الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 648 كلمة )

الكتابة بالدم العراقي .. رواية "بهار"من الأمثلة: / دولت بيروكي

يبدو أن الرواية العراقية لا تصلح إلا للكتابة عن الحرب،وعن التشتت و التدمير الممنهج الذي يعيشه المجتمع العراقي،جراء ويلات الحروب المتلاحقة التي تعصف بالبلاد،ومن الأدباء من وظفوا جل إلهامهم بالكتابة عن هذا الدمار والوجع الذي تعيشه كل مدن العراق،ممتلكين أشكالا جديدة من الكتابة والإبداع،اقترانا بسؤال التحولات السياسية والثقافية والاجتماعية التي خلفتها هذه الحروب.

ففي عصر أثقله منطق الدم والدمار،وفي ظل ثورات الربيع العربي،وصل النص الروائي إلى الضيق بذات نفسه في دائرة مغلقة فكانت لصورة الحرب أن تكون هي الرواية الحقيقية التي لجأ إليها كثير من الأدباء في الروايات الحديثة ولعل الرواية العراقية من الروايات التي عرفت تراكما جدير بالإهتمام به منذ عقود بعيدة ،فقد خطت لنفسها مسارا مبدعا ،في كونها شاهد من شواهد مأساة هذه الحروب.

وما رواية "بهار"لكاتبها عامر حميو إلا استجلاء واضح للواقع بكل أحداثه وشخوصه، فالرواية تنفتح على التحولات الاجتماعية التي عانى منها الشعب العراقي بمدينة الموصل بعد سقوطها على يد تنظيم الدولة،حيث يقوم الكاتب بسرد تاريخي لحياة بطلتها "بهار",والتي لا تنفك الأحداث أن تتمحور حولها، فيبدأ الحدث بمشهد عيد ميلادها الذي جمعها بكل من صديقتها فيفيان المسيحية وآمال الشيعية،إلى أن ينتهي المشهد بوقوعهن سبايا في أيدي التنظيم،ومن هنا تتوالى أحداث الرواية عبر تشكيل مجموع لوحات ملأى بصور الوحشية والوجع الذي تعرضت له جميع شخصيات الرواية ,عبر إقامة رابط للأحداث والوقائع إتسم بإسقاط الواقع المعاش بمدينة الموصل على وصف سير الأحداث بالرواية.

تقول بهار في الرواية وهي تصور لنا المشهد:"والخوف لم يكن من الموت ،لأن حجم الهول وكثرة الأشلاء التي كنا نراها في كل محطة نصل إليها،تجعل الموت رفيقا نتوقع رؤيته بعد ثوان من لحظتنا التي نعيشها،لكن الخوف كان مما يخبئه المجهول وسنكون مضطرات لأن نعيش تفاصيله،عكس الموت الذي يحل ضيفا دون أن يطرق بابنا ويستأذن الدخول،ومخالبه كأطراف النسر،تختطف الطريدة لتطير بها ،وتنهشها بتلذذ على حافة جبل عال،والموت بين مخالب النسر أفضل للطريدة من تركها تفلت من بينها نحو الوادي السحيق،متقطعة بما ارتطمت به من صخور مسننة،وهي تهوي سريعا نحو القاع،معذبة في كل لحظة تسقط فيها"صفحة 159 من الرواية، إن كل شخصية في هذه الرواية إنما هي امتداد زمني ومكاني من نوع خاص،فعندما نقرأ الأحداث التي مرت بها الشخوص داخل السجن ،من نساء وأطفال تعرضن لشتى أنواع التعذيب والإغتصاب،فإن كل هذه اللوحات المتتالية التي تسرد المشهد عبر شهود حقيقيين إنما أراد بها الكاتب نقل قضية انهيار الموصل،مما جعل لهيمنتها داخل الرواية تلعب دورا أساسيا في تحريك السرد وإقامة الحوار،فهي التي تسهم في استمرار الرواية وانبثاق موضوعاتها ودخول شخصياتها الثانوية ،فكان هاجس بهار في الرواية هو التساؤل عن الموت وما يدخل تحته من ألم وأمل ،كله كفاح ضد الموت،فالطرقات الملئى بالجثث،و المياه المتسخة بلون الدم والمباني المهدمة بالموصل،كل هذه الصور لم تغطي خلفية الرواية التي يظهر بها جليا محاولة الكاتب إنشاء نص مشترك بين طوائف المدينة،نص حاضر في الوعي الجمعي وفي الوعي الفردي،الذي جمع بين المسحيين والايزيدية والشيعة،وهي خلفية شبه فلسفية تحيله إلى نص تأسيسي في الثقافة الإنسانية.

وإن كان لابد من تأكيد على مفهوم العملية الإبداعية،فإن قراءتنا للرواية العراقية ككل تجمع على ذلك،ومن أبرز الأعمال التي تناولت الواقعية في النص العراقي إضافة إلى رواية "بهار"، روايات عدة تفاوت صدورها الزمني إلى أنها أسقطت الواقع من التكهنات وأحالته إلى واقع حقيقي يحكى ,وتعتبر رواية"موت الأب"لكاتبها أحمد خلف،واحدة من أهم هذه الروايات التي مثلت الترابط الوطيد بين الكاتب ووطنه تتداخل فيها الترجمة الذاتية والتجربة الإنسانية ،أو كرواية" طشاري" لكاتبتها "إنعام كجه جي"والتي هي نبش حقيقي للذاكرة العراقية ،لألامها وواقعها المرير, ففي إحدى صفاحتها في إحدى صفاحتها تحدثت قائلة :"خطفو الوطن وتركونا نعلق مفاتيح بيوت أهالينا على جدران هجرتنا،نحلم بجسر العودة"،فإننا بهذا الإبداع السردي للرواية العراقية ,نتلمس جليا مقولة نيتشه في :"من بين كل ما كتب ،لا أحب سوى ما كتبه الإنسان بدمه",ومنه فإن الكاتب العراقي أبدع في كل كتاباته بحبر من دمه.
وفي النهاية فالصورة التي خلفتها الحرب في المكان الروائي للنص العراقي ،هي صورة تبدو مدعاة للكتابة عن كل الأزمات التي عصفت بالعراق وهي جرد شامل لتجاوزاتها الغير محصورة إنسانيا،والتطرق إليها ماهو إلهام ووظيفة م الكتابة ككل و العراقية بشكل خاص،ففي هذه الروايات تتجلى الذات المبدعة التي أعطت لأنا الأخر فرصة سرده لتاريخ حقيقة تستوجب من كل كاتب استحضارها,بما يخدم القضية الإنسانية أولا وأخرا.

بقلم :دولت بيروكي

الموصل ( العملية قد نجحت لكن المريض قد مات ) / حيد
الحقيقة كالشمس لابد ان تشرق / محمد حسب العكيلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 تموز 2017
  3808 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
7158 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5878 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5890 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5723 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
5576 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5950 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
4448 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
4311 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
4167 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
4565 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال