الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 529 كلمة )

لا تسبوا الأشخاص والدول / معمر حبار

تخبرني ابنتي الوحيدة أنّه في فضائية مصرية مختصة بالألعاب لا يحضرني الآن اسمها، طرح السؤال التالي: ما هي الدولة التي إن حذفت حرفا منها أصبحت اسم حيوان؟. فأجابت ودون أن أطلب منها ذلك وهي فرحة مسرورة: إنّها "قطر" حين تحذف حرف "الراء" تمسي "قط". أبدى الأب بعض الغضب لم تفهم البنت معناه فكان هذا المقال:

العلاقات المصرية القطرية الآن في أسوء مراحلها، لكن هذا لا يبرّر الاستهتار بالدول والاستهزاء بها، فاسم الدول وإن اختلفنا معها له مكانته يجب احترامها.

هل يمكن لوسيلة إعلام مصرية مكتوبة أو مرئية أو مسموعة تهتم بمثل هذه الألعاب أن تتجرّأ وتطلب من مشاهديها قائلة لهم مثلا: ما هو الاسم الصهيوني الذي إن حذفنا حرفا منه نحصل على حيوان؟، ولا يعتقد صاحب الأسطر أنّه وفي ظلّ الظروف الحالية يمكن أن يحدث ذلك ولذلك يرجو أن لا يتكرّر هذا الفعل الشنيع مع قطر أو غيرها.

نختلف مع قطر في سياستها المدمّرة لبعض الدول و إحراقها لبعض المجتمعات ولا يمكن بحال أن نقف معها في نسف حضارات وتدمير أمم، لكن وقفنا معها غير نادمين ولا آسفين حين فرض عليها الأخ والجار السعودي حصار منع عنها الماء والهواء، ونقف معها حين يهان اسمها ونقف أيضا مع كلّ دولة يهان اسمها.

أفتخر بكوني لست من أتباع أردوغان ( ولا من أتباع السعودية ولا إيران) خاصة فيما يقوم به من قتل الأبرياء في سورية وتدمير البنايات المدنية و نسف الحضارة السورية، لكن لا أرضى أبدا أن يهان أردوغان وتستبدل إحدى حروف اسمه بحرف آخر فيمسي اسم حيوان، كما لا أرضى هذا الفعل الشنيع ضد شخص آخر  ولو اختلفنا في المنبع والمصب.

أختلف مع يوسف القرضاوي في مواقفه السياسية الأخيرة الدموية والمؤذية جدا، كـ "اقتلوه ودمه في رقبتي !" وكانت تلك من الأخطاء الشنيعة التي وقع فيها، ومساندته للسّكير ساركوزي في حرق ليبيا، ومساندته لكلّ من ينسف ويدمر سورية، وتبريره للنظام الرئاسي في تركيا باسم الدين رغم أنّه وسيلة من وسائل الحكم ولا علاقة لهذه الوسيلة بالدين حين قال: ".. وبخاصة النظام الذي يدعو إليه أردوغان الذي يتفق مع التعاليم الإسلامية، التي تجعل أمير المؤمنين أو الرئيس الأعلى هو رقم واحد في السلطة". وقد كتبت حينها مقال أردّ عليه بعنوان: " أيها الفقيه لا تبرر للسلطان"، بتاريخ: الأحد 28 جمادى الثاني 1438، الموافق لـ 26 مارس 2017، لكن رغم هذا الاختلاف لا أرضى بحال أن يهان يوسف القرضاوي وتستبدل إحدى حروف اسمه بحرف آخر فيمسي اسم حيوان وينادى باسم حيوان آخر، كما لا أرضى هذا الفعل الشنيع ضد شخص آخر أو دولة أخرى ولو اختلفنا في كلّ شيء، فكيف بيوسف القرضاوي ونحن الذين قرأنا له في الصغر  غير آسفين ولا نادمين فوجب توقير شيبته وتقدير اجتهاداته والانتفاع بكتبه ومحاضراته والتي تبقى محلّ نقد شأنها في ذلك شأن أيّ فقيه أو كتاب أو محاضرة.

أطلب من أتباع أردوغان والسّعودية وإيران والقرضاوي وغيرهم الذين لا يرضون أن ينادى شيخهم ورئيسهم وآياتهم الذين يتبعونهم ويقلّدونهم أن يكفّوا عن اطلاق أسماء الحيوانات على دول وفقهاء ورؤساء وآيات آخرين فإنّ ذلك يؤذي ويجبر الآخر أن يطلق أسماء الحيوانات على العزيز لديك والمقرّب إليك.

لا يوجد في عرفنا المعصوم إلاّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يوجد رئيس دولة ولا فقيه ولا آية فوق النقد، وإطلاق أسماء الحيوانات على الدول والأشخاص ليس من النقد في شيء، ومن أطلق اسم الحيوان على الدول والرؤساء والأشخاص والفقهاء والآيات فإنّه لا محالة أقلّ شأنا من ذلك الاسم الذي أطلقه ولو أطلقه على أعدى الأعداء.   

كليه طب الأسنان بجامعة الحديدة اليمنية طموح يتجدد
العلم من مقومات بناء الشخصية المتكاملة / احمد محمد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 07 آذار 2018
  1787 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9354 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5066 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9389 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9198 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5055 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6082 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8461 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4628 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال