الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 806 كلمة )

رواية "زوربا" اليوناني-أفكار ورؤى جديرة بالقراءة!؟ / عبدالجبارنوري

زوربا اليوناني ZORBA THE GREEK مؤلف الرواية ( نيكوس كازانتزأكيس ) كاتب وفيلسوف يوناني 1883 – 1957 درس القانون في جامعة أثينا ، ودرس الفلسفة في فرنسا ، ورشح لجائزة نوبل للآداب 1946 ولم يحصل عليها ، وأشتهر عالمياً بتأليفه رواية زوربا اليوناني 1964 ، تدورأحداثها عن قصة رجل مثقف أسمهُ ( باسيل ) - يسميه زوربا بالرئيس - غارق في قراءة الكتب يلتقي مصادفة برجلٍ أمي مدرستهُ الوحيدة هي الحياة ومحصلته تجاربهُ الحياتية وهو بطل الرواية " زوربا " سرعان ما تنشأ صداقة بين الرجلين ، ويتعلم فيها المثقف باسيل الذي ورث مالا عن أبيه ، وتعلم الكثير من زوربا عن الحياة وحبها وفنونها وهناتها وسقطاتها وطرق معايشتها ، وكان لابد أن تخرج طبعتها الأولى في نفس السنة بذات نفوذ أدبي في منتجاتها : السينما والموسيقى والترجمة ، وتحولت في الستينات ألى فيلم من أخراج اليوناني مايكل كوكويانيس الذي جسّد فيه الممثل الأمريكي أنطوني كوين دور زوربا مع الممثلة الأنكليزية الحسناء أيريد باباس ، كما جعل من الموسيقي اليوناني سيكيس ثيودور أن يقدم تصويراً من الموسيقى التي عزفها زوربا بآلة السنتوري في الرواية ، وقد لا أبالغ أن قلتُ أن الرقصة وموسيقاها تحولت ألى فلوكلور عالمي وألى نشيد أممي بأعظم ما للموضوع من معنى ، وقد لاحظتُ هذا الشقف بهذه الرقصة وموسيقاها وشخصها زوربا اليوناني في نيقوسيا عاصمة قبرص الشمالية في آخر سفرة سياحية لي في صيف 81 حيث لاحقاً مُنع السفر في 82 ، والذي ترسخ في ذهني أن الشعب القبرصي المتكون من أتراك وقبارصة يونانيين قد (توحدوا ) في مسألتين الأولى رقصة زوربا والثانية الريع السياحي ، وأنهم يتعاملون مع الرواية بهوس حيث تجد الشباب والشابات يمارسون رقصة زوربا في الحدائق والساحات وحتى الشوارع وترى كتاب الرواية بيد رواد المقاهي والقطارات والباصات ، حتى جعلني أن أقتني نسخة من الرواية باللغة الأنكليزية ، والعجيب يسألك صاحب المكتبة بأي لغة تريدها أنكليزية أم فرنسية أم ألمانية أم أيطالية أو أسبانية ؟؟؟
بعض الرؤى الباعثة على التفكير في الرواية
*تثير الرواية حب الحياة والتمتع بها لآخر لحظة من تلك الحياة وهو هدف طالبي السلم العالمي وكارهي الحروب للوصول ألى الحياة الفاضلة والمرفهة ، عكس تجار الحروب والمتشددين في الأديان والمتخندقين أثنياً وطائفياً الذين يتلذذون بأحراق مباهج الحياة للفوز الموهوم في الملذات الغيبية .* تبعث الرواية للألتزام بمدرسة الحياة التي تعلم ما بين سطورها كل ما يليق به كأنسان محترم صاحب حكمة وفلسفة أنسانية ملتزمة بالقواعد والمثل والقيم الأجتماعية .* تُعلمْ الرواية تقديس الكرامة في فصلٍ من الرواية حين تعرض زوربا ألى خدش كرامته من قبل غانية في صالة الرقص فثارت حميته (وتبرمك) برأسمال المشروع لرد أعتباره بعد تجاوزتلك الغانية على رجولته عليه فأرسل برقية ألى صديقه الرئيس فحواها (أنهُ دافع عن كل الرجولة في العالم ) * في الرواية شجاعة نادرة في تقديس الحرية عندما يوصي زوربا الكتابة على قبره ( لا آمل في شيء ، لا أخشى شيء ، أنا حر ) . * ويعلن زوربا في الرواية عن رأيهِ في ماهية وصيرورة الحياة : وهي : أفراح هذا العالم في ( النساء والفواكه والأفكار ) وتكتشف بين سطور الرواية وعوالمها يجب عليك أن تنتصر للحرية وحب المرأة والوطن * يصف الروائي نيكوس زوربا : أدركت أن زوربا هو هذا الأنسان الذي كنت زمناً طويلاً أبحث عنه ولم أعثرعليه : أنه قلبٌ فائض بالحياة وحنجرة دافئة ونفسٌ عظيمة بريئة على طبيعتها ، لم ينقطع الحبل السري بعد بينها وبين أمها الارض. * ومن بساطة شخصية زوربا يطرح في الرواية أسئلة محرجة قابلة للجدل ربما محاطة بفوبيا الرد المقابل ، وهي معاكسة للأشخاص الذين يجهلون قواعد اللعبة الديمقراطية : وهي لماذا نموت ؟ لماذا نفترق ؟ لماذا يقتل الناس بعضهم ؟ ما هو الشيطان ؟ من هو الله ؟ * ومن حيثيات الرواية أنتصاره للسلم وشجبه وأنتقاده للحرب اليابانية – الصينية ، وقوله في الرواية أن الفن أداة لكشف الحقيقة بعيداً عن الجماليات البورجوازية وربما بأعتقادي الشخصي قد تأثر نيكوس الكاتب بفلسفة نيتشه الألماني . *- زوربا والذي أنطقه نيكوس كاتب الرواية أنهُ مؤمن بالأنسان والحياة ، الكثير من أقوال زوربا يتداوله الناس حيث تجاوزت هذه الشخصية حدود اللغة والحكاية لتكون عابرة للزمكنة ، في أحد حواراته مع الرئيس حين لم يتمكن عن التعبير عن فكرته وأحساسه يقول زوربا لصاحبه : سأرقصها لك .
أخيرا/ ورواية زوربا هي دعوة للحياة بشكلٍ مغاير وهي دعوة للحب الصوفي ذلك الحب العميق والخاضع للتجربة والعاري وهي ( ثيمة ) للرواية الرئيسية حيث يتوزع بين الجغرافية بدون حدود وهو ما رفع الرواية ألى أيقونة أنسانية خالدة ، وهي دعوة أيضا للتفكير ودعوة لحب التراب والوطن والسماء وتلك هي قيم الرواية الخالدة الذي يقيّم الأنسان ويدعو ألى الأهتمام ببيئته وبخبزه وسقفه الذي يحميه لا كما نرى الأنسان اليوم يطحن بأزيز الآلات ويسحق بماكنات الحروب بعجلة غيلان النفط والدم والملايين المشردة النازحة من جور الأرهاب الداعشي المتطرف تحت خيمة الوطن المهلهلة ، ولتفادي هذه الغيمة السوداء نجد في حكاية زوربا اليوناني وفي أفكار ما بين السطور أن الرواية جمعت هذين الشخصين المتناقضين فكريا وعقائديا وسلوكيا وهي علاقة وشيجة علاقة تكاملية فكل منهما رأى نصفه المفقود في الآخر لكونها علاقة نقية خالصة من شوائب النفعية والمصلحية ---
كتب في 25 ديسمبر 2017
كاتب عراقي مغترب

مربى الرقي !!! / حسين يعقوب الحمداني
تحرير فلسطين يمرّ بالعواصم العربيّة / د. كاظم ناص

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 26 كانون1 2017
  2491 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3797 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6253 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6173 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7144 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5891 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2537 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7698 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5539 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5788 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5534 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال