الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 417 كلمة )

هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران

إن أعظم شخصيتين في القرن التاسع هما نابليون بونابرت وهيلين كيلر
بهذه الكلمات عبر الكاتب مارك توين
عن عظمة ما فعلته الكاتبة والناشطة الأمريكية هيلين كيلر
التي لم يقف فقدانها لحاستي البصر والسمع حائلا أمام مسيرتها العلمية والمهنية
بل تحدت معطيات الحياة
وأصبحت مثالا يحتذى به لعدم اليأس والإصرار لتحقيق الأهداف.
ولدت هيلين كيلر بولاية ألاباما الأمريكية عام 1880 م
وأصيبت بالحمى القرمزية التي أفقدتها
حاستي السمع والإبصار عندما بلغت عاما ونصف العام .
تم اختيار سوليفان لتكون معلمة "كيلر"
وبدأت التواصل معها عن طريقة كتابة الحروف في كفها .
وفي سنة 1890 طلبت "كيلر" من معلمتها تعليمها الكلام
فاستعانت بمنهج تادوما عن طريق لمس شفاه الآخرين عند تحدثهم وطباعة الحرف
ثم تعلمت طريقة بريل للقراءة
قطعت "كيلر" شوطا تأهيلا مكثفا بمعهد "هوارس مان"
وأتقنت الكتابة وتحسن نطقها
خلال دارستها الجامعية تعلمت اللغات الفرنسية والألمانية واليونانية واللاتينية.
وحصلت على البكالوريوس في الفنون 1904 م
وانضمت للاتحاد الأوربي للحريات المدنية
نتيجة لمجهوداتها الكبيرة في الدفاع عن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
وبفضل تواصلها مع الرئيس الأمريكي روزفلت تم اختراع الكتب الناطقة.
واختيرت لتولي منصب سفيرة المنظمة الأمريكية لفاقدي البصر.
أسست منظمة هيلين بمساعدة من جورج كيسلر عام 1915 م
قامت المنظمة بعمل أبحاث متعلقة بحاسة البصر والصحة والتغذية.
منحها الرئيس الأسبق ليندون جونسون وسام الرئاسة للحرية عام 1964 م
والذي يعد ارفع وسام مدني بالولايات المتحدة.
وضعت مجلة "تايم "اسمها ضن قائمة اكثر 100 شخص تأثيرا في القرن العشرين .
توفيت عام 1968 م عن عمر يناهز 88 عاما.
من أبرز عباراته:
" عندما يغلق باب السعادة، يفتح آخر، لكن في كثير من الأحيان
ننظر طويلا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فتحت لنا "

 

 

قصتها : قصة حياة العجيبة_هيلين كيلر

 

قالت: "أنا عمياء ولكننى أبصر ..
أنا صماء ولكننى أسمع" إنها "هيلين كيلر"
التى روت قصتها فى هذا الكتاب "قصة حياتى العجيبة"
فقد ولدت فى عام 1880 وبدأت تتكلم قبل أن تكمل سنتين
ولكنها أصيبت بحمى قرمزية أفقدتها السمع والبصر والنطق مرة واحدة
ورغم كل ذلك فقد واجهت جميع التحديات
وأكملت تعليمها وتفوقت وحصلت على شهادة بكالوريوس في الفنون بجامعة رادكليف.
وحصلت على الدكتوراه من اسكتلندا فى الأدب الإنسانى.
وألفت الكتب وألقت محاضرات
وسافرت إلى كل أرجاء العالم تدافع عن قضية المكفوفين.
استطاعت بالفعل أن تبرهن أن الإنسان يستطيع أن يحقق المعجزات
فى كل مكان وزمان طالما لديه الإرادة القوية
فهى تقول فى هذا الكتاب:
"ليس صحيحاً أن حياتى برغم ما فيها كانت تعسة
إن لكل شيء جماله حتى الظلام والصمت".
إن هذه السيدة العظيمة تبكت كل إنسان يتذمر على حاله فى هذه الحياة
وعنده كثير من نعم الله العديدة
وتدعو كل إنسان يائس يشعر أن الحياة
قست عليه ألا ييأس بل يسعد بحياته ويحاول إسعاد الآخرين

https://gdbooks4u.blogspot.com/2017/10/Helen.keller.html

همسات بنسخة الألــم / خلود الحسناوي
طائرة "سي919" الصينية تنجح في خوض أطول رحلة لها

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

خلود بدران في الخميس، 16 تشرين2 2017 16:18

أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك .
أشكركم على صدق تعاونكم وعلى الدعم والمساندة التي لمستها منكم، وذلك يؤكد على ان القائمين على شبكة الاعلام في الدنمارك هم ليسوا أشخاص عاديين بل هم اشخاص استثنائيين يحتضنون العلم ويعشقون العطاء والحياة والابداع.
وربما الأنظمة والقوانين فرقتنا ,, ولكن شبكة الاعلام العربي في الدنمارك جمعتنا من كل أصقاع الأرض .

يشرفني العمل معكم .
وأن يخط اسمي في شبكتكم .
ومجرد نزول اسمي في مقالة ثقافية في شبكتكم أنا اعتبره
هو بداية مرحلة جديدة في حياتي .
بارك الله فيكم ودام تألقكم وتميزكم ...
اشكر جميع العاملين في الشبكة واعضائها الكرام
وشكر خاص للإعلامي والكاتب وقبل كل ذلك الانسان الحقيقي أسعد كامل .
رئيس تحرير شبكة الإعلام في الدنمارك

أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاونكم وعلى الدعم والمساندة التي لمستها منكم، وذلك يؤكد على ان القائمين على شبكة الاعلام في الدنمارك هم ليسوا أشخاص عاديين بل هم اشخاص استثنائيين يحتضنون العلم ويعشقون العطاء والحياة والابداع. وربما الأنظمة والقوانين فرقتنا ,, ولكن شبكة الاعلام العربي في الدنمارك جمعتنا من كل أصقاع الأرض . يشرفني العمل معكم . وأن يخط اسمي في شبكتكم . ومجرد نزول اسمي في مقالة ثقافية في شبكتكم أنا اعتبره هو بداية مرحلة جديدة في حياتي . بارك الله فيكم ودام تألقكم وتميزكم ... اشكر جميع العاملين في الشبكة واعضائها الكرام وشكر خاص للإعلامي والكاتب وقبل كل ذلك الانسان الحقيقي أسعد كامل . رئيس تحرير شبكة الإعلام في الدنمارك
زائر
الأحد، 29 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 تشرين2 2017
  7307 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

-ولد عدنان ابراهيم سنة 1966 في غزة، فلسطين. 2-درس بمدارس الإونروا ثم هاجر إلى يوغوسلافيا،
11965 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - سعد محمود شبيبهل كانَ أحمد حسن البكر وصدام حسين وجهين
9423 زيارة 1 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - لعلّ أرقى ما مرّ على تاريخ الإنسانية هم أناس أحبّوا فع
8486 زيارة 0 تعليقات
د. صبحي ناظم توفيق        عميد ركــن متقاعد.. دكتوراه في التأريخ                     1-4-
8298 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - - لم يكن يحب الاستحمام لم يكن يستحم كثيرًا وكان وبكل ف
7839 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ولد عام 1927 في أحياء بغداد الفقيرة ( محلة الفضل ),  و
6448 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكر تقرير نشرته صحيفة "The Time Of Israel" أن المشرعين
6155 زيارة 0 تعليقات
من مواليد الرابع عشر من أيلول عام 1950 في قضاء (علي الغربي) التابع لمحافظة ميسان، نشأ يتيم
6024 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يصادف اليوم 19 مايو، الذكرى الـ20 لحصول المخرج المصري،
5855 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - هل تعرف قصة منزل «السادات» الغامض في باريس الذي ساهم ف
5782 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال