الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 472 كلمة )

نكسة العرب الجديدة / عبدالكريم لطيف

نكسة العرب الجديدة !!!

مرّت بالعرب نكسات كبيرة وكثيرة على مدى التاريخ الا ان النكسات التي تخص فلسطين كانت النكسة الاولى عام 1948 وتلتها نكسة حزيران عام 1967 حينما استطاعت اسرائيل ضم القدس الى الأراضي المحتله ...ومنذ ذلك الوقت ظلت القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للعالم العربي حتى  العقد التاسع من  القرن الماضي..

تراجع تاثير الحكومات العربية على المستوى الدولي شيئا فشيء وهذا ألتراجع لم يأت من فراغ ..فاليهود خططوا كثيرا ونفذوا ببطء حتى وصلوا لما وصلوا اليه اليوم من اعتراف السيد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ...

القرار الأميركي لم يأت من فراغ ولا يمكن تفسيرة  انه جاء عن جهل او سذاجة ..فالقرار وحسب اعتراف السيد ترامب متخذ في اميركا منذ مايقرب 20 سنة ...لكن الظروف لم تكن مواتية للإعلان عنه ..

لقد وجد السيد ترامب أن الوطن العربي يمر بأسوأ حالات ضعفه فكل الإحتمالات التي يمكن أن يفكر بها الرئيس الاميركي لاتحمل أي خطورة فالوطن العربي غارق بالمشاكل ودول عديدة فيه تبحث عن مخرج لمشاكلها ، فلا خوف ولا احتمالات ان تتحرك جيوش عربية لمواجهة اسرائيل الآن ، فالأجواء العربية هي فضاء تحت تصرف الطيران الحربي الأميركي تقريبا ...وعلى الأرض كثير من الدول العربية تحتاج الدعم اللوجستي الأميركي للتخلص من مشاكلها ...أما ألدول الأخرى فهي تعمل بكل مابوسعها للتخلص من دخول داعش أو غيره داخل اراضيها...فالقراءة البسيطة للواقع العربي تعطي الإستنتاج انها الفرصة الذهبية لإسرائيل لتعمل ماتشاء ...وفعلا هذا الذي فعلة السيد ترامب باعلانه القدس عاصمة لإسرائيل مستهينا بالحكام العرب ومستهينا بكل الدول الاسلامية فاصدر قراره دون اكتراث لأحد ...فماذا يتوقع السيد ترامب من الحكّام العرب غير التنديد والشجب وطلب الغاء او مراجعة القرار وهذه كلها أمورلاتعني شيئا بالنسبة له فالقرار سينفّذ وسيتم الطلب من بقية الدول نقل سفاراتها فورا الى القدس المحتلة وبعدها سيبقى العرب يبحثون عن السلام ؟؟؟هذا السلام الذي كانت تحلم به اسرائيل في بداية السبعينات من القرن الماضي أصبح حلم العرب الذي لن يتحقق ...فمهما كان اللوم على السيد ترامب باتخاذ هذه الخطوة الخطرة....الا أن اللوم الحقيقي يجب أن يقع على الحكومات العربية  التي أضعفت الشعب العربي بكثرة خلافاتها من اجل الحفاظ على الكراسي..واميركا حالها حال اسرائيل استطاعت ان تجعل من الكراسي هي الهدف الذي يشغل اغلب الرؤساء العرب ومن خلال هذا النهج الناجح ارتبطت تلك الكراسي كذبا بالوطن واصبح الدفاع عن الوطن يعني بشكل او بآخر هو الدفاع عن تلك الكراسي وبهذا حققت أميركا الكثير مما كانت تحلم به اسرائيل بحيث أصبح كل شيء يهون أمام بقاء الكراسي ..والدليل اننا لن نجد رئيسا من الرؤساء العرب سيستقيل امام هذا الحدث الجلل ...

القرار الأميركي هو نكسة جديدة للعرب وضربة  خطرة جدا  للقضية الفلسطينية وسيتجرعها العالم العربي بكل مرارة فليس لديه بديلا حقيقيا الا اذا استطاع ان ينظم صفوفه مع صفوف الفلسطينين والعالم الاسلامي والدول المعتدله للتحرك الايجابي الجاد لإلغاء هذا القرار ولو أن هكذا احتمال ضعيف جدا لأن اختلاف الحكومات سيكون عائقا كبيرا أمام هكذا موقف ...فالضعف العربي هو السبب الأول وراء صدور هذا القرار الذي يمكن اعتبارة نكسة العرب الجديدة  

 

عبدالكريم لطيف

جمعية المترجمين العراقيين تعقد مؤتمرها الانتخابي
مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي( الحلقة الثالثة عشر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 كانون1 2017
  2738 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12313 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
850 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7459 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8407 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7352 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7336 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7225 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9512 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8755 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8494 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال