الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 422 كلمة )

هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟ / عبد الحمزة سلمان

يجب أن نقتدي بما أمرنا الباري به, وبرسوله وأصحابه وآل بيته والأولياء (عليهم السلام), وفي عصرنا الحديث أن نقتدي بعلمائنا الأبرار, ورجال الدين, والأساتذة, والمدرسين, والمعلمين, وقادة الرأي من نجد ثقتنا بهم في مجتمعاتنا المعاصرة . يتدرج الإنسان منذ الطفولة, بإكتساب العلوم والمعرفة, على طريق الفطرة, التي يعيشها داخل البيت, وما يحيط به من أفراد ويرتبط بهم, وعندما يكون أكمل السنة السادسة من عمره, وينتقل إلى الدراسة الإبتدائية, ويلتقي بعدد من أقرانه التلاميذ, الذين يحملون الكثير من الصفات, وإختلاف الأخلاق, وتكمن الصعوبة في دور المعلم في هذه المرحلة, ودوره الكبير في الإرشاد, من الحث على النظافة, تبدأ من الجسم والملبس, ونظافة المدرسة, والشارع والبيت, والذي يكون أصعب جدا في دور المعلم, خلق روح الإنسجام بين التلاميذ, وتعليمهم وتعريفهم بأهمية التعليم والدراسة, ونقل الأفكار لهم, وكيف يتطور التلميذ, بإستخدام العقل والتفكير, لإكتساب العلوم والمعرفة, ويتضح له ما هو صالح في المجتمع, من الغير صالح . عند إكمال ستة سنوات تعليم إبتدائي, وإكتمال السنة الثانية عشر من عمره, ينتقل إلى مرحلة الشباب, التي تعد المرحلة الأصعب في إدراك الحياة, والإهتمام بها, ويشعر بأنه له دور في المجتمع, ويصبح دور التدريسيين بناء شخصية هذا الفرد, ليصبح مهم في المجتمع, ثم ينتقل منها لمرحلة الإعدادية, ومنها للدراسة الجامعية, التي تكون في مرحلة الرجولة والتقويم, لينتقل إلى المجتمع بعدها, يحمل أفكار وعلوم تؤهله بإختصاص معين, لإدارة شؤون الحياة, ويخدم الناس بما إكتسب خلال فترة التعليم, يجب أن تقترن جميع الأعمال التي يقوم بها, بذكر الباري, وإلا سوف تزول البركة منه, ويضعف الإيمان . يتصارع طلاب الجامعات العراقية مع تيارات العولمة الخارجية, وما يفرضه عليهم المجتمع والحياة, وإرادة العقيدة والمذهب, من ناحية الشكل, في قصات الشعر, التي تشير أحيانا لأشكال الحيوانات, كالكلاب والطيور وغيرها, كذلك إرتداء الملابس الغير مرموقة, داخل الحرم الجامعي وخارجه, والسبب هو فقدان المتابعة والمراقبة, سواء كانت بقصد أو بدون قصد, من قبل المؤسسات التدريسية, أو من قبل حكومة البلد . خلال المراقبة والمتابعة للشارع, والمؤسسات المختصة بالدراسة العليا في البلد, يجب أن نعترف نجاح المستشرقين, بالدراسات النفسية والتحليلية لمجتمعنا, وتلقي ما أرسل إلينا,خلال العولمة لهدم عاداتنا وتقاليدنا وتقبلناها بشغف, وهذا ما يريد الغرب بعملهم جاهدين, لإبعادنا عن الإقتداء بما يريد الباري, الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم, لتهيئة النفوس لعبث الشيطان, وتلقي ما يحرفها عن مسارها الحقيقي . الملابس هي كسوة البدن, وإظهاره بالمظهر اللائق للناظرين, وليس إظهار معالم الجسم من قبل كلا الجنسين, هناك كثير من المظاهر الغير مرغوبة والمقززة, يألفها مجتمعنا في العصر الحديث, وترفضها التقاليد وكل العقائد والديانات.. تتطلب وقفة جادة من جميع أصحاب الرأي العام, وقادة المجتمع والخطباء, والمرشدين لإصلاح ما تم إفساده, لنعيد الحياة لمسارها الحقيقي, وكلما طال الزمن, يصعب إستئصال هذه الأمراض النفسية, التي أصابت شبابنا بالوقت الحاضر.

توابيت الصمت .. لنا العزم ننتفض منها؟ / عبد الحمزة
حقوق الصحفيين في النجف بين القانون والتصرفات الشخص

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 آب 2017
  2769 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
217 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
242 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
150 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
149 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
159 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
143 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
130 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
380 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
206 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
200 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال