الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 415 كلمة )

الحلم العربي / علي عزيز السيد جاسم

من المفرح ان تشهد العلاقات العراقية السعودية ، إنفراجا وتصحيحا للمسار بين حكومتي البلدين والعودة بقوة لتمكين وتمتين العلاقات العربية في الوطن العربي والرجوع للحلم العربي في ايجاد اقتصاد وسوق مشترك وخطوط دفاع وسياسات عسكرية واجتماعية وثقافية وتربوية وعلمية مشتركة ، حيث ان خطوات الحكومة العراقية بدأت بوضع الخطى على المسارات الصحيحة. صحيح ان هذا التصحيح ام التقدم خطوة نحوه جاء متاخرا بعد مضي اكثر من 14 عاما على سقوط نظام صدام ، إلا ان الشروع بالخطوة الاولى مهم جدا لوقف تراكمات تركة السياسات الخاطئة التي تميزت بها المرحلة السابقة ، كما ان عودة العراق للتحرك في الحاضنة العربية لترميم العلاقات وتفتيت التشنجات واعادة قراءة الرؤى المشتركة والتمسك بالثوابت الكبرى والعمل على تذويت المفاهيم المغلوطة سواء كانت تحركات على الصعيد الحكومي الرسمي ام على صعيد شخصيات وطنية مؤثرة فهي تحركات تصب في خدمة ومصلحة العراق وشعبه لاسيما اذا كانت باتفاق مسبق بين الحكومة وتلك الشخصيات لاغراض توحيد الخطاب العراقي والظهور بموقف القوة والاتحاد والاصرار على مغادرة مساوئ المرحلة السابقة. ان الحلم العربي برفع التبادلات التجارية والاقتصادية وتوطيد التعاون والتنسيق المشترك في مختلف مفاصل الدولة (ما عدا الشؤون الداخلية) هو حلم مشروع للجماهير العربية ، وليكن (المجلس التنسيقي العراقي السعودي) نواة لانعقاد قمة عربية طارئة لحلحلة المشكلات العربية ـ العربية على اقل تقدير والتخلص من النظرات الضيقة في التعامل السياسي لادارة البلدان والتعامل بروح التطور والحداثة بما يحقق النهضة العربية التي تأخرت كثيرا بسبب السياسات الخاطئة والتي لم تقدم سوى التخلف والاقتتال وبروز التيارات المتطرفة التي اكلت المال والعباد. ان تمتين الروابط العربية العربية مع مختلف الدول لا يعني بالضرورة التدخل بسياساتها وشؤونها الداخلية ، كما ان الافق السياسي العالمي يحتم علينا ان نتماشى مع مصالح الوطن وبلدان المنطقة بالاحتفاظ بعلاقات ودية مع دول الجوار والاقليم فتركيا وايران دولتان مهمتان في امن واقتصاد العراق ونرتبط معهما بكثير من الروابط المشتركة التي اذا استثمرت بشكلها الصحيح من شأنها ان تخرج العراق من المأزق الذي يمر به من ديون مثقلة ومدن مدمرة والاف النازحين اضافة الى المشكلات الداخلية التي نحن في غنى عنها في هذه المرحلة ولاسيما الفتق الذي تورط به اقليم كردستان. ان تحلم الشعوب بتحسين واقعها فهذا حق مكفول ، ان يحلم العرب ولو ببصيص أمل ان نتمكن في مرحلة ما باقامة اتحاد عربي وحدود مشتركة تلغى فيها التاشيرات وينمو وينتعش الاقتصاد المشترك ونصدر الرز العنبر والتمور بماركاتها العراقية لتعود علينا بضائع وسلع متنوعة اخرى بماركات عربية ونغادر اقتصادنا العراقي الاستنزافي (نستورد فقط) فهي احلام من النوع القابل للتحقق ولو بنسب معينة. ان لغة العصر هي لغة الحوارات والتفاهمات والتوصل للحلول عبر اشراك الحكماء ، فهل يتعض اعداء السلام من اصحاب لغة الثارات والرسم بدماء المكاريد.

في الحدود الشمالية : إتفاق بلا وفاق ! / رائد عمر ا
تكريم (الزمان) وعتاب للاخرين !! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 30 تشرين1 2017
  2977 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
91 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
65 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
61 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
64 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
71 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
60 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
61 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
65 زيارة 0 تعليقات
-بين ثوري و سُلطَويّ- بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ض
62 زيارة 0 تعليقات
لا شك ان المتابع للعملية السياسية في العراق منذ انطلاقها عام ٢٠٠٣ والى يومنا هذا ، يجدها ل
72 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال