الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 665 كلمة )

ازمنة النصب الدولي / عبدالأمير المجر

يبدا الفيلم المصري "البيه البوّاب" بواقعة طريفة ومعبرة، اذ يأتي بطل الفيلم (احمد زكي) وعائلته من صعيد مصر الى القاهرة بالقطار، علهم يجدون فرصة للعمل والحياة هناك، بعد ان ضاقت بهم سبل العيش. وفي القطار يرصدهم شخص نصاب (سيد زيان) فيخطط هذا لاستثمار بساطتهم وسذاجتهم ليحقق هدفه الدنيء. وفجأة ووسط صمت الركاب الضجرين من طول الطريق، وقبل ان يصل القطار الى محطته الاخيرة، يلقي النصاب الذي ارتدى زي رجال الدين، خطبة رنانة، يستعطف بها الناس للتصدق على تلك العائلة القروية، بطريقة لا تخلو من اهانة لها ولو ضمنية، ويتفنن في اطلاق العبارات التي يريد من خلالها استدرار عواطف الركاب لمساعدة هذه العائلة التي ستواجه التشرد والضياع، ان لم يجمع لها الركاب ما يجود به كل واحد منهم! هكذا وبعد دقائق تنهال الجنيهات او اقل منها او اكثر باتجاه الرجل المحسن، الذي حركه ضميره لانقاذ عائلة مسكينة! والطريف ان كل هذا يحصل وسط دهشة العائلة التي عاشت وقتها مشاعر متداخلة بين الاحساس بالخجل وبين الرغبة في الحصول على المبلغ الذي سيهبط عليهم من السماء بواسطة هذا الرجل الفاضل! بينما كانت خطة النصاب تسير على ما يرام، وبعد ان يجمع المبلغ ينتهي به الامر الى حفظه لديه لحين وصولهم القاهرة واعادته لرب الاسرة! لكن الذي حصل هو ان النصاب، هرب متخفيا بين جموع الركاب النازلين واختفى اثره مع المبلغ الذي حصل عليه بالنصب والاحتيال، ليترك جرحا في وجدان تلك العائلة المسكينة التي وقعت ضحية مرتين.
هذه المقدمة تصلح ان تكون مقاربة، تصل حد التطابق تماما مع ما حصل ويحصل لمنطقتنا التي وقعت ضحية عملية نصب واحتيال دولية، اسهمت فيها قوى مؤثرة داخلية وخارجية من اجل الوصول الى هدف، يبدو انه تحقق، ولو ليس بشكل كامل، لكنه في كل الاحوال حقق لمن خططوا له ما لم يكن يحلموا بتحقيقه في المنطقة.. ففجاة وجدت الاكثريات والاقليات الدينية والطائفية والعرقية نفسها مضطهدة ومسكينة، وفجاة ايضا وجدت نصابين كبار ينادون لها بالخلاص من الانظمة الاستبدادية التي تحكمها، وفجاة ايضا وايضا وجدت ان الخطط لانقاذها من مازقها هذا جاهزة، وان هناك اشخاصا من بينها تجندوا لهذه المهمة بالتعاون مع النصابين الكبار، لتحقيق الهدف الذي يعرفه الكبار تماما من دون ان يعرف عنه هؤلاء المجندون شيئا مهما، سوى انهم سيكونون قادة طوائف وزعماء اعراق ونجوم فضائيات واصحاب ملايين الدولارات. فأية نعمة كبيرة هذه، وكيف لانسان طموح ان يتخلى عنها؟ نعم هذا هو الذي حصل لمنطقتنا التي وجدت شعوبها نفسها بانها محور اهتمام الكبار من الذين جاؤوا ليحرروها من انظمتها، وصارت وسائل الاعلام الموجهة تتباكى على المساكين الذين يلاقون شر العذاب والتنكيل والمستقبل المجهول، وان المجتمع الدولي بات مسؤولا عن تحريرهم.
لنترك العراق وكيف استثمرت هذه اللعبة في تدميره، لانها باتت معروفة للجميع، ولنذهب الى الدول العربية الاخرى التي شهدت ما يعرف بـ"الربيع العربي" وكيف عملت الميديا والمخابرات على تدميرها واحدة تلو الاخرى، بعد ان اصبحت كل دولة هدفا محددا للاعلام الذي تساوق جهده مع المخابرات في صناعة الحدث، والذي سيصبح مدخلا لتخريب تلك الدول من اجل انقاذ شعوبها.
من دون ادنى شك هناك مشاكل، وحالة من عدم الرضا على الانظمة الحاكمة، سواء في سوريا او مصر او ليبيا وغيرها، وبالتأكيد هناك وسائل متعددة لحل هذه المشاكل التي تعيشها اغلب دول العالم المتخلف، وتسعى الى اصلاحها بمختلف السبل، مع يقيننا بانها اقتصادية بالاساس، وتتصل بالقدرات المحدودة لتلك الدول نفسها. لكن ان يتم انقاذ هذه الدول بادخال مئات الالاف من الارهابيين، بعد ان يتم استدراجهم عاطفيا باسم الدفاع عن الدين والمقدسات واقامة الامارات ودول الخلافة لاقامة الديمقراطية فيها، فهذا لا يمكن لاي انسان عاقل ان يتقبله او يتحمله، كوسيلة للانقاذ او التحرير. ولننظر الى تداعيات الاحداث التي تمت صناعتها وكيفية الاشتغال عليها، وكيف انتهى الامر بتدمير تلك الدول واعاقتها حضاريا لعقود من الزمن، فيما لو خرجت غير معاقة تاريخيا من خلال التقسيم وغيره. ولنحكم على الحدث في ضوء النتائج المترتبة عليه، والتي لم تكن مجرد تداعيات امنية وعسكرية لمواجهة قد تكون الانظمة اسهمت فيها او بالاصح دفعت اليها. فهل يعطينا واقع سوريا اليوم او ليبيا وحتى مصر اجابة مختلفة عن الهدف الاستراتيجي الذي حصل كل الذي حصل من اجل تحقيقه؟
مازقنا كبير حقا، لكن علينا ان نقاوم بكل ما اوتينا من وسائل، للحفاظ على ما تبقى من بلداننا، ومن اجل ان نبقى على قيد الحاضر والمستقبل ويجب ان لا نيأس، فلا خيار امامنا غير هذا.

بوك يامولاي بوك واشتري بحي البنوك/ وعد الاسدي
الشبيبــة  .. يحتفل بيوم الشباب العالمي 

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 15 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 16 آب 2017
  2998 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9536 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5229 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9526 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9327 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5202 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6245 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8591 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4749 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال