الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

1 دقيقة وقت القراءة (236 عدد الكلمات)

التكريم على الملأ الزهور / وداد فرحان

 

يقال ان النحلة التي لا تجد حولها الازاهير، تعجز عن امتصاص الرحيق لتنتج الشهد. نعرف تماما ان المنحى الذي تتخذه أساليب التكريم، تختلف وفق الاطر والظروف المحيطة، سواء أكانت بمحدودية أم على الملأ أم في حفل تكريم خاص!. 
ونعرف ايضا ان بعض الطبائع المختلفة التي ترافق التكريم تحدد قيمة المنجز، كما يتحدد الشهد بنوع الرحيق. 
وكثيرًا ما تكون القيمة المعنوية اكثر دلالة، وخاصة عند المكافأ الذي لا يبحث عن ثمن. 
إن الإشارات التي نستشعرها من مثالية المنجز، هي التي تعبر عنها جماليات الحياة والوانها المتفاعلة، وفق السياقات والطقوس التي تعزز العلاقة المجتمعية والانتماء اليها جزئيا أو كليا. 
لقد حزت على الدكتوراه الفخرية من لدن (معهد التاريخ للعلماء والمؤرخين) مؤخرا، وكم سعدت بذلك، تطايرت فرحا للجهد المضني الذي اعتبره من يقطن الجانب الاخر من المعمورة متميزا، كي يصل بي إلى هدف لم يدر في خلدي يوما، لكنه تحقق عبر سنوات طِوال من العمل في الإصدار والتحرير والكتابة، وصولا الى هذا الاستحقاق الكريم. 
اما ما زادني غبطة وابتهاجا، تلك الزهور الربيعية التي تفتحت اوراقها، واغدقت برحيق تكريمها لأصير شهد الاستمرار الأصيل. 
هكذا كانت الرموز النسائية اللبنانية، السياسية منها والاكاديمية والثقافية والفنية تحيطني بعبقها في احتفالية خاصة لتكريم التكريم على الملأ الزهور، فكانت الاناقة رمزها والحب اساسها والتقدير عنوانها، وكانت سيدة الاحتفاء ميرنا الشعار نموذجا باهرا ومتميزا، بحسن ضيافتها وجمال بريق شفافيتها. 
ويبقى النظر في المحيط هو من يستطيع تحقيق لحظة اقتناص الصور المختلفة، ليس كالنظر في المرآة الذي يعتمد على انعكاس صورة الناظر فيها. 
وانا في بهجتي، تساءلت بسري: 
هل ينتج النحل شهدا في غياب الزهور؟

اعترافات نواب جمهورية الفساد..! / د. هاشم حسن
الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديرا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 23 تشرين2 2017
  2222 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2581 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5367 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5254 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6151 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4992 زيارة 0 تعليقات
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1574 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6816 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4654 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4898 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4561 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال