الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 301 كلمة )

العراق وتنازع ظلام الليل والنهار / عبدالحمزة سلمان

نقف عند نقطة إيقاف لحظة من الزمن بإلتقاط صورة فكرية, هل اللحظات التي تليها مباركة سيلج فيها الفجر أم لحظات شؤم,لا سامح الباري و ستقودنا لحظاتها التي تليها, إلى دهاليز الظلام, وإلى أحداث غير متوقعة تدخل على مسار الزمن تغير إيقاعه, وتمضي بنا نحو شفا هاوية جديدة, مطلقة صريرا مزعجا, يشرخ السمع, ويبعث شعورا مقززا في النفس, وتضمحل الحدود والفواصل بين القيم والأخلاق, والخير والشر بعبث العابثين. خرج العراق من محنته بعد نداء أطلق, يدعو شبابه بالتجحفل, لإنقاذه عند فجر أيقظهم فيه دوي الإنفجارات المتتالية, هزت المدن والعاصمة بغداد, أحداث دامية إختلط بها الدم, و إشتركت أجزاء الجثامين المتناثرة مع بعضها, بحيث لا يمكن الفصل بينها, أيقن العراقيون أن عدوهم لا يفرق بينهم, مما زادنا إصرار وعزيمة, وثبات موقفنا من قادتنا, ومراجعنا الكرام, التي إزدادت قوة وصلابة من وهج النيران, التي أوقدها العدو ومن باع الضمير أمام الدولار الأمريكي, واعبر المنصب أثمن من دماء أبناء البلد, في أكبادنا, وأجساد إخواننا, ليتبين أن مصيرنا مع العراق واحد, وطريقنا بالشهادة واحد, ونحن شعب واحد, لا نتجزأ. دفعنا ثمن النصر دماء غالية, إرتوت بها تربة بلدنا, وطهرت الأرض من دنس ونجاسة العصابات الإرهابية الكافرة, وأعادت بصيص الأمل, والترقب لحياة جديدة, تنتظر التطور والرفاهية, وفق مبادئ وأخلاق الديانات السماوية, التي بلغ بها الرسل والأنبياء, لمن يعم المعمورة, وحينما شعرنا إشراق النور للحياة في العراق, عبث العابثين أن يخمدوا النور عن دورنا السكنية, بخبث الخصخصة للكهرباء, ونحن نعلم بها فشلت في مرافق الحياة الأخرى . يمر الوقت وتتتالى اللحظات, يتشكل منها الساعات والأيام والأشهر, ونحن نلازم الصمت, ونترقب خطوات العابثين من الفاسدين والفاشلين, ننتظر وعود من بيدهم زمام الأمور, لتطهير البلد منهم, وإجتثاثهم من أصولهم, وإعادة ما نهبوا من ثروات, و مليارات الدولارات التي لم تحويها كروشهم, فغزت البنوك العالمية, لتنعش الإقتصاد البلدان الغربيه, كما وعدوا الشعب بالحفاظ على العراق, وخيراته وأرضه وسمائه, ستجيبنا الأيام القادمة, ما هي الحلول؟ أم تنتظر منا إراقة دماء طاهرة جديدة؟

عالية نصيف : شحنة صدر الدجاج الصيني المسرطن دخلت ا
إكتمل الجهاد الأصغر وبقي الجهاد الأكبر/ ثامر الحجا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 كانون1 2017
  2582 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
1147 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1742 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3440 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3691 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
4214 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
5200 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2771 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3625 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5598 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5790 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال