فقدت كنزا من الأمل
وضاع حلمي الوئيد
سأحمل جرحي و أغادر
دون أي ضجيج ...
أني أتهاتف و القلق النبيل
من الرعشة الخجولة للموت
و أتناثر صوب الجنة العاصية
في حياض القلوب الغافية
و القبر يلملم أوجاع الخراب
و ترسل الطيور سرب من الدموع
تستحضر أغنية من ناي الانتظار
تستجدي المطلق بخفايا التراب .