الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 380 كلمة )

الصحافة... نار وثلج !! / زيد الحلي

كتبتُ، وكتب غيري الكثير عن واقع الحياة المجتمعية في الوطن…. عن المشاكل في مختلف صورها، بهدف لفت الانتباه من اجل وضع الحلول المدروسة للقضاء عليها ، غير ان في آذان من بيدهم الأمر وقر، اي صمم.. لا صدى، وكأن الاقلام الصحفية تبحر في قارب من طين.
وقد توقفتُ مؤخرا، امام ملاحظة طرحها قارئ نبيه في تغريدة له وهو يعلق على موضوع نشرته عن الحال السيئ لماء الاسالة الذي يصل المواطنين عبر أنابيب متهرئة .. قال المواطن (كتابات الصحافة في بلدنا، هي هواء في شبك .. وما تكتبونه لا يتعدى تأثيره مساحة عين القارئ العادي، ولا تثير اهتمام المسؤول)..
هذه الاشارة من المواطن، تدق ناقوس خطر في مسار الدولة، فالصحافة هي عين المجتمع وضميره، وليست مجرد كلمات بلهاء..وهدفها البناء والتقويم .. فالوطن هو الام للجميع .. ورعايته، واجب وطني شاسع في مداه .. ان الله، جل وعلا خالق العلو والسفل والنور والظلمة والنافع والضار والطيب والخبيث والملائكة والشياطين، هو مؤشر على ضرورة ان ينتبه الجميع، لملاحظة الجميع، والصحافة على رأس النخبة المجتمعية التي تسعى الى تأشير محطات الخلل، مثلما تكتب عن الابداع والتقدم .. هي يد المواطن التي يعتمد عليها في إيصال معاناته، وهي ايضا عدسة تسجل لقطات النجاح في هذا الجانب او ذاك .
ان المصداقية في الكتابة الصحفية، هي هواء الحياة، وأولى عناصر المصداقية هو الموضوعية في معالجة القضايا، بدقة وأمانة، وليس بعاطفة ووجدانية، حتى لا يصبح طرح القضايا عبارة عن إسقاط فرض لأهواء ورغبات الصحفي، وهنا تتأثر مسألة أخلاقيات مهنة الصحافة البعيدة عن اللعب بعواطف القراء.
نعم، علينا الاعتراف، بان بعض “الصحفيين ” لا يكتفون بتشويه الحقائق، ويتحينون الفرص لتضخيم المشكلات لإظهار السلبيات الاجتماعية وتحويلها إلى قضايا لإثارة الرأي العام، لكن الأعم والأشمل في عالم الصحافة والصحفيين، هو البحث عن الحقيقة ومعالجة التداعيات بموضوعية وحرص وطني .. فلا نضيع الضمير الصادق عند جمهرة عريضة من الصحفيين الخُلص، في قمامة النظرة الضيقة لبعض ممتهني الشحاذة الصحفية!
من المعروف، ان النطق، نطقان، نطق القلب ونطق اللسان وأشدهما خرس القلب، كما أن عماه وصممه أشد من عمى العين وصمم الأذن فوصفهم سبحانه بأنهم لا يفقهون الحق ولا تنطق به ألسنتهم والعلم يدخل إلى العبد من ثلاثة أبواب من سمعه وبصره وقلبه.. فهل ادرك المعنيون، واجبات الصحفي الحق الذي يمتلك السمع والبصر والقلب؟ فواجباته هي قولة الحق، دون الالتفات الى من شُلت عقولهم، ويعيشون الهمجية السلوكية .. الصحافة تاج لن يضعه على رأسه، سوى صاحب قلم شريف غير آبه لنعيق الغربان ..

تكريم (الزمان) وعتاب للاخرين !! / زيد الحلي
المبدعون غابوا .. من السبب؟ / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 22 تشرين1 2017
  2944 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1160 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
2035 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
680 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3737 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4575 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3724 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3472 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1494 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1802 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2167 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال