الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 667 كلمة )

سد إليسو ورقة حرب صهوينة قذرة ضد العراق / محمد كاظم خضير

حرب من نوع خاص قد يجد العراق أنفسهم مضطرون لخوضها بعد حرب داعش "أنها حرب المياه ضد بلاد الرافدبن" انها حرب قذرة اذ تتفاقم مشكلة المياه في العراق منذرة بحروب لا تحمد عقباها، خاصة مع ما تقوم به تركيا من برامج ومشاريع تهدف إلى تأمينها من النقص المتوقع في المياه غير عابة بما يسببه ذلك من إلحاق الضرر بجيرانهم العراق والتأثير على مستقبلهم، ويعيش المواطن العراقي في حالة قلق دائم بشأن المياه واحتمالات نقصها فتصبح غير قادرة على الوفاء باحتياجاته اليومية خاصة، ولا تمتلك الدولة العراقية حتى الآن إستراتيجيات للتعامل مع هذه القضية الحيوية، التي تتعلق بمستقبل التنمية والرخاء الاقتصادي والاجتماعي وبسلام وأمن العراق ، ولا يزال يفتقر للحد الأدنى من هذه الخطط والبرامج التي تسهم في تعزيز متطلبات التنمية ، فيما تمتلك تركيا التي تنبع منها أو تمر عبر أراضيها الأنهار الكبرى إلى العراق، ومن خلال رصد ومراقبة ومعلومات ومعطيات فتعرف كيف تتصرف في الأمر على نحو اقتصادي وسياسي وبخطط بعيدة المدى .
لا أحد في العراق لا المسؤولون ولا الإعلاميون- تعامل بجدية مع قراربناء وتشغيل سد إليسو . الكل يتصدر المشهد العبثي بالفعل، مضيفًا إليه عبثيته الشخصية، لا أحد صرخ في وجه أحد ليقول له إن المياه قضية أمن قومي.
أعمى من لا يستطيع أن يرى أن للإدارة الصهيونية، التي ليست بعيدة، يدًا في إضعاف وإرهاق العراق للسيطرة على موارد المياه في العراق ، واستخدامها كورقة ضغط ضد العراق كلها حين يحين الأمر. هذا ليس ترويجًا أجوفًا لنظرية المؤامرة التي أدمنها النظام، وإنما قراءة في أجندات مستفيدة بالفعل من أي نزاع قد ينشأ في المنطقة على خلفيةسد إليسو.

المشكلة التي تواجه العراق ليست في ندرة مواردها المائية على أي حال، بل سوء إدارة هذه الموارد، وبالتالي ضخامة الفاقد من هذه الموارد الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى 90% من إجمالي الأمطار الكلية. من ممارسات نظام صدام ، على سبيل المثال، أنه لم يستفد من الاتفاقيات التي وقعت مع إيران في اتفاقية الجزائر ولا أي انتفاقية مع تركيا، .
" على تورط إسرائيل في تركيا في إنشاء سدود على نهر دجلة والفرات ، عن وجود اتفاق بين الصهاينة وتركيا لإقامة سد لتوليد الكهرباء، والغريب أن البنك الدولي وافق على تمويل المشروع دون أن يشترط موافقة باقي الدول التي تستفيد من النهرين .
" أن إسرائيل لعبت دورًا كبيرًا مع تركيا لنقض المعاهدات الدولية التي تنظم توزيع المياه بين بلدان التي تستفيد من الأنهار التي تنبع من تركيا ، ساعدتها في ذلك أمريكا لانتزاع نفوذ روسيا من تركيا، ووفرت لها كل سبل التأثير على العراق وسوريا، وقد نشرت صحف المعارضة التركية قيل اشهر من بناء السد عن اجتماع عقد في تل أبيب بين أعضاء بالكنيست ووزراء أتراك تناول الاجتماع إقامة مشاريع مشتركة عند منابع نهر دجلة والفرات تتضمن إقامة سدود على نهرين دجلة والفرات لحجز المياه وضبط حركتها في اتجآه العراق وقد ظهرت في بناء سد إليسو
الضرر المحدق من إنشاء سد إليسو على العراق يكمن في العجز المائي المتوقع من أثناء فترة ملء الخزان، فنتائج الدراسات العلمية تشير إلى أن تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه المتجهة إلى العراق عبر نهر دجلة سيهدد ببوار الأراضي الزراعية، في الوقت الذي تعاني في العراق فقرًا مائيًا، فمن المعلوم أن سد إليسو التركي سوف يترتب عليه خفض حصة العراق من المياه بحوالي 15 مليار متر مكعب من المياه سنويًا في الوقت الحالي.

ومن المتوقع ارتفاع احتياجات العراق إلى ما يقرب من 21 مليار متر مكعب فوق حصتها الحالية لمواجهة الزيادة السكانية، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى بوار خمسة ملايين فدان من الأراضي الزراعية العراقية، وما قد يترتب علي ذلك من تشريد أكثر من ستة ملايين مزارع أو فلاح عراقي ، وبالتالي ظهور المجاعات ومشكلات يصعب السيطرة عليها، .
وعلى صعيد خطورة السد التركي الجديد على أهوار العراق تركيا تقوم بتشغيل سد (أليسو) المشيد حديثاً على نهر دجلة، وعملية ملء السد بالمياه ستستغرق ثلاثة أعوام بحسب تقديرات أولية، وإن العراق من المتوقع أن يواجه خلال هذه الفترة كارثة جفاف وعطش يصعب التكهن بخسائرها المادية وأضرارها البيئية والمعاناة الإنسانية التي سوف تسببها)، معتبراً أن (البصرة ستكون الأشد تضرراً بحكم موقعها الجغرافي، ومناطق الأهوار سوف تجف مجدداً مساحات شاسعة منها).

يبدو أن العراق بستدخل معركة اختارت لها قيادة غير رشيدة أن تدخلها، وستدفع ثمنها أجيال ستسدد فاتورة هذا الاختيار.!

الف ليلة وليلة" في الفنون العالمية / ابتسام إبراهي
أمة راكعة في محراب الجهل / محمد عبد اللطيف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

شبكة الاعلام في الدانمارك في الجمعة، 16 شباط 2018 19:03

موفق دائما أخي الكريم

موفق دائما أخي الكريم
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 شباط 2018
  2347 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
110 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
116 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
112 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
128 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
154 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
119 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
126 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
107 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
99 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
109 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال