الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

كلاهمـا الحيـاة والحرية! / وداد فرحان

يحتفل العالم في الثالث من أيار باليوم العالمي لحرية الصحافة، بعد يومين من الاحتفال بعيد العمال، وكأن اليومين جاءا متزامنين، للتعريف بأهم شريحتين اجتماعيتين تخدم المجتمع وتضحي له.
نتيجة الاستغلال.. كانت شيكاغو في القرن التاسع عشر، تخوض نزاعات عمالية لتخفيض ساعات العمل، وبشكل خاص في الحركة التي تعرف بحركة الثماني ساعات، وأصبح ذلك اليوم عيدا للعمال لتحقيق مكاسبهم، بينما يحتفل العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة، كمناسبة للتعريف بانتهاكات حرية التعبير، وللتذكير بالصحافيين المضحين من أجل شرف الكلمة، فآثروا الموت أو السجن مقابل إبقاء شعاع حرية التعبير نبراسا في كل الظروف.
ويعيدنا هذا اليوم الى ذكريات مريرة في نفوس صحافيي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في ظل انخفاض الصحافة الحرة وتدنيها وفرض القيود عليها. وتبقى حياة الصحافيين عرضة الى التهديدات والضغوط من الحكومات أو من التيارات المتشددة، وغالبا ما يشار إليهم بالخونة أو العملاء.

 

أما ما بعد ما يسمى بالربيع العربي، فقد انقلبت الأنظمة الجديدة على الصحافيين، فانتهكت حرمتهم وكممت أصواتهم، واغتيل البعض ولفقت التهم للبعض الآخر، ليواجهوا محاكمات ظالمة غير عادلة، تصب في خدمة النظام السياسي الحاكم.
كل هذا الخرق لحرية التعبير يأتي من الفراغ القانوني وجهل السلطات، بدلا من الازدهار والانفتاح والتحرر.
إن التفاؤل يضيء الأمل بمستقبل أفضل لصحافة العالم العربي، ولا يتحقق ذلك مالم تتكاتف الأصوات وتتحد الآراء، التزاما بحزمة منظومة الأخلاقيات المهنية التي يتحصنون بها، والابتعاد عن التنابز بالألقاب.
تحية للصحافي بيوم حريته العالمي، وتحية للعامل بعيده، فكلاهما عاملان من أجل الحياة والحرية.

لمن يهمه الفوز / وداد فرحان
الأرمن و"الانفضاحات النيابية"/ وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 02 أيار 2018
  1140 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
72 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8024 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
65 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
71 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
66 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6010 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6093 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5832 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6168 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6095 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال