متابعة : خلود الحسناوي .

بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت المعرفة المندائي بالشاعرة الرائدة لميعة عباس عمارة عصر يوم الأربعاء 14/3/2018 ادار الجلسة الاستاذ هيثم حميد مسؤول اللجنة الثقافية وبحضور وفد من اتحاد الأدباء والكتاب في العراق ضم عددا من اعضاء الاتحاد منهم الاديبة والمناضلة سافرة جميل والأستاذ الاديب جمال الهاشمي عضو المجلس المركزي في الاتحاد وقد قُدمت باقة ورد باسم الاتحاد إلى الشاعرة الكبيرة لميعة ..هذا وقد حضر ضيف شرف في الندوة الفنان الرائد سامي عبد الحميد كذلك الفنان الكبير الرائد حمودي الحارثي وبعد استعراض لعدد من قصائدها استمتع الجمهور اصغاءا لفديوات عرضت عليهم تحدثت القاصة والروائية صبيحة شبر عن مسيرة الشاعرة وبعض محطات حياتها إضافة إلى عدد من مداخلات الحضور ومنهم الفنان الرائد حمودي الحارثي حيث تحدث عن ذكرياته معها عندما كان معدا ومقدما للبرامج في فترة من الزمن وما رافق تلك الفترة من مواقف مميزة في مسيرته تضاف إلى محطاته الابداعية مع هذه الشخصية الكبيرة هذا وقد حيا الفنان الكبير سامي عبد الحميد بدوره الشاعرة بكلمات اطراء وتبجيل لهذه القامة الابداعية حيث ذكر مواقفها النضالية وتحدياتها لكل أشكال الظلم والاستبداد ..وأكدت بعض المداخلات على مميزات شعر لميعة الذي امتاز بالحداثة والجرأة في الطرح لقضايا الانسان وكذلك الشجاعة بالكتابة في أغراض عدة للشعر أبرزها الغزل والتعبير عن مشاعر الانسان ومكنونات الذات البشرية بواسطة التعبير بالمفردة الشعرية العذبة السلسة .. ونجد ذلك واضحا عبر غناء قصائد للشاعرة لم يذكر اسم شاعرها مثل (اشتاكلك يانهر) التي غناها اكبر مطربي الغناء الأصيل مثل الفنان الكبير طالب القرة غولي والكبير نسيم عودة والاصيل سعدون جابر ..وأكدت بعض المداخلات ايضا على على الاستفادة من عشرات الدراسات التي أجريت عن هذه الشخصية وجمعها وطباعتها بمجلدات لحفظها والاستفادة منها الان وللأجيال القادمة .. وبختام الجلسة قدم الحضور جميل الامنيات للشاعرة بالتوفيق ومزيد من الجمال والرقي .. وكذلك تم توثيق ذلك الحضور البهي بلقطات تذكارية جميلة .