الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

البكاء "العجب" / وداد فرحان

ليس المراد من هذه المقارنة إثارة الحفيظة، بل هي منطقية الطرح فيما آلت اليه الأحداث في مدينة الموصل.
يقول المثل "إذا عرف السبب، بطل العجب!
لقد قامت قوى الإرهاب المتطرفة “داعش" في أثبات ان طبيعة أفعالها انما تحارب بها الإبداع الحضاري والتاريخي وتشوه الجمال من خلال هدم الآثار التاريخية في المدينة التي يمتد تاريخها الى آلاف السنين، بل تمادت أفعالهم النكراء الى هدم ومحو كل أثر للديانات التي كان لمدينة الموصل فخرا في احتضانها.
كل هذه الأفعال لم يسمع صدى لها، أو ردود فعل حقيقية من الداخل والخارج، بينما كان رد الفعل الحقيقي لتلك الأفعال وبضمنها استباحة تاريخها وارثها وعرضها، ما قام به أبناء العراق من القوات المشتركة وليوث الحشد الشعبي والبيشمركة في تحرير المدينة التاريخية المقدسة.
وما آن بانت شارات النصر ودحر داعش حتى قام مرتزقته بتفجير منارة الحدباء التي سميت المدينة بها، وذلك لإثارة الضغينة وتحفيز العواطف العنصرية.
ورغم شساعة الفرق بالمقارنة بين الحدباء والتاريخ الذي محيت آثاره، تباكى العديد عليها، هذا وهي حدباء، فماذا كانوا يفعلون لو كان قد استقام بناؤها؟
إن تضحيات أبناء العراق من أجل الموصل، ودماؤهم التي نزفت حفظا لكرامتها وأهلها إنما هي منارات نور استقامت على أرض الحدباء التي كانت عبر الفترة الوجيزة الماضية وكرا وبيتا لجرائم تلك العصابات الإرهابية خربوها ومحوها بأيديهم.
فهل تستحق التباكي عليها مقارنة مع ما هدم من آثار ومقدسات لا ترقى تلك الحدباء أن تكون في مصاف قدسيتها، بل إنها لاتصل الى قدسية الدماء التي ضحت من أجل الحفاظ عليها، لكن لتفجيرها "سبب" فلماذا كل هذا البكاء "العجب"؟

النائبة العراقية الدكتورة فرح السراج ضيفة على الخا
اسبوع اللاجئين / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 01 تموز 2017
  2900 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4279 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
4826 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4716 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3889 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4137 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4814 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4051 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3706 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3599 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3383 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال