الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 246 كلمة )

ما الذي تريده السعودية بالضبط؟/ أنور عبدالحسن الخفاجي

بعد كل الأزمات والحروب والكوارث التي صنعتها السعودية في المنطقة، لا بد أن نتساءل: ما الذي تريده السعودية بالضبط؟. قبل الإجابة على هذا السؤال، علينا أن نسأل أولا: ما هي مشكلة السعودية أصلا؟. مشكلة السعودية باختصار وبصراحة هي بالتحديد: الصعود السياسي الشيعي في المنطقة، أو (الهلال الشيعي) حسب وصف الملك الأردني عبد الله بن الحسين، ولهذا فإن السعودية لم تهدأ ولم يتوقف دعمها للحروب الطائفية والإرهاب الطائفي منذ اندلاع الثورة الإيرانية (الإسلامية الشيعية) وحتى سيطرة الحوثيين (الشيعة) على صنعاء. لقد افتتحت السعودية مشروعها العنفي الطائفي السياسي في عام 1980 من خلال دعمها لصدام من أجل شن حرب طائفية بلباس قومي عروبي ضد إيران، ولا يزال هذا المشروع العنفي مستمرا من خلال استمرار السعودية بحربها الوحشية ضد الحوثيين في اليمن، مرورا بحربها الإرهابية ضد العراق بعد عام 2003 وضد سوريا بعد عام 2011 من خلال دعم التنظيمات الإرهابية في البلدين بمساندة قطر، لإسقاط ما تراه السعودية حكما شيعيا في البلدين!!. مشكلة السعودية بالتحديد تكمن في بروز قوى شيعية صاعدة في المنطقة وغير خاضعة لأجندات السعودية كحزب الله في لبنان وكالحشد الشعبي في العراق وكأنصار الله في اليمن، الأمر الذي يسبب لها صداعا طائفيا تريد أن تعالجه بشتى الوسائل بما فيها التحالف مع الشيطان نفسه وليس مع إسرائيل فقط!. ما الذي تريده السعودية إذن؟. السعودية تريد أمرين لا ثالث لهما: أما أن يصبح شيعة المنطقة تابعين لها وخاضعين لأجنداتها ومشاريعها الطائفية الشريرة مثل (شيعة السبهان) الذين اشترت ذممهم، أو أن تبقى مستمرة بشن الحروب الارهابية ضد شيعة المنطقة، وهي حروب لن تخرج السعودية منها إلا وهي مغسولة بالهزيمة.

بين منطق القوة وقوة المنطق / رسول مهدي الحلو
بشائر النّصر .. / جمال العامري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 15 تشرين2 2017
  2919 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
926 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6714 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
6356 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5670 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5908 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال