الذي تقوده مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والإعلامية بالتشارك مع مركز المعلومة للبحث والتطوير, بدراسة تجربة مدرسة الفرح في مجال التربية على المواطنة والتنوع وقبول الآخر, وذلك بقضاء يوم دراسي كامل معايشة مع طلبة المدرسة الخاصة بكنيسة الروم الارثوذوكس في العراق بإشراف قداسة الأب يونان. وقدم الأب يونان نبذه مختصرة عن البرامج التربوية الخاصة التي تنتهجها المدرسة في التعامل مع الطلبة المختلفين دينيا وقوميا ومذهبيا الذين تجمعهم صفوف الدراسة في المدرسة. وتعرف أعضاء الفريق على المناهج التي تعتمدها المدرسة لإيجاد أنشطة تشاركيه بين الطلبة للتقريب بينهم بهدف التعريف بالآخر, وهي برامج نادرا ما تطبق في المدارس العراقية منها دروس في الكراتية ,وكرة القدم ,وكرة السلة ,والمسرح والتمثيل والأعمال الفنية واليدوية التي تعتمد على التدوير لحماية البيئة والرسم والموسيقى والباليه والسباحة والخبرات المنزلية والحياتية. ويهدف الفريق من هذه التجربة إلى التعرف على البرامج التربوية الحديثة التي تحاول المدرسة من خلالها تنشئة جيل يحترم التنوع ويتقبل الآخر ويعرف ايجابياته, حيث قادت تلك البرامج إلى حصول المدرسة على المركز الأول بين مدارس بغداد بنسب النجاح للأعوام الثلاثة الأخيرة في الامتحانات العامة. وهو ما حفز مجموعة العمل إلى تبني فكرة إطلاق حملة مدافعة لتعميم هذه البرامج في مدارس العراق. يذكر أن فريق صناع السلام قد تشكل ضمن مشروع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI) من اجل تمكين الشباب في المجتمع المدني العراقي في وضع استراتيجيات نبذ العنف والتعايش السلمي في العراق. ويهدف المشروع، الذي تموله المفوضية الأوروبية، إلى بناء تحالفات بين مجموعات المجتمع المدني من أجل تعزيز التغيير الاجتماعي والثقافي والسياسي. *شباب بلاد ما بين النهرين من أجل الحكم الديمقراطي والتماسك الاجتماعي والمصالحة” هو مشروع تعاون بين مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، منظمة جسر إلى … الايطالية ، مركز معلومة للبحث والتطوير، المنتدى الاجتماعي العراقي، مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والإعلامية، منظمة السلام والحرية، حماة المياه في العراق، منظمة المسلة لتنمية الموارد البشرية، منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، جمعية حماة دجلة، والمنتدى الاجتماعي الكردستاني