الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 247 كلمة )

عاشوراء وصفر دروس وعبر / عبد الحمزة سلمان

طيور مهاجرة من مواطنها, تشكل أسراب فرضتها طبيعة الأرض والطرقات, رسمت إتجاهها القباب الذهبية كربلاء, من الجنوب حيث البصرة السمراء, ومن شمالها, وشرقها وغربها, ومن أي اتجاه, تتسابق بخطوات متقاربة, تغريدها آيات من الذكر الحكيم والدعاء, تحمل رايات ظلالها كريش ناعم براق, رغم عتمة الحزن السوداء, يعلوها رفيف أرواح الشهداء. إستقبلهم خدام كملائكة, مسخرة من البشر, غرس الباري بقلوبهم الحب, لخدمتهم و إطعامهم بما لذ وطاب, يتجدد وينمو ويترعرع كل عام, ويفيض ريعها, ملوك على طريق الحق تسير, خدامهم ملائكة من البشر, دقائق تراب أقدامهم الذي يطير, أثناء المسير, للوجوه تعفير, مسيرة وخدمة ليست من صنع البشر بل من الباري بتسخير. بنيت أعشاش لهم على امتداد الطرق, وبكل حدب ومفترق, مواكب ودور وحسينيات وجوامع ومباني, تفتح أبوابها لتؤويهم, يدخلونها كعصافير, تستقر على أغصان الأشجار, وقت الغروب, تصدح بصوتها المعتاد قدوس, أو مثلها بالصلاة على محمد وعلى آله, تهوى للأرض ساجدة لخالقها كالخيام, إستظلت بها من قسوة ظلام ليل أسود, يهددها الحزن. حشود من البشر, مواساة لقطع من كبد الرسول الأعظم, ذاقت أشد مرارة وحزن, وتعذيب وقتل, وصبر على مصاب لا يطاق, لكن شاء الباري أن يشد على قلوبهم وهي تعتصر, مأساة عاشوراء وصفر, نستمد منها قصص وعبر, ودروس يستفيد منها البشر. معركة الطف, وتضحيات سيد الشهداء, الإمام الحسين (عليه السلام) من دروسها وعبرها, إقامة الصلاة, والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, والإبتعاد عن النميمة, وعدم ربط الأقوال الكاذبة, بذوي الشأن وأصحاب الرأي, لتخدعوا قلوب البسطاء, أن نقل الخبر الغير صحيح والمزوق, للنيل من شخص ما أو جماعة, يحقق للعدو مآربه .. سبحانه يهدي الجميع, لنصرة الحق على الباطل.

صدى صمت الخصخصة / عبدالحمزة سلمان
هل خاب الرجا فينا؟ / عبد الحمزة سلمان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 تشرين2 2017
  2869 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
217 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
242 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
149 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
148 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
159 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
143 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
130 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
380 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
206 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
200 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال