الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 621 كلمة )

الأتراك يريدون خداع روسيا والولايات المتحدة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

نشر موقع "أوراسيا ديلي" مقالا أشار فيه إلى أن أنقرة، بمساومتها على منظومات الدفاع الجوي "إس-400"، تريد خداع روسيا والولايات المتحدة كلتيهما.

جاء في المقال:

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة مع صحيفة "أكشام" التركية: "إذا كانت تلك الدول المناهضة لروسيا تعارض شراء أنقرة من روسيا منظومات الدفاع الجوي الروسية "إس-400" (تريومف)، فيجب عليها أن توفر لتركيا خياراتها البديلة".

وفي الوقت نفسه، وبشأن الاتفاق، الذي وقعته بلاده مع روسيا بتاريخ 12/09/2017 بشأن شراء هذه الأنظمة، أعلن جاويش أوغلو أن "أنقرة تعدِّل شروط العقد"، وأكد أن الشراء سيتم فقط في حال قيام روسيا وتركيا بإنتاج هذه الأنظمة الدفاعية معا.

وبالطبع، فإن هذا الشرط، الذي جاء على لسان وزير الخارجية التركي، يضع روسيا في مأزق،

لأن تسليم تقنية إنتاج "إس-400" إلى تركيا غير ممكن. فهذه المعلومات هي سر حكومي، وهي خبرة فنية متقدمة know-how تملكها روسيا وحدها. وكما أكد مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون العسكري–التقني فاديم كوجين، فإن هذا الموضوع "غير مطروح للنقاش".

وبالعودة إلى تصريح وزير الخارجية التركي، فبمنطقه أن "الأوان آن لكي تبحث تركيا عن بائعين آخرين لمثل هذه الأنظمة. وبدقة أكثر، يقول جاويش أوغلو إن على أنقرة مطالبة تلك الدول، التي عارضت التعاون العسكري بين أنقرة وموسكو، أن تؤمن لها البديل لأنظمة "إس-400" الروسية.

من جانبهم، رجح الخبراء، الذين جرى استطلاع رأيهم حول هذا الموضوع، ألا تبحث أنقرة عن نظائر لأنظمة "إس-400" الروسية، لأنها قبل أن تبرم هذه الصفقة مع روسيا بزمن طويل، نزلت "عرضا" في سوق السلاح العالمي حول ذلك، ولكن الصفقة فشلت بسبب الخلاف على السعر فقط.

"لقد قدم الأتراك الدفعة الأولى من ثمن أنظمة الصواريخ التي طلبوها من روسيا"، كما يقول كبير الباحثين في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم فيكتور ناديين-راييفسكي، ولكن "هذا لا يعني أنه سيتم غدا تزويدهم بكل شيء ... فهذه النظم تحتاج أولا إلى إنتاجها واختبارها، ثم يتم تسليمها بعد الحصول على ثمنها، فهل سيشتري الاتراك أنظمة "إس-400" أم لا؟ هذا الموضوع متروك للمستقبل"، - بحسب راييفسكي.

أما بشأن المساومة، التي بدأت فجأة، فيرى راييفسكي أنها ليست نزوة تركية، ولا سيما أن "الجانب الأمريكي نظر إلى الصفقة الروسية–التركية بقلق بالغ".

وهنا جاءت زيارة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الى موسكو، حيث قررت الرياض السير على الطريق التركي نفسه، وأبدت رغبتها في اقتناء أنظمة "إس-400" وبعد بحث هذا الموضوع مع الجانب الروسي، اتخذت وزارة الخارجية الأمريكية فورا قرارا بالموافقة على بيع السعودية منظومة الدرع الصاروخية المضادة للصواريخ "ثاد"، والتي كانت واشنطن لا تحرص على بيعها للسعودية في الماضي.  

وهكذا، وبهذه الطريقة يمكن أن تتعامل الولايات المتحدة مع تركيا الآن، ومن المتوقع أن نرى بعض التقارب في العلاقة مع تركيا من الجانب الأمريكي من أجل تزويدها بمنظومات صواريخ الدفاع الجوي "باتريوت"، بعد أن كانت ترفض قطعا تلبية طلبها في الماضي. وفي واقع الأمر، فإن هذا الرفض الأمريكي هو السبب الذي دفع الأتراك إلى توقيع الاتفاق مع روسيا لشراء أنظمة "إس-400". وفي ضوء هذا الوضع الناشئ، تحاول أنقرة بشخص وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو الاستفادة في مجال المساومة بشأن أنظمة "إس 400" الروسية، وبأكبر قدر ممكن.

ونظريا، كان من الممكن توقُّع أن تتنازل الولايات المتحدة وتبيع تركيا أنظمة "باتريوت"، ولكن، ونظرا إلى الخلافات السياسية واتساع حدة التناقضات في العلاقات بين البلدين يصعب تصديق حدوث ذلك.

يقول رئيس مركز التنبؤ العسكري، البروفيسور في أكاديمية العلوم العسكرية أناطولي تسيغانوك: "لقد شعر الأتراك بقلق واشنطن البالغ إثر الاتفاق مع السعودية على أنظمة "إس-400"، وأدركوا أن الفرصة حانت "للضغط حتى النهاية" على الجانب الأمريكي في أسعار أنظمة "باتريوت". وهنا تبلور المكر التركي المعروف: بين إظهار علاقة الشراكة مع روسيا وطلب شراء أنظمة "إس-400"، حتى أن الرئيس التركي أردوغان دفع مقدما جزءا من ثمنها بانتظار الفرصة المناسبة لشراء صواريخ "باتريوت" الأمريكية. فتركيا كانت وما زالت عضوا في الناتو". ولذا يرى الخبير تسيغانوك أن من الضروري الآن إلغاء هذا الاتفاق مع تركيا، لأنه حتى لو كتبت له الحياة، فإنه لن يتضمن الشروط نفسها التي فرضتها روسيا.

ترجمة وإعداد:  ناصر قويدر

أردوغان يتهم الولايات المتحدة بالتعاون مع "داعش"
بغداد تطالب بإلغاء نتائج استفتاء كردستان والبيشمرك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 15 تشرين1 2017
  6055 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

نشر مركز أبحاث الأمن القوميّ، التابع لجامعة تل أبيب، دراسة جديدة عن العلاقات السريّة بين إ
10523 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
10314 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
10290 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - افتتح الخميس 6 يوليو 2017، في العاصمة الروسية موسكو مؤ
9715 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - استعرضت بعض المواقع المهتمة بشؤون التكنولوجيا مشروع "ف
9568 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أثار كتاب يعتبر المجازر والأعمال الإرهابية التي قام به
9464 زيارة 0 تعليقات
في دراسة هامة قدّمتها وحدة الدراسات الاقتصادية في وزارة التجارة العراقية حول مستقبل العراق
9137 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يوجد حوالي 15 ألف رأس حربي نووي في العالم، وتمتلك روسي
9123 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قالت صحيفة Daily Mail إن أنظمة الحرب الإلكترونية الروس
8597 زيارة 0 تعليقات
مما عرفت عن الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف أن هناك من الدارسين من أسماه بشاعر الأشجار، ولقد
8425 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال