الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 491 كلمة )

"الخطة سيفر" أخطر وثائق "العدوان الثلاثي" على مصر

 

أكثر من ستين عاما مرت على العدوان الثلاثي على مصر في بداية من 29 اكتوبر/تشرين أول من إلى 6 نوفمبر/تشرين ثان من العام 1956، عندما قامت فرنسا وبريطانيا وإسرائيل مجتمعين بالتعدي على القطر المصري برا وبحرا وجوا، انتقاما من المواقف المصرية تجاه القضايا العربية، والنزعة القومية التي كان ينتهجها الرئيس جمال عبد الناصر في تلك الحقبة من تاريخ مصر.

لتلك الحرب أسباب كثيرة منها ما هو معلوم بحكم مرور عقود عليها والبعض الآخر ما يزال في الأدراج المغلقة لم يتم الكشف عنه، ومن الأسباب المعلومة لتلك الحرب، أن القيادة المصرية لم تعترف باسرائيل، وتؤكد مرارا على أن ماحدث في فلسطين هو حالة استثنائية ومؤقتة، وسيتم إزالتها من الوجود في الوقت القريب، والسبب الآخر الداخلي، هو إعلان الرئيس عبد الناصر تأميم الشركة العالمية لقناة السويس المصرية، وتحويلها إلى شركة مساهمة مصرية، مع الاحتفاظ بحقوق المساهمين الدوليين فيها، بعد رفض البنك الدولي والغرب تمويل مشروع السد العالي، وهو ما اعتبرته بريطانيا التي  احتلت مصر لمدة 70 عاما بمثابة إعلان لحالة الحرب من جانب مصر ، والسبب الآخر هو الدعم اللا محدود من جانب مصر للثورة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي.

من خلال الاسباب الثلاثة السابقة، يتبين أن كل عضو في تلك الحرب كان له أسبابه التي يراها، والتي تدفعه للحرب ضد الحكم في مصر: إسرائيل، تريد تدمير تلك السلطة والتي ترى في بقائها تهديد لبقائها نظرا لمواقفها المعلنة تجاه الوضع في فلسطين، أما بريطانيا أو المملكة المتحدة، تلك الامبراطورية العظمى فترى أن الوضع الجديد في مصر كان سببا رئيسيا في كسر كبريائها وتأليب الشعوب التي تحتلها للثورة عليها، وهو ما لعب دور كبير في تقليص نفوذها، بل وانهيار تلك الامبراطورية فيما بعد، ورأت أن قرار التأميم الذي اتخذه عبد الناصر يعني نقضا لاتفاق الجلاء البريطاني عن مصر وإنهاء كامل للوجود البريطاني في تلك المنطقة الاستراتيجية من العالم، وترك هذا الممر العالمي لتتحكم به دوله صغيرة "وفق رؤيتهم" أمر خطير.

أما فرنسا، والتي اشتعلت ضدها الثورة في الجزائر، فقد شهدت الدعم المصري الصريح والمعلن عبر إذاعة "صوت العرب"، فقد كانت تلك الإذاعة بمثابة غرفة عمليات الثورة الجزائرية من مصر.

وذكر لي الدكتور عبد القادر حاتم، وزير الإعلام المصري في العام  1956: " قبل الحرب كان عبد الناصر قد قال لي اذهب إلى فرنسا، وهناك  ستقابل وزير الخارجية فأبلغه بأنك المسؤول عن إذاعة صوت العرب بمصر، وبالفعل ذهبت إلى هناك وتقابلت مع وزير الخارجية الفرنسى، فقال لي "أنت جاي تقول ننسحب من الجزائر وقمت بتهييج الشعب الجزائري كله في إعلامك، وتقولوا مليون شهيد وغير ذلك، وهل أنتم أحصيتم الـ مليون شهيد، وأعلم أن الجزائر هي أرض فرنسية فليس لكم ولا لهم الحق، فنحن الذين صنعنا هذه الأرض ثقافيا وأنشأنا فيها كل شيء"، فقلت له عبارة "إنه من الأفضل لفرنسا أن تترك الجزائر والجزائريين أصدقاء وبهم الثقافة الفرنسية ومبادئ حقوق الإنسان، التي ذكرتموها في عام 1889م، وما جاء بالثورة الفرنسية من الإخاء وغيره، وأن تكون هناك صداقة بلا دماء بين الشعبين وعلاقة ودية أبدية"، فقال لي "لو تماديتم في إعلامكم ضدنا في الجزائر سنضرب صوت العرب بتاعتك دى"، وكانت معي نوتة "أكتب فيها أن عندهم هدف لو حدث أي شيء سوف يقوموا بضرب إذاعة صوت العرب".

أردوغان لمحمد بن سلمان: لا يوجد شيء اسمه "إسلام مع
استسلام أكثر من 20 "داعشيا" للسلطات السورية شمال ح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 13 تشرين2 2017
  3397 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

قالت الداخلية في بيان، إن "هيئة القضاء العسكري والأجهزة الأمنية المختصة درست ملفات عدد من
31 زيارة 0 تعليقات
أشاد عباس بالجهود التي تبذلها مصر والأردن في عقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب، وذلك من أجل
66 زيارة 0 تعليقات
أعلنت السعودية، يوم الثلاثاء، أنها تريد الحضور كـ"طرف أصيل" في أي مفاوضات دولية مقبلة مع إ
67 زيارة 0 تعليقات
أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن السعودية تعتبر "شريكا أمنيا مهما" لبلاده، لك
67 زيارة 0 تعليقات
طالب القائم بأعمال مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ريتشارد ميلز، روسيا وتركيا الإ
94 زيارة 0 تعليقات
وقطع المحتجون عددا من الطرقات الرئيسية في المدينة بالإطارات المشتعلة، وأقفلوا بعض الشوارع
78 زيارة 0 تعليقات
صنعاء_عبده بغيل تحت شعار "الحصار والعدوان الأمريكي جرائم إرهابية" احتشدت جماهير حاشدة اليو
98 زيارة 0 تعليقات
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن بلاده تتفهم تماما مخاوف السعودية إزاء إيران، وطر
124 زيارة 0 تعليقات
ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن الإمارات جمعت على أراضيها شمل عائلتين يهوديتين من اليمن ب
151 زيارة 0 تعليقات
اتهمت جماعة "أنصار الله" الحوثية يوم الأحد، التحالف العربي بقيادة السعودية، بأنه يهدد اتفا
145 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال