الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 261 كلمة )

من يلوي عنق هذا المغرور ؟/ زيد الحلي

يصرُ على البقاء شامخاً، غير آبه بالحسرات التي يطلقها بعضهم عندما يرمقونه بالنظرات … لم نعتد منه على هذا الشموخ والكبرياء .. فهو كان مثالاً للتواضع والعطاء، لكنه انكر واقعه بقوة وقسوة، وكأنه غير الذي نعرفه عنه …. لقد انتظر الناس ان يعود الى عهده ورشده، غير ان الانتظار طال، فأزداد مع الاسف، شراسة وتأنفاً وتكبراً .. ولم يعر اهمية لماضيه، وكأنه خلق للتو ونزل من كوكب آخر!
تالله لولم يكن حبيباً الى قلوب العراقيين، لأصبح (شموخه) قشة و(كبرياؤه) نفخة كاذبة … فغروره، اصبح محل تندر الناس، وغدا المثل يضرب به على كونه من ذوي الانوف العالية التي لا تقيم وزناً لمن يحبه، ونحمد الله ان تعاليه هو وقتي، وإلاّ كان يشغل الكثير من تفكيرنا!
لقد استمر (التمر) رغم تجاوز حرارة الجو الخمسين واكثر، في هذا الموسم يتبختر على قمة هرم الاسعار التصاعدي، وبقي بعيدا عن موائد البيوت في بغداد والمحافظات..
ان هذه المادة، الاكثر شعبية، لدى العوائل العراقية بحاجة الى من يوقف زحف ارتفاع اسعارها، فليس من المعقول والمقبول ان يأتي موسم التمور وينتهي من دون ان تدخل هذه الثمرة آلاف البيوت التي ترغب بتناول التمر بسبب ثمنه غير الطبيعي.
اعرفُ ان الفلاحين، واصاحب البستانين، ليسوا سببا في هذا الغلاء .. بل ان المحصول يخرج منهم، بأسعار معتدلة، ومقبولة جدا، غير ان ارتفاع اسعار وسائط النقل التي تتكفل بإيصال التمور الى العلاوي المتخصصة ببيع المحاصيل الزراعية، تشكل هذا الغلاء الذي تحدثنا عنه ..
اتمنى على الجهات الزراعية الانتباه الى هذا الواقع، رحمة بجهد الفلاح واسرته، وبالعوائل العراقية التي لا تقوى على شراء التمور وهي في عز موسمها، حيث لا زال ثمن الكيلو يزيد على الفي دينار، وهذا مبلغ باهظ على العوائل الفقيرة، ومتوسطة الحال..
ومعذرة لعمتنا النخلة..!

بالانتظار / محمد حسب العكيلي
عدوٌ واعي وقيادةٌ جاهلةٌ وشعبٌ مضطهدٌ وأمةٌ مظلومة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 20 آب 2017
  2727 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

1.اشتريت الكتاب يوم الأحد، وأنهيت قراءته في نفس اليوم، وعكفت على أن أضعه بين يدي القارئ ال
17 زيارة 0 تعليقات
الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدن
13 زيارة 0 تعليقات
ما أن تجلس إلى إسلاميّ شيعي في مجلس حتّى تراه متقمّصا شخصية الزاهد وكأنّه الإمام عليّ، وما
13 زيارة 0 تعليقات
اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
27 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي وال
22 زيارة 0 تعليقات
منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء
23 زيارة 0 تعليقات
عاش العراقيون منذ الأزل هاجس الخوف، بسبب التركيبة الإجتماعية المتداخلية والتعدد الطائفي وا
22 زيارة 0 تعليقات
لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
45 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
64 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
50 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال