الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 473 كلمة )

شتّان مابين الدينار والمليون دولار/عبدالكريم لطيف

شَتّان مابين الدينار والمليون دولار..!

من الحقائق الملموسة التي عاصرناها بغض النظر عن النظريات التي وُضعت في علم الاجتماع  حول التوازن الاجتماعي  والفوارق الطبقية وما ينعكس ذلك على أفراد المجتمع ...فالملموس الذي لا يمكن أن يخرج عن إطار تلك النظريات أن المجتمع في أي مكان كلما تقاربت مستويات العيش بين سكانه كلما زاد الاستقرار فيما بينهم فانعدام الفوارق الطبقية يقلل حدوث المشاكل الكبيرة لان ألقناعه ستحكم أفراد المجتمع وربما هي قناعة تخلقها الظروف لانعدام الفرص للقفز على تلك الظروف ..

بعض ما يعانيه المجتمع العراقي ما بعد 2003  تَحوّلُ الكثير من الفقراء بين ليله وضحاها إلى أغنياء جدا ...وهذا بحد ذاته عامل من العوامل التي تخلق عند الآخرين طموحا بالوصول إلى نفس المستوى خاصة إذا كانت أسباب الغنى مجهولة فينحصر تفكير المواطن الفقير بان طرق هذا الثراء غير مشروعه وهذا يوّلد لدى البعض غير المحصّنين دينيا أو فكريا دافعا قويا للوصول إلى تلك المستويات أو قريب منها وبشتى الطرق وربما يصل ألأسلوب إلى حد السرقة أو الخطف أو القتل أو التسليب ..هنا لا نريد تبرير أسباب الجريمة بقدر ما نريد الإشارة إلى بعض الأسباب الخفيّة الكامنة وراء تلك الجريمة والتي تستفز من لا يمتلك الحصانة أمام إغراءات الانحراف ...

ففي بلدنا العراق لا يخفى على الجميع ما يعانيه الفقراء في كل المحافظات فهناك عوائل ترزح تحت ظلال الفقر بحيث لا تجد أي مورد مضمون وتصارع الحياة هي وأبناؤها من اجل لقمة العيش وهنالك الآلاف بل مئات الآلاف من العوائل ألمهجّره والنازحة التي تعاني ظروف الحياة الصعبة في الشتاء القاسي وفي الصيف الحار جدا ....وقد عجزت الدولة بكل مفاصلها أن تسد حاجة هؤلاء ألذين عانوا الذل والمهانة والفقر بكل تفاصيله ..فربما وجبة غذاء بسيطة تشكل لديهم شيئا كبيرا أو ملبس بسيط يشكل عندهم الشيء الكثير وحتى غطاء بسيط يقيهم قسوة الشتاء يشكل عندهم الشيء المهم جدا ..

هذه الشريحة الكبيرة والتي تتزايد أعدادها أمام قسوة الظروف التي تشابكت أسبابها وانعدام الموارد لديهم بشكل شبه نهائي ..صار للدينار عندهم قيمة كبيره ...اجل صار للدينار أو الدولار معنى آخر في حياتهم لان انعدام الموارد يجعل لأي مورد قيمه ربما تفوق قيمته الحقيقية ..

والسؤال المهم الذي يطرح نفسه على الأغنياء في البلد وعلى المسؤولين وبعض الأحزاب التي نست التعامل بالدينار وأصبحت صفقاتهم وكما يسمع الشعب تزكم الأنوف حول المناصب التي صارت تصل أسعارها إلى ملايين الدولارات ، أين مقاييس الشرف والامانه ؟.. للأسف ماتت ضمائر البعض ونسوا شرائح واسعة من الشعب التي تبحث عن دينار بالحلال فلا تجد .. فالمسؤول أو الموظف مهما كانت درجة وظيفته إنما هو مؤتمن على أموال الشعب...فهل صارت سرقة الشعب امرأ اعتياديا وهناك من يحلم برغيف خبز ؟؟ فمن يتاجر في المناصب ليتولى أمر العباد لن يهمه إذا ما باع البلاد ، فهل دامت المناصب للسابقين كي تدوم للحاضرين ؟؟ ..فقطار العمر ماضٍ ونهاية الليل الشروق ، ومن يشعر انه فوق القانون وأمن العقاب فليتذكر نهايته إلى تراب ..وليتذكر أن فرحة الفقير بالدينار تفوق فرحة السارق حينما يسرق مليون دولار .. فشتان ما بين الدينار الحلال والمليون دولار....!!!

 

عبدالكريم لطيف

الحكومة الفرنسية : باريس مستمرة بدعم العراق
أمة واحدة ! / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12395 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
911 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7541 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8535 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7435 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7427 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7335 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9589 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8864 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8572 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال