الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 453 كلمة )

شروط الإبداع الخالص / د زهير الخويلدي

ليس هناك قواعد مسبقة للإبداع طالما أن العمل الإبداعي يتشكل خارج كل القواعد المسبقة" يحتاج الفكر الحاذق من أجل كسر زجاجة التقليد والخروج عن المألوف ومعارضة السائد وتحريك السواكن ومراجعة البديهيات وتقليب الأسس على جميع وجوهها وممارسة التجديد بشكل فعلي وملموس الإقامة على العتبة والترحال على الحافة والسفر في ماوراء الحدود والذهاب إلى المابعد والإبحار في الأعماق والبحث عن كلمات غير معتادة وأفكار خطرة وأشياء ملتهبة ونظريات مبصرة ومناهج حاسمة. لا يتحقق الإبداع بصورة ذاتية وبالاعتماد على تجربة ذاتية مستقلة عن طريق القطع مع الموروث والخروج التام عن التقاليد بل بإعادة تملكها من خلال إعادة قراءتها وتحديثها من داخلها ولا يتبلور بواسطة مواجهة الوافد الحضاري ومحاربة الدخيل منه بل بتشريحه وخلخلة تمركزه والمعالجة منه. التعويل على الذات الحضارية يصد عملية الإبداع وذلك لكثرة الاجترار والتكرار والنسخ والاقتباس وكذلك الاتكال على الآخر الثقافي يعطل العقل عن الاستفاقة ويجعله يكتفي بالتقبل والانبهار والاستهلاك. لهذا يمر الإبداع من خلال حل مشكلة الأنا والآخر والإفلات من قبضة الثنائيات وتوفير المناخ العام وتهيئة الظروف الموضوعية وتقوية الاستعدادات الذاتية وتشبيك الأمزجة والطباع مع المهارات والتجارب المكتسبة وتركيب العام مع الخاص والفردي مع الجماعي وجعل الصحة النفسية مقاما عقليا. إذا كان الإبداع النظري قد تجمد بسبب تحويل حب الحكمة الى حب للتحكم وإذا كان الإبداع العملي قد ألغى مطلب السعادة وخضع لنداء الواجب وأدخل الحرية في عراك مع الضرورة فإن الإبداع الذوقي هو الوسيط الذي يجعل الفلسفة تؤلف بين التدرب على التفكير وفن الحياة ويساعد العمل أن يكون التزاما وتحملا للمسؤولية والسعي إلى التغيير من خلال تلازم التخييل مع إعادة التشكيل وترابط الأمل والفعل. لا يتبع الابداع مسارا خطيا ولا يقتضي القيام بحركات نمطية وعمليات مكانيكية واتجاهات واحدة وانما يتعلم من التجريب ويتأقلم مع كل حقل جديد ويلتصق بعمليات الرصد ووورشات العمل وقوى الانتاج. فإذا كانت الشخصية المبدعة تتميز بكثرة المهارات وتنوع الاختصاصات واذا كانت الأعمال المبتكرة تتوزع بين المجالات وتتالى في مختلف الحقول فإن الإبداع يصير ظاهرة متعددة الأبعاد ويمتلك أغراض شتى وعناصر متداخلة ويستوجب توفر عوامل متباعدة وشروطا نادرة وممارسات شاقة ووضعيات خاصة. على هذا النحو لا يقتصر الإبداع على المرور بمحك التجربة ولا يكتفي بمرحلة النقد والشك ولا يهتم بالمواقف العدمية اليائسة والتنسيب المعرفي وإنما يعتصم بالتشريح من جهة كونه صنعة المؤرخ للتمييز بين الأكاذيب والوقائع ومن حيث هو أسلوب الطبيب في تشخيص الحالة واستئصال الداء وتوفير الدواء. من هذا المنطلق يغزو النشاط الابداعي فضاء التقنية والعلوم والأدب والترجمة ويتقمص لباس الجماليات والتصوف والرياضيات ويستند الى الافتراض والتصور والتخطيط والتصميم والاستشراف والتوقع ولا تخرج من يده الحلول الا بعد اليأس من البارديغمات السائدة واستفحال الأزمات ولا ينبجس العمل المبدع الا من رحم العمل المتكرر ولا يترسخ الفعل الإبداعي الا في مناخ جماعي تتأثر فيه الذوات من التصحر. فمتى تنحت الفلسفة في ديارنا مسطح محايثتها وتبدع بنفسها المفاهيم اللازمة لطرح مشاكلها وتبحث بمناهجها عن طرق لحلها؟ وكيف تجد الأيادي المبتكرة المخابر الكافية بتطوير الصناعة وتنمية الذكاء؟ كاتب فلسفي

الفهم الصحيح للحسين فهم خاطئ / د. حسين أبو سعود
ليلُ المَزايا القاتِلَة / شعر: صالح أحمد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 أيلول 2017
  3761 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2966 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2095 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1313 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1585 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6150 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1400 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
390 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1678 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
995 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1203 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال