الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 418 كلمة )

عراقيو الخارج .. وقطار الموت! / زيد الحلي

لا تسعفني الذاكرة ، ذكرهم جميعا ، فعددهم كبير .. بل كبير جدا .. واعني بهم مجموعة العراقيات والعراقيين ، الذين توزعوا على قارات العالم ، بحثا عن الامان والوظيفة والعيش الكريم .. معظمهم عقول مبدعة ، وجدت نفسها مثل سمكة كبيرة في حوض صغير ، فاختارت الحوض الكبير في الخارج قبل ان تموت ..
الموضوع الذي اود الاشارة اليه ، ليس عن العدد غير الطبيعي لعراقيي الخارج ، إنما عن حالات الوفاة التي حدثت ، وتحدث لمبدعين ، اتعبهم المرض ، دون ان تبادر الاجهزة الرسمية الى مد يد العون لهم ، او حتى السعي الى جلب جثاميهم الى تربة الوطن .. فمن الكبير د. مخلد المختار الى عبد الستار ناصر الى د. عبد المطلب السنيد واخرهم الصحفي الرائد فلاح العماري ، والقائمة تطول ، وهنا ادعوا الوطن ، الى ضرورة الارتفاع الى مستوى ابنائه المتفوقين في الخارج ، وليس في ذلك انتقاصا من الهيبة ، بل هي مسار قوة ابوية للرعاية المطلوبة ..
امامي اسماء لأساتذة وعمداء كليات تركوا العراق، يتولون حالياً مسؤولية اعداد كوادر تسهم في بناء اقطار عدة ، واطباء في مواقع متقدمة في كبريات مستشفيات العالم ، وعلماء في الابحاث العلمية والاجتماعية تسيدوا كراس متقدمة في جامعات عالمية رصينة ، فيما تكتظ مؤسسات اعلامية ذات مديات مؤثرة في الرأي العام العالمي بصحفيين واعلاميين عراقيين ... هؤلاء مفخرة عراقية في زمن صعب . ان الأمم العظيمة هي تلــك التي تحافظ على ثرواتها من المبدعين ورموزها الملهمين في كل مجالات البناء والحياة ..لكني حزين على مشـهد وطني الذي لا يعير اهمية لعلمائه .. ترى ماذا يضير الدولة لو قامت بمبادرات تشجع على عودة الكفاءات العراقية من خلال توفير ارضية تعتمد الاحترام ووضع الشخصية المناسبة في مكانها الصــحيح ؟
ليست سطوري ، اشارة نصيحة لأحد ، انما هي حقيقة يعرفها الجميع ، فأبناء العراق ، هم وعاء المعرفة والعلم ، ويمثلون خارطة الابداع العربي .. ويلعبون دوراً ثقافياً ومجتمعياً وعلميا ، مهماً في محيط عملهم ، ويسهمون في تلاقي الأفكار وتبادلها، ولا شك أن الجميع يستشعر أهمية ادوارهم في بناء المجتمعات التي يعملون في فضاءاتها ...ولاشك ان الابداعات العراقية المغتربة أصبحت المحرك الرئيس لفعاليات العديد من دول العالم ، واصبحت الأساس في بناء ملامح يشعر المرء بالفخر ازاءها ، كونها تجمع بين نتاج العقل البشري قديما وحديثا، وفي ذات الوقت تسعى إلى التعمق في الثقافة والعلوم المتطورة عبر الماضي والحاضر للتعامل مع مصادر المعرفة بأنواعها المختلفة... انهم عراقيون ، وجذرهم في تربة العراق .. فحري بنا مد أيادي المصافحة لهم ، ونرفع يافطات الترحيب الحقيقي بهم
فبقاءهم ، في خدمة دول الاغتراب ، خسارة تنموية ندفع ثمنها غالياً، ومكسب معرفي كبير لتلك الدول ، وخسارة جسيمة للوطن ..

مَراقي التّجَلّي / شعر: صالح أحمد
اختتام دورة الصحافة الاستقصائية التي أقامتها الأك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 10 آذار 2018
  1891 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (
6527 زيارة 18 تعليقات
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة ف
5873 زيارة 0 تعليقات
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
5753 زيارة 0 تعليقات
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5743 زيارة 0 تعليقات
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أس
5726 زيارة 0 تعليقات
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في ح
5695 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5560 زيارة 0 تعليقات
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي
5540 زيارة 0 تعليقات
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط الس
5532 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5505 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال