الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 493 كلمة )

حروف بقلم رصاص مؤتمر الكويت للمانحين /

يترقب المواطن العراقي انعقاد مؤتمر المانحين في دولة الكويت الشقيقة منتصف الشهر الجاري والذي من المؤمل ان تشارك فيه اميركا وسبعون دولة عربية واوربية واسيوية  وفضلا عن الاتحاد الاوربي والمنظمات الدولية الرصينة وصندوق النقد الدولي والصندوق الكويتي للتنمية العربية.

الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق أكد أن المنظمات التنموية الدولية والإقليمية ستكون حاضرة هى الآخرى فى المؤتمر فضلا عن مشاركة فاعلة لمنظمات المجتمع المدنى والتى ستنخرط فى المحور المخصص لبحث العمليات الإنسانية ودعم الاستقرار فى المناطق المحررة وسبل دعم عمليات المصالحة المجتمعية.

الحكومة من جانبها قدرت المبالغ المطلوبة في خطة اعادة الاعمار للمحافظات والمناطق المحررة وتلك التي توقفت المشاريع فيها بـ مائة مليار دولار على مدى عشر سنوات، ومثلما يبدو للمراقبين إن الاستعدادات التي تم تحضيرها بالتنسيق مع الحكومة الكويتية تنسجم مع حجم الحدث واهميته في ترسيخ عوامل الامن والاستقرار في العراق والمنطقة.

فما الذي يراه المواطن ؟.

اذا دققنا رأي المواطن العراقي بهذا الخصوص من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة نكتشف فورا ان اغلبية لا يستهان بها تشكك في اليات اعادة الاعمار وطريقة صرف الاموال الطائلة المخصصة لها، اما الاسباب فهي واضحة للجميع بكل تأكيد، وهي مريرة يشوبها الشئ الكثير من الفساد، شخصيا لا أحبذ تقليب مواجع الناس وتذكيرهم بملفات الفساد التي لما تزل تدور في فلك واسع لا اول له ولا آخر ولم يلمس المواطن وجود إرادة وطنية صارمة للحفاظ على المال العام واسترداده من السراق واحالتهم الى القضاء لينالوا عقابهم.

تحفظ المواطن لم يأت من فراغ إنما كان نتيجة لمعطيات عاشها وشاهد فصولها بنفسه، لذا فهو يسأل الحكومة العراقية بشكل خاص ما هي الآليات التي وضعتها لمراقبة صرف آموال المانحين، وكيف ستوزع على المحافظات العراقية ولمن الاولوية، مع ملاحظة تشكيك بعض المحافظات من دقة معايير النسب السكانية بسبب عرقلة وتأجيل التعداد العام للسكان طوال السنوات الماضية فيما كانت الحكومات المتعاقبة تنظم التعداد كل عشر سنوات.

شكوك المواطن التي تراكمت عبر تجربة السنوات الماضية لا تعني بطبيعة الحال أنه يقف معارضا لحملة الإعمار، بقدر حرصه على سلامة الاموال وذهابها الى المكان الصحيح واليات مراقبة الصرف وما هي الصلاحيات التي ستمنح لمنظمات المجتمع المدني المعطلة في العراق.

ما شهده العراق من فساد مالي واداري في ظل الاحزاب والكتل الحاكمة يضع حكومة الدكتور العبادي أمام امتحان قاسي، يترتب عليه مراقبة هذه الاموال من خلال وضعها في صندوق اعادة الاعمار وضبط صرفها بما يتحقق على الارض من انجاز ولكي يتحقق هذا الهدف يجب وضع اليات وصلاحيات الصرف على وفق القانون والضوابط العراقية بأشراف دولي يمنع الهدر والفساد وبحضور فاعل لمنظمات المجتمع المدني.

ينبغي ايضا ان تفهم الحكومة العراقية إن الشعب العراقي الذي ذاق الامرين من مسؤولين فاسدين مرتشين تحميهم احزاب غارقة في هدر المال العام وايجاد المبررات للفاسدين وتشرع القوانين لحمايتهم والعفو عنهم لا يمكن ان يتحمل الآعيبهم ومناوراتهم في المرحلة المقبلة، وكما تشير التوقعات إن مزاج الشارع العراقي تحول كليا باتجاه إقامة دولة مدنية يتولى التكنوقراط والوطنيون المستقلون أمورها في الانتخابات المقبلة، أما ما دأبت عليه بعض الاحزاب من استخدام الدين والطائفة والقومية شعارا للصعود الى السلطة فقد أصبح من الماضي ولن يتكرر.

المؤتمر مهم في تقرير مستقبل التنمية والامن في العراق لما سيوفره من فرص عمل للعاطلين ومن خدمات ضرورية للمواطنين، فلا بد ان نتطلع الى نتائجه بروح المسؤولية والتفاؤل.

رحلت بصمت قبل أن تخبرنا وجهتك / عماد آل جلال
ماذا يعني.. بغداد عاصمة للإعلام العربي ؟ / عماد آ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 شباط 2018
  2134 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
853 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9440 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
863 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
836 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
832 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7025 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7173 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6866 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7136 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7097 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال