الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 406 كلمة )

نقطة بداية .. / عبدالحمزة سلمان

خلق الإنسان.. وميزه الباري بميزة العقل, وبدأ يتعلم من الحياة, والطبيعة, ومر بعدة مراحل صنفها العلماء والباحثون بما يلي: أولها مرحلة العلامات والإشارات, حيث كان الإنسان يستخدم الإشارات والعلامات للتعبير عن أحاسيسه, وحالات الخطر والفرح والحزن, وإستمر التطور لتحل مرحلة جديدة, وهي مرحلة النطق للتعبير عن ما يجول في النفس من أفكار, وما يتطلبه للإستمرار بالعيش, وبعد هذه المرحلة جاءت مرحلة الكتابة, ومن ثم جاءت الثورة الصناعية, لتصبح مرحلة التطور الكبرى, وتم إختراع الطابعة من قبل براغ, التي ساعدت كثيرا لنشر العلوم والثقافات, وأصبحت المطبوعات بفضلها متوفرة وأقل كلفة من المخطوطات السابقة, مما أتاح فرص كبيرة لطلاب العلم والباحثين, وإستمر الإنسان في تطوير نفسه وحياته, لتحل مرحلة التطور الإلكتروني, وأصبح كل شيء في منال الإنسان, بفضل الشبكة العنكبوتية (الإنترنت), عاش الإنسان مراحل تطور وكلها لها بداية ونهاية . عقب مراحل تطور العلوم الإنسانية والحياة, عدد كبير من الحكومات والحروب, التي فرضت على المجتمعات عدد من القوانين والأنظمة, منها المقيدة للحريات, ومنها من ساعد على إنتشار الثقافة والعلوم, والمجتمع العراقي أحدها, حيث عاش الكثير من المراحل, تكللت أكثرها بالصعوبات والحروب الدامية, وشاء الباري ليكون أبناء هذا البلد مشاريع للإستشهاد والتضحية, وطريقهم جنات النعيم . كل هذه الأحداث في العراق تبدأ وتزول بصبر العراقيين وعزيمتهم, وكان آخرها زوال النظام البائد, بعد فترة حكم طالت أكثر من ثلاثين عام, وكانت الآمال تتعلق بحلول مرحلة جديدة, يعم خلالها الخير والسلام على هذا البلد, وعلى أهله, لكن الحقيقة خابت الآمال, وتحولت الأحوال من الأسوأ للأكثر سوءا, وسط هول التطور والديمقراطية التي أستغل فتاتها الضئيل, الذي يتنافى مع أخلاقنا ومبادئنا, مثل قصات الشعر, وموضة الملابس, حيث أنتشر في الأوساط الشبابية, وقليلي الوعي والثقافة, وسرعان ما أصبحت هذه العادات تغزو رواد الجامعات والكليات, إستطاع أعداء الإنسانية التأثير بهم, لتصبح هذه العادات مستساغة, وسط صمت يلازم الأساتذة, وأصحاب الرأي العام والذوق . كل ما حصل هو مقصود, ومخطط له, لإستهداف طبقات الشباب, والمثقفين والأساتذة والعلماء, وإشغالهم بأمور ساعدت إبعادهم عن دورهم الحقيقي, ونجح هذا التخطيط في عراقنا الجريح, نلاحظ في جميع مراحل تطور الحياة, أن الثورات والتغيير منبعه ومصادر قوته الشباب, وكثير من التغيرات والإنقلابات والأحداث, كانت تنطلق من أبواب مرتكزات العلوم والتطور والثقافات, وتترعرع أكثرها في الحرم الجامعي, لكن في العراق في هذه المرحلة إستمر الصمت يلازمهم, لكونهم ينشغلون في أمور أخرى بعيدة عن حب أرض الوطن, ولكن هل تفيق هذه الشريحة المهمة لتقرر مصير البلد؟ ونحن نقترب من يوم التغيير, الذي سيكون في الثاني عشر من آيار عام 2018, ليكون هذا اليوم نقطة بداية لمستقبل العراق, ونقطة نهاية لما حصل وسيحصل, أن تقرير المصير بيدكم يا شبابنا, هذا ندائي لكم أو تحفيز.
البرمجة الإنتخابية / عبدالحمزة سلمان
كيف نتعامل مع قراطيس صناديق الإقتراع؟ / عبدالحمزة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 نيسان 2018
  2029 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3043 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
229 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6205 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1378 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7040 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7201 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6884 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7150 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7115 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7107 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال