الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 464 كلمة )

الحكومات ودورها في الفساد/ عبدالكريم لطيف

                                      الحكومات ودورها في الفساد ..!!

طال الحديث كثيرا عن الفساد في العراق بكل انواعة الإداري والمالي وشكلت لجان وكثرت الدعوات للمساهمة في القضاء عليه وماوجدنا من كل ذلك سوى انتشارا للفساد بشكل اكبر حتى أصبحت خزينة الدولة خاوية وصار العراق (البلد النفطي) من المتصدرين لقائمة الفساد في العالم مما دفعه للبحث عن قروض من هنا وهناك وبعض تلك القروض مشروطة بالرغم من ان قيمتها لاتعادل الا جزءا يسيرا جدا مما يتم نهبة من البلد  خلال صفقات سواء كانت قانونية او وهمية باسم القانون ....

اتتشر الفساد لدرجة أصبح الموظف النزية محارب من كل اتجاة فماعاد له مكانا بين الفاسدين وصارت الوظائف الكبيرة لاتعني خدمة المواطن بقدر ماتعني جني الأرباح سواء للموظف الكبير او للجهة التي تقف وراءه..

أمام هذا المشهد تتحول كل المناشدات من قبل الحكومة لمحاربة الفساد الى حالة تشبه ذر الرماد في العيون وربما فيها شك لمحاولة التغطية على كبار الفاسدين لانهم يشكلون خطورة حقيقية عليها فالحرب بين الحكومة والفساد أخطر من الحرب على (داعش) لأن العدو الخفي أخطر من العدو الظاهر ...

فمناشدات الحكومة والتظاهر بانها ستقضي على الفساد ان لم تاخذ الطريق الصحيح للتنفيذ ستكون أحد اسباب التغطية والمساعدة على ان ياخذ  الفساد راحتة بالإنتشار ...

والجانب الآخر المهم جدا هو سد منافذ الفساد وهذه المنافذ  واضحة وضوح الشمس لاتحتاج لعناء كبير لمعرفتها ففي الوزارات والدوائر الكبيرة تحدد منافذ الصرف براقابة حقيقية من خلال لجان متداخلة من جهات مختلفة تراقب بعضها بحيث يصعب اختراقها وهذا امر ليس مستحيلا ....اما في الدوائر التي لاتستطيع نهب أموال الدولة لكنها قادرة من خلال بعض موظفيها او سماسرتهم نهب الموطن البسيط فالقضية واضحة أيضا فكلما كان هناك ازدحام وتاخير في انجاز معاملات المواطن فهذا يعني هناك بابا للفساد من خلال حاجة المواطن لسرعة الإنجاز ...هذا الإزدحام وكيفية القضاء عليه يكون من واجب الحكومة من خلال زيادة عدد الموظفين في تلك الدائرة ان كانت بحاجة فعلا لتلك الزيادة ومحاسبة من يتسبب بتاخير انجاز معاملات المواطن ووضع سقف زمني لايستطيع الموظف تجاوزة باكمال أي معاملة مع وجود جهة رقابية  ...أي ان ملاحقة الفاسدين ستستمر دون نتيجة مادامت هناك منافذ مشرعة تمنح الفرصة للفاسد باستغلالها لهذا يجب مراقبة كل منافذ الفساد والعمل على غلقها وتفعيل قانون من اين لك هذا بالنسبه لكبار الموظفين والمسؤلين في كل بغداد والمحافظات...

وبما اننا لن نستطيع للوصول الى الحقيقة من خلال سؤال الموظف فيجب ان يكون هناك جهاز امني حقيقي تكون لديه معلومات كافية عن الامكانية المادية الحقيقية للموظفين الكبار في الدولة وقبل تسنمهم وظائفهم ...والمقارنة بين رواتب الموظف وما يصبح عنده خلال فتره وجيزه ....ربما يبدو الموضوع صعبا لكنه اسهل مايكون اذا ارادت الحكومة العمل بشكل حقيقي القضاء على هذا المرض الذي صار ينهش الدولة ويدمر حياة الفقراء لانه منع عن الفقير قدرة الدولة لمساعدته وفتح المجال امامة للعمل والعيش بكرامة...ان لم تتخذ الحكومة كل الخطوات التي تضمن القضاءعلى كل منافذ الفساد وملاحقه اغنياء الصدفة فأنها ستكون شريكا من حيث تدري او ولا تدري بانتشار هذا الوباء.

عبدالكريم لطيف

العراق والوضع الراهن .! / رائد عمر العيدروسي
المذيع خالد العيداني.. ينقذنا من ( ورطة )..مؤكدة /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 كانون2 2018
  2869 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

قد يكون ليس من المفيد الأنشغال بما قالتة بنت الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مقابلة لها
23 زيارة 0 تعليقات
ليس هينا في العراق أن تفقد هويتك التعريفية، وهذه الصعوبة مرتبطة مع العراقيين إرتباط أزلي،
35 زيارة 0 تعليقات
تطورت جغرافية الصراعات المادية والجيوسياسية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وظهور التحول
28 زيارة 0 تعليقات
تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال السنوات الأربعين الماضية، وكانت بمعظ
33 زيارة 0 تعليقات
1.وجّهت اليهودية الجزائرية Ariella Aicha Azoulay، رسالة باللّغة الفرنسية إلى اليهودي بن يا
28 زيارة 0 تعليقات
 وقفت متسائلا، وانا القاصر، حين ابدا افكر، ينتابني الهذيان، ماذا يحدث، والى أين يسير
27 زيارة 0 تعليقات
لا منافس للرئيس محمود عباس على منصب رئاسة السلطة أو الدولة الفلسطينية، في حال قرر أن يرشح
28 زيارة 0 تعليقات
كشف تقرير "جلوبال فاير باور" المختص بتصنيفات الجيوش عالميا لعام 2021، أن الجيش المصري والج
35 زيارة 0 تعليقات
دراسات موسعة على أساس الفلسفة الكونيّة و تفكّر عميق يُعادل إجمالاً بحثاً أكاديمياً يستحق د
40 زيارة 0 تعليقات
بعض الكلمات تعطي الضد من معناها، إذا ما عكست غاية مطلقها، وهنا تصبح مجرد تلاعب لفظي لكي تك
43 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال