الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 461 كلمة )

أما آن الأوان لتغيير الدستور؟/ عبدالكريم لطيف

أما آن ألأوان لتغيير الدستور.. ؟؟

منذ فترة طويلة ونحن نسمع من هنا وهناك أن الدستور قد تمت كتابتة بطريقة مستعجلة لاتخلوا من الثغرات بل قالوا أن بعض مواده اشبة بالقنابل الموقوتة التي ستنفجر في يوم ما .. ومع ذلك استمر العمل بة لسنين خلت على الرغم من كل ماقيل ويقال حولة ...والأخطر من ذلك وجود مواد قابلة لعدة تفاسير مما يجعل جمر الخلاف لاينطفيء بين الكتل السياسية ...والغريب أن الجميع لايناقش مسالة تغيير او تعديل الدستور الا بشكل مقتضب وربما على استحياء ...ولعل السبب يكمن في عدم القدرة على تغييرة الا بموافقة من وضع اساسياتة الأولى ، وهذا من حق ألمواطن ان يفكر بهذا الاتجاة لانة يجد الجميع لايستطيعون ألتحدث بشكل صريح وفعًّال وبطريقة جادة من أجل التغيير أو التعديل ..أو ان عدم توافق الكتل على التغيير يعني ان غالبية الكتل وجدت غاياتها تحت هذه الخيمة التي كثر الكلام  عنها ...

فالسؤال الذي يطرح نفسة على المسؤولين العراقيين وبعد عقد ونصف من الزمن ، الم تنضج لديهم القدرة على كتابة دستور جديد يتلائم مع كل التغييرات التي طرأت على العباد والبلاد ليتناسب مع ماتريدة الأحزاب وما يريده الشعب العراقي مادام الإتفاق شبه قائم على وجود خللا في هذا الدستور ...؟؟

فعلى مدار ثلاث دورات انتخابية تكاد كل الشعارات التي ترفعها الأحزاب والمرشحون تتمحور في وحدة الوطن التي عانت كثيرا من ظروف قاسية ،  وخدمة ورفاهية المواطن الذي لم يلمس من تلك الخدمات سوى الخيبات في اكثر الأحيان والنهوض بالواقع الزراعي والصناعي والتربوي ووووووالكثير الذي لم يجد المواطن من كل ذلك سوى الوعود...

تشابهت الشعارات التي تدغدغ عواطف العراقيين لهذا ماعادت تؤثر كثيرا في وجدان العراقي لأن الإحباط اخذ منه كل مأخذ وماعاد يثق أن هناك من يستطيع تغيير الحال الذي يسير من سيئ الى اسوأ مع كل الأسف ...

نتمنى ان يأتي حزب او اكثر ليضع ضمن برنامجة الإنتخابي على شرط ان تكون لديه القدرة  والشجاعة للقول صراحة ان من أولويات عمله هو تغيير الدستور العراقي أو تعديل الكثير من فقراتة بما ينسجم مع الوضع الجديد للشعب والبلد  ... فلا يستطيع أحد تغيير الدستور بين ليلة وضحاها خاصة وان الانتخابات النيابية على الأبواب ان لم يتم تأجيلها ، وحتى لو أجلت فليس هناك وقت للتغيير ....

لهذا ننتظر من الأحزاب التي تمتلك مشاريع تغيير حقيقية ان تتبنى مسألة تغيير الدستور وان فشلت في ذلك المسعى يكون لزاما عليها شرح كل الملابسات المانعة لذلك ،  ليطلّع الشعب العراقي على حقائق الأمور ان كانت هناك امور مخفيّة ...او السير قدما نحو التغيير الحقيقي والتخلص من كل السلبيات التي طالما كانت الشماعة التي تُعلّق عليها المشاكل في البلد .

فهل من الممكن انتظار حزب او مجموعة أحزاب ستنادي بتغيير الدستور بالإضافة للشعارات التي يحفظها المواطن والتي تبشّر بالخير في كل المجالات بالرغم من الحقيقة المرة وهي ان أعلب تلك الشعارات ستبقى حبرا على ورق ...نأمل أن نجد بعض الأحزاب التي  ستجاهر بالعمل والصوت لتقول اما آن الأوان لتغيير الدستور أو تعديلة..؟؟

عبدالكريم لطيف

أيها الأبناء ../ امال شاهين
قسم الشؤون الخدمية في العتبة العلوية ينفذ خطة خدمي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 23 كانون2 2018
  2554 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال