الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 477 كلمة )

التفكك العربي وتداعيات القرار الامريكي / عماد ال جلال

 
كما كان متوقعا في الاوساط السياسية والاعلامية اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب قراره المستفز بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى عاصمة اسرائيل الجديدة القدس معترفا بها عاصمة لها بعد ان تاجر معظم رؤساء الولايات المتحدة بالقدس في حملاتهم الانتخابية ولم يجرؤ أي منهم بتنفيذ وعده.
الان وبعد ان حصل ما كان متوقعا منه، ماذا يترتب على قرار ترامب ؟.
اولا: الاعتراف بالقدس الشرقية والغربية عاصمة موحدة للكيان الصهيوني.
ثانيا: اخراج ملف القدس من أية عملية تفاوض مستقبلية.
ثالثا: نقل ادارة المقدسات الاسلامية والمسيحية الى سلطات الاحتلال.
رابعا: فتح المجال امام دول العالم لنقل سفاراتها الى المدينة المقدسة.
خامسا: اعادة هيكلة القدس الشرقية اداريا وسكانيا على وفق ضوابط وقوانين سلطات الاحتلال.
بعد الان مالذي يمكن ان نتوقعه من الحكام العرب والعالم الاسلامي ؟.
ستعقد الاجتماعات وتصدر البيانات الرنانة سواء على مستوى الجامعة العربية أم منظمة المؤتمر الاسلامي، وقد تستدعي بعض الدول السفير الاميركي لتسلمه مذكرة احتجاج، ثم ماذا بعد ؟.
ربما تذهب بعض الحكومات لإتخاذ قرارات أبعد من ذلك لكنها لن تكون بحجم الحدث الذي الهب مشاعر العرب والمسلمين في كل مكان، حتى هذه اللحظة تبدو ردود الفعل خجولة، والرد الشعبي في مرحلة إستيعاب الصدمة ليقول كلمته الفصل، واذا كان هناك من أمل في الرد على قرار ترامب فهو رد الفعل الشعبي الذي يعول عليه لمواجهة وقاحة القرار الاميركي.
ما المطلوب عربيا في هذه اللحظة المفصلية والتاريخية ؟ 
بدون قيل وقال ينبغي توحيد الصف العربي واغتزال خلافات حكامه كلها وتأجيلها الى وقت آخر، الجميع يتطلع الى فلسطين وكيف سيتصرف شعبنا الفلسطيني في هذه الظروف الحرجة حيث تنصب الامال العربية على وحدته ورده الجسور بكل الطرق المتاحة وفي مقدمتها الخروج الى الشارع، وقد تكون ثورة الحجارة التي انهكت العدو الاسرائيلي طوال سنوات بحاجة الان لأذكاء جذوتها أكثر من أي وقت مضى ومقاومة ضم القدس مهما كانت التضحيات.
لا شك ان الشعب الفلسطيني هو مشعل الحرية والمقاومة وبدلا من تشتيت جهود ابنائه هنا وهناك تحت ستار الجهاد المزيف لا بد أن يتوحد تحت ظل العلم الفلسطيني، لنستطيع ان نتحدث عن موقف شعبي عربي واسلامي صارم يرد الصاع صاعين للاستهتار الاميركي بمقدرات المسلمين.
لقد أختار رونالد ترامب الظرف المناسب الذي خططت له وصنعته الادارة الاميركية لإتخاذ قراره المشؤوم حيث التصدع العربي والحروب المفتعلة وتضارب المصالح الاقتصادية بين الدول العربية وتفكك منظومة الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي والحروب الاهلية المفتعلة، كل ذلك مهد بالتأكيد للإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وبذلك تخلت اميركا عن دورها كراعية للسلام في المنطقة واصبحت شريكا للأحتلال.
الخطورة الان هي فيما سيترتب على هذا القرار بالضد من القضية الفلسطينية والحقوق الثابتة والمشروعة للشعب الفسطيني، أي أن ماكان قبل الان جزءا من المفاضات بين حكومتي اسرائيل وفلسطين أصبح بعد قرار ترامب خارجه، فلن تقبل حكومة العدو بعد القرار بمناقشة موضوع القدس ولا الاستيطان ولا ادارة المقدسات الاسلامية فيها، إنما ستعد ذلك من الماضي وبحكم المنتهي الصلاحية.
اذا كان هناك من شرف عربي وبقايا حياء عند الحكام العرب يجب عليهم أن يتناغموا مع رأي الشارع العربي الملتهب ويكونوا بمستوى المسؤولية التاريخية والاخلاقية ولديهم خيارات متعددة في مواجهة القرار الاميركي وهي خيارات معروفة للقاصي والداني بإمكانهم استخدامها وبعكسه لن يرحمهم التاريخ ولا الشعوب العربية والاسلامية.

الأركان الروسية تعلن تنفيذ مهمة القضاء على "داعش"
اقتصادي يقترح تسمية د. العلاق شخصية العام الاقتصاد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 كانون1 2017
  2373 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12410 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
923 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7562 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8551 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7448 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7438 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7346 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9603 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8880 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8589 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال