الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 602 كلمة )

اتحاد القوى ودول الشر الخليجية اغاظهم انتصار العراق / قاسم محمد الحساني

اتحاد القوى ودول الشر الخليجية اغاظهم انتصار العراق ان النصر الكبير الذي حققه شعبنا الصابر على قوى الشر التكفيرية والارهابية ماكان ليتحقق لولا ايمان العراقيين بقضيتهم العادلة ودفاعهم عن بلدهم ومكتسباتهم وتجربتهم الديمقراطية الحديثة ,وهذا الانتصار دفع العراقيون ثمنه من دمائهم وتعبهم واقتصادهم ليدفعوا الشر عن كل العالم ,لذلك كانت ردود الافعال من قبل كل دول العالم طيبة وحملت تهاني للعراق على قتلهم الارهاب في بلدهم الحبيب وهذه التهاني هي لسان حال العالم لما عاناه من هذا الارهاب اللئيم الفاجر القاتل ,اذن مرحى للعراقيين انتصارهم الكبير ونساله تعالى ان يمن على بلدنا بالخير والامان ووحدة الصف . نعم احتفل العالم كله بالانتصار وهنئونا به اللهم الا دول الشر الخليجية وعلى راسها سعودية الشر البائسة المجرمة والتي اقدمت على الانتقام من كل الشيعة الموجودين فيها فاقدمت على حملة اعتقالات واسعة شملت اكثر من الف واحد كلهم ىشيعة انتقاما للذي حصل في العراق وهي بهذا تثبت كما اثبتت الدلائل انها وراء داعش بكل كيانها وانها ممول الارهاب الاول قي العالم كما قطر والامارات والبحرين وتركيا العثمانية والكل بمعية اسرائيل اللقيطة ابوهم في هذا امريكا وماادراك ماامريكا عدو الانسانية الاول والذي يوزع الادوار كيف يشاء ,هذا كله لايهمنا نعم هو يؤلمنا لكنه غير مؤثر كما تؤثر طعنة شريك الوطن الذي ينعم بالخيرات منه ويبصق في اناءه ,اتحاد القوى المشارك بالعملية السياسية اغاظه الانتصار وازعجه هو والشخصيات التي معه من ابناء المكون نفسه والذين يعتبرون انفسهم ممثلين لمكونهم فهذا اسامة النجيفي واخيه اثيل يباركون شكلا اهل الموصل ويقولون انتم فقط من حاربتم داعش وطردتموهم وليس لاحد فضل عليكم من الجيش والحشد والشرطة وكذا لقاء وردي التي تشعل نار الطائفية من جديد وتقول ان القوات الامنية ستقوم بعمليات ثار ضد ابناء الموصل الابرياء والذين تقصدهم هذه النائبة العانس فكريا هم الدواعش وعوائلهم الذين فجرت نساءهم ارواحهن بالاحزمة الناسفة بوجه القوات الامنية وظافر العاني الذي يقول لم اكن اتوقع ان يهزم داعش في هذه الفترة القياسية ولكن التحالف الدولي هو من هزمها ,وغيرهم من الذين لايؤمنون بالشراكة بالعملية السياسية والذين تتملقهم الحكومة للسكوت وعدم التصريح ,اذن هذا شريك الوكن الذي دفعنا بسبب موقفه الرافض للاغلبية وتعصبه للبعث المباد اكثر من 110 آ لاف شهيد لتحرير الموصل والمناطق الاخرى التي تحررت وكانت تحت سيطرة فدائيي صدام والبعثيين واجهزتهم القمعية اما ابناء الخارج من الدواعش لايكاد تذكر نسبتهم قياسا للعراقيين الحاقدين وخاصة اولاد الرفيقات وهم معروفين جيدا لدى اجهزة الدولة والتي استغرب سكوتها المطبق عليهم ,اليوم نحن امام امتحان حقيقي لقوتنا بعد تحرير الموصل فاما ان نكون ونبقى ونقضي على هذه الاسباب ونحيل كل هؤلاء الى القضاء ونقتص منهم واما ان نستمر بالسكوت ويعود علينا داعش وساحات الذلة والمهانة الاعتصامات وما انتجت ,هل تعلمون احبتي ان داعش عاد بقوة الى الفلوجة المحررة وبنفس الافكار والاليات السابقة وبنفس الاشخاص الذين باركوا تحريرها قبل سنتين وهم الان يعدون العدة للهجوم على بغداد وبشراسة للانتقام لخسائرهم في معركة الموصل وهل تعلمون ان السعودية خصصت جزء من ميزانيتهاوعلى لسان ولي عهدها الفاجر محمد بن سلمان لدعم جبهة النصرة واحرار الشام وكتائب ثورة العشرين وخط البعث العامل في العراق وهل تعلمون ان بالفعل قسم من السلاح وصل الى راوه وعانه والقائم والفلوجة فهل بعد هذا من ساكت لمحاربتهم نعم انها معركة وجود كبرى ,لقد فقد المتزلفون الخونة ممن يدعون تمثيل المكون السني الكريم شعبيتهم ووجودهم في مناطقهم لذلك فهم يحاولون العودة من بوابات متعددة اهمها بوابة الطائفية والمشاكل المحتملة وكذلك باب الاعمار والسرقات التي سيقومون بها لدعم الارهاب كما حصل مع ملف النازحين وسرقة 500 مليون دولار من شخص واحد يشغل منصبا رفيعا في الدولة وبحجة توزيعها للنازحين وتم تهريب اغلبها للارهاب ,فهل نعي الدرس ام نبقى مغمضي اللاعين تجاههم خوفا من لسانهم السليط ,سؤال موجه للدولة واجهزتها وللمواطنين بصورة عامة لينتبهوا ونكون قد افرغنا ذمتنا امام الله تعالى . رحم الله شهداؤنا الابرار واسكنهم فسيح جناته والهمنا وذويهم الصبر والسلوان . قاسم محمد الحساني

تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
بيان النصر شمس تشرق على الحدباء/ علي الزاغيني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 تموز 2017
  3459 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
807 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6562 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
6203 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5517 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5785 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال