الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

لم يرتو ترابها بعد / وداد فرحان

في السابع عشر من شهر أيلول من كل عام، تحتفل أستراليا بيوم المواطنة الأسترالي، تذكيرا بأهمية اكتساب الجنسية الأسترالية. وهي دعوة للتعمق والتعايش بالقواسم الانسانية والديمقراطية السائدة في المجتمع المتعدد الثقافات، والمبادئ المشتركة التي تجمع بين كل المواطنين الأستراليين، بغض النظر عن جذورهم ومن أية بقعة من أسقاع الأرض. ويعتبر يوم المواطنة الأسترالي مناسبة رسمية مهمة، غايتها تعزيز شعور المواطنة الصالحة، عبر تقديم النماذج الوطنية التي تدفع بعربة الإنجاز والنجاح إلى الأمام، رايتها الوطن ولا شيء سواه. والتي تسهم في بناء أستراليا، كدولة ذات شأن انساني وعالمي، من خلال المشاركة العملية على تحسين وتطوير المجتمع المحلي المتكون من جاليات عرقية مختلفة، وربما متباعدة لكنها متناغمة.
إن المواطنة هي امتياز متحقق، وليست حقا مكتسبا فحسب، ففي مثل هذا اليوم تعمل استراليا بكل طاقاتها، لنمذجة "المواطنة" في ارض واقعها المتعدد الثقافات والاعراق والديانات. لذلك تجد نجاحات العلم والرياضة والفن والادب من شخصيات متعددة العرقيات، جمعتهم المواطنة تحت راية الوطن الذي انتهوا إليه. وتشجع جميع الأستراليين للانضمام الى بعضهم البعض، والاحتفاء بالمواطنين الجدد الذين يتوخى منهم السير على النهج الديمقراطي، والالتزام بأستراليا كموطن يستحق منا تقديم جل جهدنا وخدماتنا واخلاصنا.
أطلقت هذه المناسبة كاحتفالية سنوية لأول مرة في العام 2001، وكان الغرض منها زيادة الوعي المجتمعي بالانتماء والمواطنة، من خلال استذكار هذا اليوم كنقطة انطلاق رئيسية في منهاج حياتي جديد، تؤطره عناصر مختلفة، تزيد من التصاق المواطن بمواطنيته، ويكون يوما متميزا وعيدا تمارس خلاله الأنشطة المجتمعية، والاحتفالات التي تمتزج بها التقاليد والموروثات المجتمعية، مع الواقع الجديد بكل الوانه وزخارفه من مشارق الارض ومغاربها.
في يوم المواطنة، تتحقق الاحلام التائهة، كالنسمات تنقلهم الى طريق انساني جديد تسوده الالفة والابتسامة، يحملون شهادات مواطنيتهم بيمينهم، مع الاخر المختلف من لون وعرق ودين، يوحدهم وطن يمسكون بدفة سفينته، نحو شاطئ السلام والحرية والكرامة التي فقدها الكثير منهم في بلدانهم الأصل.
فمتى تحترم بلداننا مواطنيها وتؤسس على الاحتفال بيوم كهذا، تذكيرا وحبا والتصاقا بأوطان لم يرتو ترابها بعد، من دماء قوافل الشهداء التي مازالت تصطف لأخذ دورها في كل يوم؟

النحلة..و.. العسل / عكاب سالم الطاهر
مؤيد البدري وكامل الدباغ وما بينهما ! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 أيلول 2017
  2639 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
141 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
170 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1118 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4401 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
563 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1278 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1357 زيارة 0 تعليقات
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
4862 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
3324 زيارة 0 تعليقات
من المفردات المرادفة للقلب في لغتنا العربية؛ الجَنان، الروع، البال، الفؤاد، الصميم، المقتل
147 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال