الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

2 دقائق وقت القراءة (301 عدد الكلمات)

ما بال جفنك لا يرف؟ / وداد فرحان

تجذرت الافكار في حلم لم اعد أستفيق منه، وتشبثت في أعماق تربته المتشظية، علّ قطرات أمل تتساقط من سماء الخيبة.
في مثل هذا اليوم من كل عام، ياتي الاعصار وتحوم زوبعات التفكير في رص سريالية العام الجديد ببضع
من نزيف المداد.
صفحات تطوى وتودع في خزائن النسيان.
وجوه ترفض الصفاء وأخرى تفرض اللقاء، فوضى كأوراقي يراقصها الهواء، تتقلب، تتبادل الأدوار، تستقر، ومازال المحتوى لم يغيره الضجيج.
هل ستغادرنا الاحزان في قادم الايام؟
صفحات النقاء تكشف الألوان، تتغاضى عن امتزاجها، تغير لونها وتسيل هاربة خارج الاطار.
نلوذ بجلمود الصبر، كيف لهذا الكم من الشهداء تروي دماؤهم أودية الكرامة.
الفاسدون والمشعوذون والدجالون يوغلون في الرذيلة المشينة، تأبى امراضهم المستعصية ان تفارقهم،
ينتظرون موتا كموت العقارب.
أجراس تقرع وطبول تدق..
ضوضاء لا يحتملها الحلم، والاستفاقة في أقصى التأمل.
خيول تثير الغبار.
اختناق بحدود الرحيل، وترجل من الصهوات.
صراخ الصمت لايحتمله السمع كالعصف يقلع الثبات.
فاجعة صامتة حتى باطلاق نارها.
ورود سبايكر تناثر ورقها وطفى على شفاه الماء يقبل الوطن.
النوارس وحدها كانت تصيح، وغصة في صراخ السماء، حشرجة لاتصل السمع،
انه القتل الصامت كما في حاراتنا.
وجع هارب بين الجبال والأودية، بين السهول والبراري، من طاغوت مجهول.
نزوح بلا موعد ولا ترقب للعودة، نخيل وطني يقتلع من جذوره الممتدة في ضفاف الماء.
أيها الحزن المزمن فينا، أما آن لك الرحيل؟
لقد رحل سلام في عسعة الارهاب، وهامت روح كامل شوقا في الاغتراب، واليوم يرحل جميل الوفاء الذي لم يتسن له اللقاء بعد ربع قرن من الفراق.
من سواد الى سواد، في بلد السواد، نغفو على أنين الحزن بمعزوفة الليل الطويل،
ونستفيق على فيروزيات "ل وين رايحين".
قبلة المتظاهرين تعيد الأمل، واصرارهم يبعث الطمأنينة.
معكم تتعانق الأكف ونصرخ من بعيد علنا نعيد قمحنا المسروق، ونشتل زيتونتنا التي هرب بها اللصوص.
وطني من جديد، سأسجد على أثر الراحلين، وأبكي النهر الحزين،
وبين الغبشة وارتفاع قامة الشمس لحظات الهيام بشم عطر الخبز المنثور بين الأزقة.
ياااااعراق نشهق باسمك حتى لهيب اللوعة..
فما بال جفنك لا يرف لأسانا !!

يادولة الرئيس..السلاح والمخدرات والديناصورات!/ د.ه
رسالة صريحة إلى .. الشعب العراقي الكريم .. / د. مظ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 09 كانون2 2018
  1827 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
5894 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5041 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5015 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
4907 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
4714 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5000 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
3687 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
3427 زيارة 0 تعليقات
  هل أنا في الصباحأم نور من وهجك تسلل لمضجعيأضاء نور الشمسيقينا أنني لم  أهجر ضفاف حلميتوس
3413 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
3742 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال