الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 545 كلمة )

نتائج واقعية وتسقيط مبيت / علي عزيز السيد جاسم

المتتبع لتأريخ المجتمع العراقي ، وحركة جماهيره الطليعية والاعتيادية المتطلعة للنضج العام والنموالسياسي والفكري والثقافي ، يجد انه شعب حيوي خلاق ، باستطاعته ـ ولو بعد وقت ـ استكشاف بواطن السلطة والقائمين عليها ، ويستطيع التمييز بين كفة من يستأثر بالسلطة ويحولها الى اداة بيده لتحقيق مآرب ومصالح ذاتية أولا ، وهبات تمنح الى الاصدقاء والمقربين ثانيا ، وبين نكران الذات التي تسموا وترجحها الكفة الاخرى. وفي تجربة ما بعد احتلال 2003 ، كان الاستئثار بالسلطة هو سيد الموقف السلبي الذي انسحب على جميع مفاصل الدولة وشل حركتها ووقف حجر عثر امام طريق نموها وتنميتها. ولما كانت التجارب الانتخابية بدوراتها السابقة متعكزة على تأجيج الطائفية والقومية والعشائرية بجوانبها المظلمة وليست المشرقة ، كانت الاخفاقات متلازمة لنتاج تلك الانتخابات وافرازاتها التي بنيت على المحاصصة بعيدا عن اختيار العناصر الكفوءة والجيدة في ادارة دفة الحكم ، على ان ذلك لا يعني عدم وجود عناصر كفوءة بالمرة ، وانما كانت اقلية محكومة بنظم تعسفية سلطوية ام كتلوية ام حزبية مما ولد اختناق لدى تلك العناصر ـ الكفوءة ـ واضطرارها الى الانسحاب التدريجي بعد يأس من احداث تغيير ايجابي في مرحلة عصيبة من غير المنصف ان يتحمل اخفاقاتها شخص بحد ذاته او حزب معين ، بل الجميع يتحمل مسؤوليتها كلا بقدر معين وبحسب موقعه من الحكم. في انتخابات 2018 جاءت معظم النتائج مقاربة لما توقعته الاوساط السياسية المستقلة المراقبة للحدث ، وعكست ـ الى حد ما ـ رغبة الجماهير الطليعية الناشدة الى التغيير نحو الافضل والداعية لتحقيق مطالبها المشروعة في اقامة الديمقراطية والحرية الملتزمة ، وتطبيق القانون ، والحد من الفساد ومحاسبة المفسدين ، وانعاش الاقتصاد ووضع خارطة طريق لتنفيذ الخطط الستراتيجية وتعزيز البنى التحتية للبلد ومن ضمنها اقامة علاقات سلمية وطيدة مع جميع الدول التي يمكن كسبها او على الاقل تحييد عدائها للعراق وغيرها من تطلعات مقومات الدولة العادلة والصحيحة. ان فوز الكتل المتقدمة نابع من رغبة الجماهير التي تؤمن بقدرة تلك الكتل على احداث تغيير ، او جاء فوزها لوجود من يؤمن بمنهجها ، ولم تعترض تلك الكتل على النتائج لانها جاءت قريبة من توقعاتها وباتت ـ اي الكتل ـ ملزمة بتنفيذ وعودها وبرامجها الانتخابية وإلا ستخسر الكثير من شعبيتها وجماهيريتها التي وثقت بها. ان تنازل تلك الكتل عن فوزها سيحيلها الى شبيهاتها من الكتل التي لا تؤمن بالديمقراطية وحق الجماهير في محاسبة الاحزاب الوطنية عندما تخفق وتنحرف عن السلوك الوطني الديمقراطي. كما ان الكتل التي تشكك في نزاهة الانتخابات ونتائجها ـ ككل ـ فقد اختنقت بالنتائج التي جاءت على غير طموحها وتوقعاتها التي لم تراع فيها تغير المزاج! والوعي الجماهيري العام ، وساند ذلك بشكل يبدو مُسبق ومبيت له من قبل بعض وسائل الاعلام الاجيرة التي حادت عن مهنيتها بين ليلة وضحاها! فظهرت مقاطع فيديوية توثق حالات تزوير محدودة اريد لها ان ينفخ بها لتشويش الرأي العام المحلي والخارجي وخلق بلبلة لا تخدم اوضاع البلد في المرحلة الراهنة وتعيق تقدمه. وبالرغم من الحملة الشعواء على نتائج الانتخابات ، فقد تجاوبت الحكومة بشكل رسمي مع الطعون والشكاوى التي حصلت في عدد محدد من مراكز الاقتراع ببعض المحافظات الشمالية والغربية ، والتي بطبيعة حالها ذات جمهور ـ اغلبه وليس كله ـ معروفة خياراته الكتلوية واقتراعه لها ، وهي الكتل المتنافسة الاخرى غير التي حققت فوزا في محافظات بغداد والوسط والجنوب. ان من يمني النفس باسقاط العملية الانتخابية واعادتها ، متذرعا بقلة عدد المشاركين فيها فهو واهم ، لان لا بديل للانصياع لصوت الجماهير ، كما سيخسر اكثر من يستمر بعزته الواهمة والواهية التي لا تتقبل سوى الفوز دائما.

الجيش الفرنسي بنشر ست بطاريات مدفعية على الحدود ال
لقد تعبنا .. نطالبكم بالكف عنا ..! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
919 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
972 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
492 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1980 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5288 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1506 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2163 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
391 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
762 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
574 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال