الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 296 كلمة )

أفقُ الأحلامِ القَسرِيّةِ نثرية / صالح أحمد كناعنة

كَهَمسِ قلبي لكم..

كذا يُرسِلُ الموجُ أغنياتِهِ لرمالِ الشّطوط!

لهفةٌ من عُمقِ إنساني المشدودِ إلى عناصر الزّمن...

لم تكن فكرةً موغِلَةً في المُبهَم.

كلُّ المسافاتِ تغدو أبوابًا لمن ضلَّ الطّريق.

كلُّ الوَشوَشاتِ تبدو حكاياتٍ لمن عَشِقَ السُّدى...

أو سكَنهُ الهوى بُرهةً من تَعالٍ آدَمي الجنون.

غُرابِيّون أنتم يا نسلَ الضّباب..

يُجَرجِرُكُم الصّدى إلى مساحاتٍ من خَوائكم..

حيثُ الزّمانُ والمكانُ هياكلَ غادَرَتها القَشعريرة.

للخَيالات مَزايا..

لا تملكونَ سوى الانصياعِ لألوانِها.

وأنتم تَقتَرِبون من حافَّةِ الاقتِناع؛

بأنَّ الحلمَ العَميقَ العميق...

اقترابٌ أكيدٌ لزَحفِ الزّوال.

لا تملِكُ الخَيبَةُ سوى أن تَرتاعَ مِن صَوتِها،

ومِنَ البَقاءِ حينَ يتقزّمُ أمنِيَةً!

ألا تغرُبُ الشّمسُ إذا أنكَرْنا الآخَرَ فينا؟

ألا يطلُعُ النّهارُ إذا جَهِلنا مَنِ القاتلُ والمقتولُ فينا؟

في صَحوَةٍ ما...

صوَّرَتْنا سَكْرةُ الميعادِ مَكانًا؛

عَلّنا نُدرِكُ أنّنا عِشنا يقينًا..

هل أصبَحَ العقلُ أن نَهوى الجُنونا؟!

قالت موجَةٌ لطائِرٍ تَجاوَزَتهُ...

وعاشَ يَظُنُّ أنها عائِدَة!

أكبَرُ من البَحرِ رأيتُ الرّحمَ وهو يُهدي ثِمارَهُ للحياة.

وطني يَضيقُ بأحرفي العاصِفَة...

فأينَ سيعثُرُ الغاضِبونَ على جُثَّتي؟

خارِجَ وَعيِنا يَصرُخُ المَجهول:

كنتُ سأحبُّكم...

لولا أنّ هياكِلي خاوِيَة!

دائِما كانَ أطفالُ الحلمِ يلبسونَ قاماتِنا!

ودائِما كانوا روحَ أحلامِنا!

هذا ما كَتَبتهُ الشّمسُ حينَ صارَت عينُها كَهفي،

وزادَ احتياجي لصوتٍ يعيدُ إليَّ النّهار.

يترسَّبُ الوقتُ في دَمي..

يتقزَّمُ هذا المارِدُ فيَّ؛

ظِلالَ اكتئابٍ، ودنيا غُروب.

لماذا كلّما ارتَوَيتُ اغتِرابًا؛

تُدَندِنُ روحي نغمَةً أندلُسِيَّة؛

وينأى الغفاريُّ، ينأى...

تنأى الرّياحُ والأرواحُ، تنأى؟!!....

تنامُ الطفولَةُ نومَها الوَجَعِيّ؛

حينَ تَنساها الشّمسُ في كهفِ الصّيرورَة،

وتسكُنُها الروحُ كثيفَةُ الأحزان،

يصبِحُ اللّيلُ صديقًا لكلِّ أشلائِنا القائِمة.

تتفلَّتُ الأشباحُ من هَمسِ الفُحولَة.

أبحَثُ عن شيءٍ يُشبِهُني...

في الوهمِ المفتوحِ على لا شيء.

ينكَمِشُ المَشهَدُ ... يتقزَّم!

تلفَحُني ألوانُ شُعوري؛

والنّفسُ تُمارِسُ غُربَتَها في أشلائي،

والروحُ تُمارِسُ طقسَ الوحدَةِ في أفقِ الحلم القسري..

يستلهِمُنا الضّجَرُ الغارِقُ بمَخاوِفِنا.

كغيمَةٍ تائِهَةٍ تتسَلّلُ السّكرةُ إلى أرواحنا،

تحتَلُّنا...

تَصيرُنا!

تتوالَدُ احلامٌ فينا لا تُشبِهُنا...

والرّعشَةُ تَطرُدُها لخريفٍ يجتاحُ رؤانا؛

من دونِ عناء!

الحكومة العراقية تدعوا العالم للوقوف بوجه محاولات
الاحتراق ... / عبد صبري أبو ربيع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 كانون1 2017
  2664 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4637 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4900 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5377 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4761 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5072 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5264 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4262 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4324 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4621 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4182 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال