الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 362 كلمة )

رحلت بصمت قبل أن تخبرنا وجهتك / عماد آل جلال

 إنهال علينا الخبر كصاعقة تسقط من أعالي السماء على كوخ في صحراء، صوتك المحبب الدافيء لما يزل صداه في صيوان أذني يردد آخر كلماتك المفعمة بالود والحب لإصدقائك الذين فارقتهم مضطرا منذ تسعينات القرن الماضي. آخر اتصال صوتي منك تلقيته حين كنت في القاهرة في كانون الاول الماضي ضيفا عند الصديق العزيز الاعلامي المعروف غازي فيصل، كنت تتمنى علي أن التحق بكما لكن ظرفي للأسف لم يكن ليسمح لي بالسفر حينها. كان لقاؤنا الاول مطلع سبعينات القرن الماضي عندما عملنا معا تحت سقف صاحبة الجلالة، وقتها كنت أنظر اليك باعجاب منبهرا بمهاراتك في الصحافة ودماثة دمك وسمو اخلاقك، فجأة انتقلت للعمل في مجال اعلامي آخر لكنك كما عودتنا لم تنقطع عن متابعة زملائك والسؤال عنهم، أستطيع القول إنها عادة متأصلة في عقلك فكنت المثل في الاخلاص وتقديس الصداقة. آهات تعتصر الفؤاد لا تريد أن تصدق أنك رحلت مع الزائر الاخير الى حيث يريد ربما هي المرة الاولى والاخيرة التي لم تتمكن فيها من أبداء رأيك في أختيار المكان والزمان، في السنوات الاخيرة فقط حرمنا من لقائك في بغداد، حيث كنت تمر عليها لبضعة ايام مكتفيا بإشباع نظرك منها لأنك لا تملك بيتا في بلدك، لن أنسى حين طلبت مني الاتصال بثلاثين صديقا ممن عملوا معنا في الصحافة لا لشيء سوى لرغبتك وحماسك للمشاهدتهم والتعرف على أحوالهم، وبسبب أصرارك تحقق اللقاء وكان تجمعا أستثنائيا أطره جو المودة والألفة والهوية الصحفية، ولا أظن يا صديقي أنه سيتكرر. عندما غادرت العراق مكرها قبل عشرين سنة تقريبا إستقر بك المطاف في النرويج بعد عناء طويل إنتابنا الأحساس حينها بأننا لن نراك مجددا لطول الطريق وصعوبات السفر والحصار الظالم الذي طوق العراق من جميع الجهات، أنت نفسك لم تتنبأ حينها بما سيحصل كما أخبرتني فيما بعد، فلا راد للأقدار إن وقعت مع ذلك بقيت متصالحا مع نفسك فضلت الوطن على عائلتك ونفسك وذرفت الدموع حين وقع نظرك على وزارات محروقة وأبنية هدمتها القنابل الذكية والغبية وسلاح خفيف ومتوسط يملء الطرقات، كانت الفوضى تعم المدن والاقضية والقصبات ودخان صبغ الجدران. سأظل أعتب عليك صديقي المغترب فلاح العماري لأنك هذه المرة لم تدعن للسفر معك كما عودتني في المرات السابقة، مع ذلك سيتحقق اللقاء مجددا حيث أنت في يوم لن يكون من أختياري، ارجوك لا تنسانا ابا حسن فهنا نخبة كبيرة من الاصدقاء يبعثون لروحك السلام ويقولون الى اللقاء.

مؤتمر إستعراضي بإمتياز / عماد آل جلال
حروف بقلم رصاص مؤتمر الكويت للمانحين /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 11 آذار 2018
  2148 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
853 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9440 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
863 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
836 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
832 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7025 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7173 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6866 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7136 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7097 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال