الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 282 كلمة )

فراغ التطرف! / وداد فرحان

التطرف هو حالة من الغلو والإسراف المبتعدة عن منهجية الاعتدال السائدة والمتفق عليها من أطراف المعادلة الواحدة.
والتطرف من الناحية الاجتماعية، هو الخروج عن العرف والتقليد والموروث والسلوكيات العامة، مما يؤشر عليه من قبل القاعدة العامة كحالة شاذة.
وكما هو على المستوى القانوني والدستوري، يعد خروجا على الدستور والقوانين السائدة التي تنظم عمل الدولة ومؤسساتها المختلفة التي تدير المساحات الجغرافية، تحت تقسيم اداري خدمة للمجتمع الواحد.
ولكون التطرف يتغلغل في جميع الأطر، فان تحديده يتم بمقارنته بالنموذج السلوكي من ذات البيئة. إلا أن المجتمع الذي يمر بتحولات جذرية على مدى زمني وجيز، يغيب عن ساحته النموذج المثالي للسلوك، فيقع أفراده وقادته في التطرف كحالة طبيعية لرد الفعل من إيقاع سلوكيات الأطراف الأخرى.
نقع اليوم ضحايا المغالاة في مجتمعنا العراقي خاصة والمجتمعات الشرق اوسطية عامة، ونشعر أننا في شبكة صيد التطرف الوجداني والسلوكي، لا يمكننا الخلاص منها إلا بتقطيع خيوطها المنسوجة بالشعور الطاغي نحو الانفعال إلى تدمير النفس، وتوجيه دفة الفكر باتجاه التشدد المفرط الذي يؤدي الى الانفجار الذي لا يبقي ولا يذر.
اليوم ورغم صعوبة الدور الملقى على الشريحة القيادية الفكرية العقلانية، لابد من تشخيص حالات التطرف بكل أنواعه، كسلوك ظاهري يخرج عن المقبولية العامة حتى بالمقارنة مع المحيط الخارجي، مهما بلغت حدود تباعده عن رقعتنا الجغرافية.
على المؤمنين بالعقلانية والوسطية، تشخيص ظواهر الخروج عن الاعتدال، وإيجاد منطقية ثابتة للحلول كي تبعد السلوكيات الهادفة الى تمزيق النسيج الواحد، لأنها تصارع من أجل إرغام المختلفين على الالتزام والانصياع بالقهر والقسر، وحتى بالعدوان كوسيلة تطرفية منحرفة للتنفيذ.
يجب أن نفوت الفرصة على التطرف في أن يكون هدفًا متكررا في كل المجالات، بينما هو في حقيقته خالٍ من المعنى، لا هدف له سوى املاء الفراغ الذي يفقد السلوكيات المعتدلة.
نحن أمام سنوات قادمة تحتاج الى تنظير في المناهج وتنظيم المؤثرات التي تجر باتجاه التطرف والمغالاة.

خضراء اغصان الامل / وداد فرحان
كلنا كركوك.. / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 26 تشرين1 2017
  2545 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2431 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
5394 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
826 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6405 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6472 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6215 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6540 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6479 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
6345 زيارة 0 تعليقات
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6563 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال