بعيون دامعة، ونفوس ملؤها الأسى تلقينا نبأ وفاتك أيها الصديق النبيل ، والوفي الكاتب والصحفي المرحوم ماجد الكعبي ورحيلك عنا ملأ قلوبنا أسى، ولوعة على فراقك الذي لم نكن نرجوه ، ولكن إرادة الله لا راد لها، ولا حول ولا قوة إلا بالله ،نسأل الله في علاه أن يتغمدك بواسع رحمته ، ويسكنك فسيح جناته، ويلهم أهلك ،وأصدقاءك ، وزملاءك الصبر والسلوان...إنا لله وإنا إليه راجعون.

ستبقى خالدا في الذاكرة بروحك الطيبة النقية.... ساميا بخلقك الكريم ومحبتك للجميع ..... وداعا صديقي الى مكان افضل
الرحمة لروحك الطاهرة وانا لله وانا اليه راجعون ...

اسعد كامل