الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 292 كلمة )

لنكن بمستوى تضحيات الابطال / طارق الجبوري

عندما توجه ابن الجنوب والفرات الاوسط الى الموصل لقتال عصابة داعش الارهابية لم يكن يبغي غير رضا الله وخدمة الوطن المثخن بالجراح ..الكثير منهم خاصة الشباب لايعرفون شيء عن الموصل ولم يسبق لهم زياراته ولايعرفون عنها سوى انها جزء من وطن كبير اسمه العراق هو خيمتهم جميعا .. وربما قد سمع البعض منهم اتهامات مبالغ بها عن الموصليين ، غير انه بفطرته لم يسمع غير صوت اهل مدينة عراقية تأن بفعل جرائم ووحشية الداعشيين .. فانتخى وتوجه ليقاتل وهو يعرف ان الشهادة قد تكون نصيبه .. لم يفكر بعائلة تركها من دون مصرف بسيط ومبلغ يمكنهم من توفير بعض حاجداتهم .. ذهب ليقاتل وهو مؤمن بان العراق هو بيته الكبير فكان اكبر واسمى من سياسيين لايجيدون غير الكذب والزيف على المواطنين .. توجه ابن البصرة والناصرية والديوانية وميسان وكربلاء المقدسة والنجف الاشرف ليؤكد ان الوطنية ليست شعارات ولا ادعاءات بل فعل وممارسات وتضحيات .. كان الافضل بوطنيته وتفانيه وعطائه الافضل من سياسسين اعتادوا اثارة الفتن والازمات وضيعوا علينا بمشاحانتهم فرص النهوض والتقدم بل ضيعوا اجزاء من وطن ما كان لها ان تعود لحضن الوطن لولا اصحاب النخوة من العراقيين وفي جميع المحافظات ومن جميع الانتماءات ..
اليوم علينا جميعا ان نكون بمستوى تضحيات الابطال من خلال رفض كل صوت طائفي والتوحد تحت خيمة وطن واحد ..النصر الكبير اثلج صدور العراقيين غير ان هذا لايبغي ان ينسينا نفر ضال كان وما زال يسعى لبث كل ما يفرق ابناء الوطن الواحد .. لنجعل من نصر الموصل فرصة لشق طريق لبناء عراق جديد لامكان فيه لسبياسيين فاسدين ..لنكن اوفياء لارواح الشهداء ولدماء طاهرة نزفت ولا نسمح لاصوات طائفية نشاز ان تتحدث باسم ابناء الجنوب او الفرات الاوسط او سواهم فهؤلاء الابطال كانوا عنوان وحدة العراق ارضا وشعبا ..والرحمة للشهداء وليكن تحرير الموصل بداية مشوار كبير يسود فيه القانون .. مشوار نبني فيه وطن امن للمخلصين

ايها الذاهبون الى شرق حوران:اسمه عبدالوهاب الساعدي
الى حراس الفجر... وركب الفردوس الأعلى / مديحة الرب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 تموز 2017
  3724 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال