الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

6 دقيقة وقت القراءة ( 1102 كلمة )

من ثدي الموت أرضعتني أمي ../ عبد الجبار الحمدي

لا اعلم متى وكيف؟! هكذا فجأة وجدتني والعشرات في ملجأ للأيتام، كالجراد نتقافز حين توزيع ما يسد رمق جوع، غير اني لم اعتد القفز بعد بل كان هناك من يقوم بالمهمة عني صبي لازمني لم اعرفه لا بصلة دم او قرابة، غير ان اليتم هو من جعلنا ذوي قربى، كنت اراه يستميت في الحصول على زيادة في وجبة طعام رغم تقريع من كان المكان مناط بمسؤليتهم، لم اكترث مع تسامحهم لذلك، فارقت الدنيا من كانت ترضعني الحياة... هكذا قص لي اخي في اليتم حين كنا نقف على حافة جسر تهاوى من شدة القصف، عمدنا لأن نكون عيون تنقل حقيقة ما يحدث في وطن سكنته الشياطين والزنادقة كأرباب، سلطوا علينا من انفسنا هكذا يقول كتاب الله اوليس كذلك يا آدم؟! نظرت إليه وقلت: عجبا!! اتراك لا تعرف اننا ابتلينا بنتؤات عُرف وتقاليد جهل تناقلناها عن اجداد كانوا قطاع طرق حتى يومنا هذا، أم تراك تريد تحريك لواعج نفسي التي اكبتها مرارة مثل كابوس مقيت؟ كف عني يا محمد فلست في مزاج لحديثك، اتركني وشأني..
محمد: حسنا ان كان لابد فقد دعني أميط اللثام عن صورة لازمتني، أظنها كانت السبب في ان تكون سبب بقائي ووجودي، هكذا حسبتها حين خلقني الله ولم يُمتني رغم اني الموت كان يمر بجانبي يحصد من يشاء دون كلافة، يتطلع لي في اماكن عدة كنت قد ظننت اني قد هربت منه إليها، غير أنه يذكرني في كل لحظة اشهق فيها او أزفر انه بقربي حتى التقيتك.. كنت يا أدم نائما على صدر أمك وقد اخرجت ثديها لك كي ترضعك الموت بقاءٌ، وانت لا تدري ممسكة بيديها عليك كمن تقبض على نفيس مالديها، هي مغرقة في وسط بركة من الدم، نصف رأسها متطاير، الذباب من حولها يقترب ثم يرجع الى الوراء حين يشاهدك تحرك يدك على ثديها تعتصره لتستخلص رحيق مافيه من بقايا الموت، راعني المنظر هرعت إليك فوجدتك مطبقا على حلمة ثديها، متمسكا بها حتى اخر لحظة، عانيت كثيرا لفك يديها عنك، جهدت مرارة حين ابعدت فمك عن ثديها، سارعت متلقفا إياك مبتعدا عن ضباع آدمية يرافقهم حيوانات آكلة الجيف.. اترعت تلك الحيوانات الهمجية بصنفيها منها من يقتل ومنها من يأكل حتى اتخم الموت وزبانيته هلاكا من إرهاق وإزهاق ارواح قدر لها ان تكون ثمن نزاع طائفي كان أم عرقي، ساسة يرقدون على اطراف بساط ريح وغيرهم لا يمكن إلا لروحه الطيران عن جسده.. هكذا يا آدم حينها فقط أخذت على نفسي عهدا بأن احميك وأرعاك، خاصة أني حين حملتك لم أرى شبح الموت يحدوني كما كان، لا أدري لماذا!!؟ ربما كنت انت السبب، لذا تمسكت بك كما الحياة، مررت بالكثير من العذاب، التشرد حتى وصلت ذلك الملجأ المتهالك الذي احتضننا والكثير ممن فارقهم الموت سانحا لهم العيش بيتم و وجع، ربع قرن ولا زلنا نخوض في نفس البركة الآسنة المليئة بجيف من قتلوا لأجل ساسة عهر وحكومات مستبدة..
آدم: محمد... اعلم جيدا ثقل الهم الجاثي على صدرك والالم الذي سببته الحروب والمآسي التي رأيت، قد اكون في وقتها طفلا لكن صدقني ان صور الموت، الخراب والدمات قد رأيتها كما تراها أنت، اشعر بمرارتها، فقد ارضعتنيها أمي حين كانت تهرب ممن اصطادوها وغيرها بقذيفة هاون، كانت قد وجدت قنينة ماء تحتوي على القليل منه، رمقتني وقد اجريت عيناي إليها فبعدتها عن شفتيها، لكن شئ ما جعلني ادير رأسي وعزفت عن شربه، سارعت هي بعدها لشربه ثم قامت بإخراج ثديها لي، ابتسمت فرحا.. ها أنا سأحظى بوجبة دسمة جهالة مني وعبث.. بعدها طارت أمي وهي تمسك بي بقوة مسافة ليست بقريبة، كنت قد خزنت صورة المنظر وتلك البقايا من الجثث التي تطايرت معنا والدخان الخانق والصراخ، العويل والتأوهات التي لا حصر لها.. غير اني رأيت من يتخطف طائرا الى كل هؤلاء قابضا على انفاسهم دون هوادة، حتى امي حين اقترب منها نظرت إليه بابتسامة، لا زلت اذكر ملا مح عيناه المغمضتان حين جرد امي من روحها تاركا إياي باكيا وقد انتفضت عن جسدها في اللحظة الأخيرة لتسكن عن الحركة الى الابد.. لا زالت صورتك وانت تجرني عن صدرها في ذهني رغم ان هناك ضبابية دخان المنظر، بكيت طويلا عليها في حضنك، ومرات عدة تذوقت اصبعك الذي مددت الملئ بطعم الحنان والفزع وهول الرعب عليَ، أحسست وكأنك تطعمني دفء وطمأنينة رغم ما يحيط بك لا ادري سَكتُ بعدها ولم ابكي ابدا.. فلا تظن أني نسيت ما نعانيه كشعب في وطن ارتزق فيه السفلة والخونة والمتاجرين بدماء الابرياء بدين وطائفية او عمالة واحتلال، صدقني يا محمد أن الرسالة الإلهية واضحة العنوان صريحة.. لا إكراه في الدين، غير اننا نتسابق على الإكراه هكذا هو شأن البشرية، فلسفتهم في البقاء هي للأقوى والمصالح والهيمنة والنفوذ كما هو حال الغاب، ليس العبرة في ان تكون مخلوقا عاقلا او جاهلا، إنما العبرة ولاءك لمن ولأي سلوك تتبع من آيات القران المبينة، غير ان من يسوقها ليتاجر بها يضيف لعنته البشرية عليها كوصفة يتخذها الناس كتاب منزل، ناكرين ومتناسين الاساس، إننا نعبد الله خوفا وطمعا او نعبده كوننا بحاجة لمخلص يأتي كي يمحق الباطل ويظهر الحق على عجالة كان الامر ام على مهل.. فبكلا الحالتين بني آدم يدفع ثمن جهالة بني آدم وإن علم وتفقه، ولا ادري هل خلق الانسان شريرا بفطرته ام اكتسبها ولعل افلاطون حين عزا شروره الى طبيعة الاهواء والامزجة الانسانية فهي ذات طبيعة غريزية في الانسان نفسه، مما اضطره هذا الامر الى ايجاد بديل يقوم مقام ذلك عن طريق التربية الصارمة في تهذيب قوى النفس الشريرة ذات الاهواء المدمرة ويقربه من الخير والعدالة والفضيلة كما قرأت في احد البحوث كثيرة هي الأراء لكني اجدني منصاع الى ان من الموت تولد الحياة، أما اسبابة البشرية فتلك لعنة أزلية لعلي اسميها الهمجية او التمرد على آدم الاب الأول الذي تسبب في خروجهم من الجنة هههههههه لا اعلم؟ فمنذ بداية الخلق كانت الجريمة غريزية ام غيرة ام هي إرادة الخالق البحتة فأظنني حتى الاختيار مناط ربما بأهواء النفس لكن هناك هدف وغاية وارادة الاقوى، أني اعتقد جازما ان كل شئ مرتبط ببداياته، فالحياة البشرية بدأت بقتل فلابد لإنهائها ان يكون بالقتل او دعنا نقول سبب كما هو موت أمي والسبب الآخر وجودك في نفس لحظة موتها للاعتناء بي لاكمل رسالة خًلقت من اجلها، واعني ان محاط بالموت كما كانت البداية آن ذاك فالابادة ايا كان نوعها براكين، زلازل، اعاصير، حروب، أوبئة وامراض، مجاعة وطوفان اطلق عليها ماشئت، فكل ماذكرت كان له بداية مجملة برسالة ومَهَمة عليه اتمامها، يبقى متى، أين؟ وكيف؟ فذلك مقدر وخارج استيعاب العقل البشري، واظن يا محمد كل شئ خلق وهو يحمل رسالة وسبب فحين ايصال الرسالة وانتفاء السبب فلاحاجة لوجوده بعد ذلك، فما نحن واحداث العالم سوى حلقات تتمم بعضها البعض لغاية لا يعلمها إلا من اطلق ونفخ فيها الحياة، فلا تمقت الحياة او الدنيا فكلاهما لعنة، علينا ان نعي مدركين أننا نحمل رسالة ما لزمن ما في عالم لا منتهي الى زمن تراصفت منظوماته بآلية الفناء والنفس البشرية التي اعترتها الربوبية بشكل سلطة ساسة، ملوك او امراء، خلفاء للشيطان الذي قال لخالقه لأغوينهم اجمعين... مع استثناء القليل ممن اختارهم الخالق، هيا دعنا من هذا الحديث هاهي الطائرات عادت للقصف، دعنا نتقي أذا قدر لنا ونسجل احداث الموت حياة للآخرين.

بقلم/ عبد الجبار الحمدي

التعاون الدولي في مجال القضاء / بقلم القاضي فائق ز
الاستاذ الدكتور رئيس اكاديمية البورك للعلوم يزور ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 09 نيسان 2018
  2734 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2732 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1908 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1133 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1391 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5922 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1187 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
259 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1476 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
820 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1033 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال