الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 551 كلمة )

ويرقص بالعشق / دولت بيروكي

إقترب صرير الطيور حاملا رسائل السماء،إهتزت معها الروح فتوزعت في المدن،تبحث عن العشق بين العتبات،تلهث للقلوب العطشى التي تجيد قراءة الأصوات،صوتا بداخل صوت يريد إكتشاف حقيقة العشق. في مدينة بلخ من سنة 1207 م ولدت فاطمة أو مؤمنة خاتون كما كان يطلق عليها،إبنها الثاني فأسمته جلال الين،ولقد عرفت فاطمة بالإفتاء والموعظة. بعد سنين عديدة كبر الولد جلال الدين فوضعت له الشيخان العالمان بفارس "شرف الدين السمرقندي"و"سيد برهان الدين الترمزي"كمعلمان له،فكان لهما الفضل في تأديبه وتعليمه ،ولقد برز لدى هذا الرجل العالم منذ الصغر ،حسن الخلق والتمتع بالأدب وحسن التعلم وذلك بالإصغاء الجيد بكل جوارحه لحكمهم ومواعظهم ومواعظ والده أيضا مما ساهم بتكوينه. ولم تغفل مؤمنة خاتون عن الإهتمام الشخصي بولدها،حيث كانت تعد شكله وترتيبه بشكل جيد ،وفي جمال مظهره ،فتذوق الجمال من طفولته،لذلك كانت كل السير التي وصفت جلال الدين الرومي تقول إن في تربيته تأثير عميق على شخصيته التي جمع بين جوهر جمال الجسد و الجمال الفكري. ففي هذه الحياة التي كانت تجلت فيها إحساس الرومي وميله نحو البحث إلى الحقيقة. قال له الولد يوما وهو صغير:"هيا بنا نقفز من هذا السطح إلى السطح المجاور!" إبتسم جلال الدين إبتسامة غامضة وقال: "لا! القفز فوق السطوح تقدر عليه أضعف القطط،لو كان لديك الشجاعة والجرأة فرافقني لنحلق بين السموات السبع،ألا تريد أن تطلع على خفايا العالم!؟. كبر الرومي فأصبح يحلق بين مدارس العلم والعلماء،حتى ترجل ذات يوما من فرسه،ليقابل شابا ضعيف البنية، كان يتكأ تحت ظل شجرة،فتغيرت بعده طريقة تفكيره والنظر الى الوجود فإنصرف بعد هذا اللقاء عن التدريس وإقتسم مع هذا الشاب وهو شمس الدين التبريزي العزلة والوحدة التي نازعته نفسه لها،حتى يحيل كل أسئلة بحثه عن الحقيقة الى القلب...والى العشق ايضا. إن الحب والعشق والحقيقة والروح أسئلة أملت على الرومي أن يرتدي لأجلها زي العاشق المتأجج القلب،والمتعطش دوما للبحث في الروح ودواخلها،لايردعه صوت أو خوف بأن يكتب قصائده من رائحة عطر أريجه من زهور الحب،وهو عطر له في سر الوجود الذي تقصده كل حقيقة. ومنذ ذلك الحين والرومي شاعر العشق الأول في العالم القديم،يقول جلال الدين الرومي:" لاحت لقلبي لجة الحب... ألقى قلبي بنفسه فيها.. سمعت..لن تراني .. في قوة الموسيقى إتسم للعشق صوت ،فالعبارات والألفاظ والكلمات كانت كإيقاع داخلي للنفس،ففي قصائد الرومي يجدد الحب نشوته بحثا عن الآخر،يتمدد ليعبر بنار العشق،نحو الغموض الذي يبحث فيه أي إنسان بداخله،فيرفع كل الحواجز والعوائق التي توقف بحثه الدائم لسر الروح. ومابين إشتهاء العشق والبحث إليه كانت أشعار الرومي تلتهب بالمشاعر التي لاتجد سكونا. يقول الرومي: "إصغي إلى الناي واسمع مايحدثك به ماذلك الشئ الذي يصدر عن الناي فيستبد بنفسك ويتخلل وجدانك!" كالطير كان يحلق الرومي دون أن يسقط بالأرض، ليصل إلى السماء،صارت كلماته كجمال مقدس لايهدأ ولاتخمد له نيران بحثه فيعيد الدوران. ومع كل دورة في السماء كانت روحه المتلهفة للقاء شمس تقوم بالبحث عنه،كانت رقصة الدراويش ،تلك النفس التي تلامس قلوب العاشقين،قلوبهم الفارغة من الحياة إلا من نغمات الحب. مثل ما قال: "فالعشق مثل زمردة بنور تلك الزمردة امض وطارد التنين" ولما كان العشق جوهر البحث في النفس ودواخلها فإنه هدفها السامي أيضا الذي يحتاج إليه الإنسان، حيث الاحتراق بالعشق يفكك خوفه،ويمنعه من أن يكون له حاجز في الحياة يحده عن الإنكشاف،لأن به ستنفتح بوابات العبور الى اسرار الحياة. إن فناء الرومي في العشق هو الذي الذي أحيا بقائه،فالرجل الذي جعل شعره تعبيرا عن المحبة والعشق ليكونا طريقه إلا الله،فهذه التجربة الروحية المتمثلة ب"المثنوي"قد جابت العالم كله دون حدود،حاملة رسالة واحدة مفادها " أن الحب لايفنى الا بفناء الوجود". فيقول الرومي عنها: "إن كنت عاشقا نرقد من حولك مصعوقين كأننا الموتى".

هل تحولت القضية الفلسطينية إلى حائط مبكى؟ قراءة في
لا تكن أول من يصعد إلى الطائرة للحفاظ على صحتك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 04 أيلول 2017
  2939 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2948 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2085 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1302 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1570 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6138 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1388 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
388 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1668 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
988 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1197 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال