الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

الانفعال والافتعال! / وداد فرحان

إن الشعور يرتكز على الوعي والإدراك المعرفي المباشر بالمؤثر الذي يولد الانفعال المرتبط بالبهجة او المرتبط بالألم والحزن، فالانفعال كمفهوم شائع يتلازم فكريا مع الإحساس السلبي الذي يؤثر بالجوهر المتزن، فيغيره ويمسخ الحالة الثابتة، محولا اياها الى تكوين جديد مختلف بذلك عن الأصل.
إلا أن الفلاسفة كارسطو، يعبرون عنه بدلالة تغيير الشيء بتأثير شيء اخر، ولا يتحددون بالشكل السلبي، بل ان الفرح انفعال والحزن انفعال.
غالبا ما نسمع بالانفعال المفتعل، الذي تختلف وسائله ويختلف أداؤه من شخص لآخر، لكنه يختلف عن الانفعال الحقيقي التلقائي، بتغيير الجوهر بشكل ظاهري دون المساس بمكوناته الحقيقية.
ان ظاهرة الافتعال هي ظاهرة نفاقية، تبتعد عن الموضوعية لعدم صلتها بالجوهر، فهي حالة يريد البعض منها الوصول الى مرحلة إقناع الذات اولا، واقناع الغير ثانيا، بانه جزء من الحراك الإنساني والترابط الجدلي في المحيط. وتشير طبيعة الانفعال إلى صلتها بالسلوك الذي يصاحبه، ولكن لكل منهما محركا خارجيا يؤثر به، دون ان يكون للإنسان سيطرة على أدائه، كفرحنا بانتصارات ابطال العراق كمؤثر مباشر في مشاعرنا الإنسانية التي تولد البهجة وتبعث الفرح.
إن أدوات الانتصار كالشهادة، هي ذاتها التي تولد الانفعال المعاكس الذي يلقي بظلال حزنها وألمها تلقائيا، على أمهات الشهداء الذين جعلوا من دمائهم حناء زينت راحة كف الوطن.
إذن، يمكن للمؤثر الواحد بظروفه وأدواته، ان يولد الانفعالات المختلفة وان كانت متناقضة، وفي حقيقة الامر أنها تختلف عن الافتعال الذي ليست له مصادر تأثير خارجية، سوى تلك الذاتية التي يولدها الانسان في اللحظة، بشكل مؤقت ولضرورة خاصة به، فهي ليست تلقائية، بل جاهزة في الرصيد النفاقي، متى ما أراد إظهارها.
وعلى سبيل المثال، الكثير منا يتعامل بدراية عالية لحد ادق التفاصيل، بمعرفة أعضاء المحيط الذي يسعى بعضه إظهار الحب والفرحة بلقاء الآخر، بينما يخفي في بئره ذئابا تنهش الآخرين في عتمة الليل ووحشته. ان ما تضمره نفسه يخالف الظاهر، ويبتعد عنها كبعد المشرقين عن بعضهما.
نحن نعيش أزمات نفسية أخلت بالنظم الفلسفية للانفعالات الحقيقية، وصيرتنا أدوات بحث ننقب عن الحقيقي من تصرفنا، وفق مفاهيم الوجدان وما يترتب عليه في العلاقات الانسانية.

عقلانية التحيز / وداد فرحان
أمة واحدة ! / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 01 أيلول 2017
  2512 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

اثناء الكوارث الطبيعية والمحن والازمات والمصاعب البشرية تظهرالحاجة للتعاون والتعاضد البشر
32 زيارة 0 تعليقات
هل من عالم منجد لشعوب العالم من هذا الجائحة والوباء الخطير؟ الذي شل حركة العالم وقضى على ف
37 زيارة 0 تعليقات
على ضوء رفع بعثة الاتحاد الأوربي في العراق علم المثلية الجنسية في بغداد ـ الجزء الثاني في
48 زيارة 0 تعليقات
ذات مساء من أمسيات لندن وفي إحدى المراكز الدينية رأيت حركة غير طبيعية على وجوه متجهمة، سأ
56 زيارة 0 تعليقات
في عيد الفطر المبارك حري بنا اليوم أن نعرج بالحديث عن شريحة هي الأكثر مظلومية من بين مختلف
45 زيارة 0 تعليقات
لما يزل الجدال بين الكتل والاحزاب المتنافسة على اشدّه بغرض الحصول على المناصب والوزارات وغ
46 زيارة 0 تعليقات
عالم غريب نعيشه اليوم أشبه بمسرحية رعب لا نهاية لها ، نقتبس احداثها ونؤديها بعيدا عن الممث
47 زيارة 0 تعليقات
كارل ماركس Marx ومِحنة النشر ومِهنة الصَّحافة وتصدير ثورة ماويّةـ خُمينيّة  غرّة ش
74 زيارة 0 تعليقات
ما سوف يكتب الان هو ليس تهجم على أحد ولكنها الحقيقة ، انتشرت منذ فترة تصريحات مثيرة للجدل
66 زيارة 0 تعليقات
الجزء الأول في المثلية الذكورية  حذفت بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق، فجر
60 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال