الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 610 كلمة )

الإبتكار.. من أجل المعاناة / دولت بيروكي

في ظل معاناة اللجوء يعيش الشعب الصحراوي معاناة قاسية ،فرضها عليهم التعنت المغربي بإيجاد حل لقضية الصحراء الغربية ،ففي هذه المخيمات تضعف بيوت الطين وتسقط خيم لاتقوى على مجابهة الطبيعة.

ولاشك أن معادلة الألم والإبداع هي التي دفعت الشاب الصحراوي تاتاح لحبيب من إبتكار 25 منزلاصديقا للبيئة ،يتكون من قارورات معبئة بالتراب ويتميز بتصميم دائري.

تاتاح لحبيب الذي قال:"لاأريد أن أعيش لاجئا،ليس هذا حلمي وليس هذا هدفي،لكن من حقي أن أعيش بكرامة"يجيبنا عن هذا أسئلة هذا الإبتكار ومساهمته في التخفيف بمعاناة اللاجئين الصحراويين ،بالحوار الآتي:

س1_أولا المتلقي العربي سيسأل ببداية الأمر ،كيف إستطاعت بناء هذه الفكرة؟
ج1_عندما أتيحت لي الفرصة لدراسة ماستر في كفاءة الطاقة بجامعة جزر الكناري كنت دائما أفكر في العودة الى مخيمات
اللجوء أين ولدت و ترعرت و التخفيف من معانات اللاجئين هناك نظرا للظروف الصعبة التي يعيشونها .
لذلك مذكرتي في الماستر كانت تتمحور حول كيفية تخفيض درجة الحرارة في بيوت الطين ؟.
فقمت برفقة الأساتذة بتحسين نموذج لبيوت الطين بالمخيمات وأضفنا عليها العديد من التحسينات من بينها تغيير شكل السقف و الجدران ووضعية النوافذ .
وعندما انهيت دراستي عدت الى المخيمات بفكرة تطبيق هذه التحسينات على البيوت هناك في المخيمات , واجهتني العديد من الصعوبات في المرة الأولى من بينها بناء القبوة النوبية وهي عبارة عن سقف من طين.
فنظرا لتقنيتها المعقدة إنتقلت الى مرحلة أخرى و التي تتمثل في محاولة إنشاء سقف أخضر وذلك بزرع بذور النباتات في القارورات البلاستيكية التي تحتوي على الرمل ووضعها فوق سقف صفائح الزنك المعدنية, والتي لم تنجح هي الأخرى نظرا للإرتفاع الكبير في درجة الحرارة ذلك الوقت .
لكن تلك العقبات كانت بداية ميلاد فكرة البناء بالقارورات البلاستيكية بعدما تجمع لدي العديد منها ،حيث قررت بناء أول بيت لجدتي يقيها من حرارة الصيف وشدة الرياح و الأمطار.


س2_هذا الإبداع يعتبر من المنازل الصديقة للبيئة،هل تلقيت أي إهتمام من المنظمات الدولية النشطة بالمجال البيئية؟
ج2_بعد بناء البيت الأول تلقيت زيارة من طرف وفد من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والتي عرضت علي فكرة بناء أكثر من عشرين بيت في المخيمات الخمس (اوسرد,السمارة,العيون,الداخلة ,بوجدور) حيث قدم المشروع لمركز الإبداع بجنيف و تم تمويل حتى الان 25مبنى .
بالإضافة إلى أن هناك العديد من المنظمات المهتمة بالبيئة اتصلت بي ورحبت بالفكرة.

س3_أي إبكتار بحاجة إلى مساعدة،ماهي المساعدة التي تلقيتها من الدولة واللاجئين حتى تقوم بهذا العمل؟
ج3_كانت هناك العديد من المساعدات من طرف الدولة و اللاجئين.
فسلطات الدولة الصحراوية ساهمت عن طريق الهلال الاحمر الصحراوي بالمساهمة في جمع القارورات البلاستيكية وأيضا عن طريق وزارة المياه و البيئة في تسهيل مهمة الحصول على المياه للشروع في عملية البناء .
كما أن السلطات الولائية أيضا كان لها دور كبير في إنجاح هذه التجربة حيث ساهمت بشكل كبير في تسهيل عملية اختيار المستفيدين من المسنين و ذوي العاهات الخاضة .
والعدين من المواطنين بصراحة تفاعل مع هذا المشروع وساهم في جمع القارورات البلاستيكية من مواطنين و اطفال صغار وحتى صحفيين فلم يشاركوا فقط في عملية جمع القارورات البلاستيكية بل و حتى المشاركة في عملية ملئها بالرمال.

س4_هذا الإبتكار لقي إهتماما مهما من الإعلام العربي،مالذي أضافه لك كمهندس وللقضية الصحراوية؟
ج4_الكثير من الصحف و القنوات العالمية سلطت الضوء على هندسة بيوت القارورات البلاستيكية بمخيمات اللاجئين الصحراويين جنوب غرب الجزائر ذلك كان له فضل كبير على القضية الصحراوية .
حيث في كل التقارير الاخبارية يتم التطرق فيها عن القضية الصحراوية و معانات الاجئين .
كما سمح أيضا للكثير من المنظمات و المؤسسات فتح قنوات إتصال للتعاون والمشاركة في تطوير هندسة هذه البيوت.

س5_مالذي تريد توجيهه من كلام عن هذا الإبتكار؟
ج5_ما أريد أن أقوله هو أننا شعب مبدع أبدعنا في الصبر و تحمل الصعاب و صناعة الامل وليس غريبا أن نبدع في أمور اخرى علمية كانت أو إجتماعية ,و أن هذه البيوت ليس إلا إحدى مقومات الصمود التي قد تخفف من معاناتنا و تحسن من حياتنا و لكن ليست حلا دائما للاجئين الصحراويين ,فحل اللاجئين الصحراويين يتمثل في العودة الى و طنهم و أن يعيشوا بكرامة ورافعين رؤوسهم .
حاورته :دولت بيروكي

وقفة احتجاجية! / د.محمد فلحي
الانقسامات الشكلية وتأبين الموت القادم / عبد الخال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 20 آب 2017
  2760 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

حاورتها / د. دنيا علي الحسني " أنثر حبر مشاعري على الورق "الشاعرة المغربية خديجة بو علي طر
587 زيارة 0 تعليقات
مصدر الإلهام السرمدي يتجلى بمعنى الحياة و جمالها    إستطاع المصمم العراقي،" د.أي
719 زيارة 0 تعليقات
العطاء الفكري والإبداعي ثراء للحياة الإنسانية حاورته/ د. دنيا علي الحسني    كاتب
449 زيارة 0 تعليقات
ها نحن نطرح بين يديكم موضوع لقاء ( في بيتنا شاعر) لكي يتسنى للجميع طرح الأسئلة على ضيفنا و
1438 زيارة 0 تعليقات
بيروت / جورجيت طباخفي لبنان الجمال ..لبنان الثقافة ..لبنان الفنون ..كنز من كنوز الفن الجمي
5359 زيارة 0 تعليقات
الثيمة الثوريّة مشروطة بدرامّا المسرح النرويج/ علي موسى الموسويالفكرة المسرحيّة التي تنبتّ
1247 زيارة 0 تعليقات
فوق رمال الجنوب ارتاح  من رماح الاحبة المزعومين ،وعلى حافة الوجدان تمر قافلات الوجع ،ومن د
1489 زيارة 0 تعليقات
التقديم/...............ما أن بدأت بإعداد هذه الحلقات من سلسلة أدباء منسيون من بلادي إلا وا
2660 زيارة 0 تعليقات
حاورتها  : اسراء العبيديبإبتسامتها الصادقة، وإطلالاتها الأنيقة والجميلة والراقية ، وع
8234 زيارة 0 تعليقات
أسطورة الصحافة والأعلام .... سيرة مشرقة ... مشرفة ..ومسيرة حافلة بالإبداع ... العراق لقبه.
1850 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال