الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 407 كلمة )

لالنكي سوداني !! / زيد الحلي

في عالم الخيال، تراءى لي السيد وزير الزراعة، وهو يدلف الى احد الاسواق مع أسرته الكريمة، وبدأ بالتجوال مثل اي مواطن، ليختار ما يشاء لبيته، فكان الى يمينه عند مدخل السوق، محل كبير لبيع الخضار والفاكهة.. تقدم مع أسرته الى البائع، فسأله عن الاسعار .. فذكر له البائع دون ان يدرك انه يتحدث الى وزير زراعة العراق ان كيلو الطماطمة السورية بكذا والمصرية بكذا والمغربية بكذا، والباميا المصرية بكذا، والتونسية بكذا، والباذنجان الاذربيجاني بكذا والتركي بكذا، والبصل الكوبي بكذا، والبصل المجري بكذا، والرمان اليماني بكذا واللبناني بكذا، والتمر السعودي بكذا والاماراتي بكذا والايراني بكذا، والبطاطة الكورية بكذا والمنغولية بكذا، واللالنكي السوداني بكذا والسنغالي بكذا.

لم يشتر الوزير، فقفل راجعا مع أسرته، ورأسه يميل الى الارض خجلاً من اصناف الخضار والفاكهة التي غزت الاسواق العراقية من بلدان قريبة وبعيدة، واتجه الى مكان آخر من السوق، اختص ببيع المواد الغذائية اليابسة، فسأل عن الاسعار، قال له البائع : كيلو العدس التركي بكذا، والعدس الكولومبي بكذا، والرز الفيتنامي بكذا والرز الهندي بكذا والحمص الاذربيجاني بكذا والحمص الكرواتي بكذا، واللوبيا الهندية بكذا .. فأتجه ممتعضاً، الى قسم خاص بالألبان، فسأل عن سعر القيمر، فأجابه البائع لدينا (كيمر عرب) تركي بأربعة انواع، وقشطة ايرانية مكتوب عليها باللغة العربية (قيمر عرب) بعدة انواع ايضا، وسعودية بأصناف واحجام تزيد على العشرة، فسأل الوزير عن الاجبان، فقام البائع بتعداد الانواع والاسعار، ذاكرا انواعا من الجبن الوارد من السعودية ومن الدنمارك وهولندا ومن كوبا ومصر ولبنان .

هنا، زادت مساحة الخجل عند السيد وزير زراعة العراق ، لكنه اراد اكمال جولته في سوق اخرى قريبة من مكان الفواكه والخضر ومنتجات الالبان، فاتجه الى محلات امتلأت زواياها بالبرادات والمجمدات ووسائل التبريد الاخرى .. فسأل عن اسعار لحوم الضان، فقال البائع لدينا لحوم مجمدة من تايلند وماليزيا ومن ايران واذربيجان والسودان، وحين سأله عن لحوم (العجل) فقال البائع لدينا لحوم هندية وتركية واماراتية، فغير السيد الوزير وجهة اسئلته الى الاسماك، فهاله ما سمع، حيث قال الباعة انهم يتعاملون بتسويق الاسماك الكارابية والمجرية والكويتية والبحرينية والمصرية ..

فأنزعج الوزير، من حال اسواقنا، التي تحولت الى منتجات دول هيئة الامم المتحدة، فخرج مع أسرته.. عازماً مع نفسه تقديم استقالته من وزارة لا تستطيع ان توفر مشمشاً عراقياً ولا رقياً عراقياً ولا معدنوساً عراقياً.. ومع ازدراء الوزير، تلاشى خيالي، وعدتُ الى واقع حال وطن كان يسمى سابقا (بلاد ما بين النهرين و ارض السواد) تزدهر فيه الزراعة والمنتجات الحيوانية، وفي فترات الأربعينات من القرن المنصرم كان يصدر منتجاته الزراعية واللحوم ومنتجات الالبان الى اوربا وبلدان المنطقة … عذرا، سيدي وزير الزراعة .. كان مجرد حلم رويته، ولا عتب على الرؤيا والاحلام!!

فيضان، جفاف.. منح، قروض !! / زيد الحلي
إتركوا عبارات الشجب وإتجهوا إلى الحلول / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 07 شباط 2018
  1895 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
14 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
15 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي الاحداث في ذاكرتي ارويها حسب مشاهداتي وحسب شهود عيان ممن شاهدها أو سمع عنها ,وبهذ
21 زيارة 0 تعليقات
بكل مرارة وألم نشاهد إن عبث الأحزاب السياسية اليوم يلغي كل شيء وكل مقومات الوطن لحساب أجند
55 زيارة 0 تعليقات
في سنوات قليلة خلت ,  اعلنت الكثير من  دوائر الدولة ووزاراتها وهيئاتها الرسمية وشبه الرسمي
55 زيارة 0 تعليقات
"البطة" تسمية محلية لسيارات تويوتا كراون من موديلات 1994 – 2002، استخدمت خلال حقبة الحرب ا
56 زيارة 0 تعليقات
التقارب الفكري من أهم مستلزمات الوقوف في وجه الصراعت باعتباره الأرضية والقاعدة التي ترتكز
60 زيارة 0 تعليقات
الجمال، يُعد أحد أهم الصفات، التي خلقها الله على هذه الأرض، ترى الأشياء كما هي، تتطور في ذ
61 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال